facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





«راجح»


صالح القلاب
03-01-2011 02:04 AM

الذبح البدائي الأهوج، الذي يتعرض له المسيحيون في العراق وفي مصر، له أسباب كثيرة من بينها التعصب الديني ومن بينها فهم الإسلام فهماً خاطئاً لا يلامس حقيقته وجوهره ولكن من بينها أيضاً استسهال استهداف أبناء هذه الطائفة المشرقية من خلال ضربها النظام العراقي الجديد والنظام المصري الذي يعتقد البعض من داخل مصر وليس من خارجها بات في انتظار هزة عنيفة كي يسقط في أحضان مستهدفيه.

لاشك في أن وراء هذا العنف البدائي الأهوج تشوهات إسلامية مستمدة من الكثير من الكتب والمؤلفات «التكفيرية» التي ظهرت كفهم مشوه لأفكار الفيلسوف الإسلامي الهندي –الباكستاني (أبو الأعلى المودودي) ولأفكار سيد قطب لكن الهدف الحقيقي لهذا العنف هو استسهال استهداف الأقباط في مصر والكلدانيين والأشوريين والسريان في العراق لخلق الفوضى وإظهار أن النظامين المصري و العراقي باتا عاجزين وأنه لابد من رفع وتيرة الضغط عليهما، حتى بهذه الوسيلة الدنيئة والقذرة، لإسقاطهما و الحلول محلهما.

والواضح أن هذه القوى التي تستهدف المسيحيين هنا وهناك بأبشع الطرق قذارة لا يهمها أن تتحول مصر، التي هي رافعة الأمة العربية ورمز تماسكها، وأن يتحول العراق إلى صومال ثانية طالما أنها مصممة ومصرة على إتباع أسلوب الذبح والجريمة السياسية للوصول إلى الحكم وإنْ على أشلاء الأبرياء من النساء والأطفال والقساوسة ورجال الدين.

هناك معادلة استخبارية وأمنية تقول:عليك أن تبحث عن المستفيد من الجريمة كي تعرف فاعلها والحقيقة أن المستفيد من الجرائم التي ترتكب ضد أشقائنا وشركائنا في الوطن وفي الماضي والحاضر والمستقبل وفي الأهداف النبيلة والتطلعات الحضارية هم الذين يسعون لتفكيك العراق أكثر مما هو مفكك ولتفكيك مصر التي هي جدار الاستناد العربي ولإقامة نظامهم على أنقاض النظامين القائمين والمقصود هنا هو أنه عليك أن تفكك المعادلة القائمة لتقيم معادلتك الخاصة بك.

إنه لا شك في أن الذين وصلوا إلى اتهام إسرائيل بالوقوف وراء هذه الجرائم لم يبتعدوا كثيراً عَمّا من الممكن أن يكون حقيقة وذلك على أساس أن هذه الدولة المصرة على ضرورة اعتراف الفلسطينيين بيهوديتها يهمها أن تثبت للعالم أن العرب كلهم مصرون على إسلامية دولهم وأنهم بطبعهم لا يقبلون الآخر ولا يتعايشون مع الغير وبالطبع فإن هذا كذب ٌ ما بعده كذب وأنه تزييف لحقائق التاريخ القديم والجديد والدليل هو أنهم كيهود عاشوا مع العرب كمواطنين مميزين في الأندلس وبعد ذلك في المغرب والجزائر وتونس ومصر ولبنان وسوريا والعراق واليمن وفي فلسطين... وأيضاً في البحرين التي هي بسمة الخليج العربي.

لكن ومع ضرورة أخذ هذا الاحتمال الآنف الذكر بعين الاعتبار فإنه لابد من أخذ أعداء الداخل الطامعين سياسياً والمشوهين دينياً والملوثين فكرياً أيضاً بعين الاعتبار فهناك مسرحية غنائية قديمة للمبدعة العظيمة فيروز أسمها «بياع الخواتم» يلعب فيها أحد الممثلين دور لصًّ خطير أسمه «راجح» وراجح هذا هو من أبناء القرية نفسها لكن جرى تسويقه والتعريف به على أنه غريب و قاطع طريق وأنه لصٌّ خطير أعتاد على مهاجمة هذه القرية في الليالي المظلمة لسرقة أغنامها وترويع أطفالها والاعتداء على رجالها.
الراي.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :