facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss




والأنف يعشق قبل العين أحيانا ..


رنا شاور
18-01-2007 02:00 AM

مذ قرأت الخبر وأنا أتجرّأ على بشار بن برد .. ليصبح عنوان المقالة في الأعلى بديلا أردده لعجز البيت الشهير ( والأذن تعشق قبل العين أحيانا)..
لك أن تحكم بنفسك، فقد قام معهد الأبحاث التابع لشركة فولكسفاجن للسيارات بنشر نتائج دراسة مثيرة حول أسباب انجذاب النساء لروائح معينة دون أخرى وتأثير الروائح بشكل عام في سلوك النساء.. الدراسة التي قامت بها شركة السيارات العريقة قد تثير فضول القارئ ليعرف لماذا تقحم شركة سيارات أنفها في دراسة بعيدة عن مجال اهتماماتها. الملفت أنه لولا الدراسة المعنية، التي ركزت على النساء وليس الرجال، كانت الشركة الصانعة ستقع في مطبّ كبير، إذ كشفت النيّة أخيرا عن رغبتها إنتاج سيارة صغيرة يستهدف سوقها النساء فقط، ولأن لكل سيارة رائحتها الخاصة والعائدة لنوع الفرش الداخلي فقد خشيت الشركة الذكية أن يورّطها نوع الفرش في روائح ذكورية أو روائح تقرف منها الزبونات فيعزفن عن شراء السيارة الجديدة!.
طيب، ألا يقودك خبر كهذا لتساؤل أكثر خبثا..لماذا ينجذب الرجل لامرأة دون أخرى ولماذا تنفر المرأة من رجل دون آخر؟ السؤال الذي أجاب عنه معهد للدراسات في مدينة سياتل الأمريكية يؤكد أن لكل شخص بصمة مميزة تتمثل برائحة تنبعث من الجلد أشبه بالمواد الكيميائية التي لا تتشابه عند اثنين إلا بقدر بسيط عند الأقارب. وبما أن أقطاب المغناطيس المتشابهة تتنافر سأجتهد أن ذلك سبب للعامة للنفور من الزواج بأقاربهم.
المفاجئ أنك لن تشم هذه الرائحة بأنفك وإنما ما أن تلتقي شخصا من الجنس الآخر سيلتقط أنفك الرائحة من خلال خلايا بطانته التي تخبئ قدرا كبيرا من مستقبلات الروائح المسماة الفيرومونات ، هذه الأخيرة تحول الرائحة الشخصية إلى أدراك في الدماغ على شكل قبول أو رفض.. انجذاب أو نفور، فيتأثر الإنسان عاطفيا سلبا أو ايجابا وبناء عليه تتحدد التصرفات المبدئية، وهو ما نسميه ( الكيمياء بين شخصين). وعلى غرار المقولة الشهيرة أنفي لا يخطئ فإن شيئا بعدها لن يجذبك لشخص يرفضه أنفك! وبعد الاعتذار من بشار بن برد يبقى سؤال أخير :هل سيفيد المعنيون من الرجال والنساء إغراق أنفسهم بعطور باريسية؟ .. لا أدري. اسألوا شركة فولكسفاجن.





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :