facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"الإنيمالية"


سهير جرادات
23-01-2011 12:16 AM

منذ سنوات مضت حذر الأمير الحسن بن طلال من شيوع " الإنيمالية " بين أفراد المجتمع الأردني، من خلال مؤتمر عقد في عمان ، وتطرق إلى الآثار السلبية على وطننا الحبيب .

انتهى المؤتمر ، وبدأت نظرات الزملاء الصحفيين بالتساؤل عن معنى " الإنيمالية" ، وحاولوا أن يجدوا تفسيرا لهذا المصطلح من دون أي جدوى ، إلى أن أستقر بهم الرأي والتجرؤ بسؤال سمو الأمير ، لتأتي الإجابة بأنه مصطلح يعني " أنا مالي " .

والآن بعد شيوع وانتشار " الإنيمالية " على نحو واسع داخل المجتمع الأردني ، علينا أن نتوقف قليلا في صلب هذا المصطلح ، ونتعرف على الأسباب والمسببات التي أدت إلى تفشي هذه الظاهرة .

وبعد البحث والتمحيص ، توصلنا إلى أن المسؤول والمواطن والقانون ومن ينفذه ، كلهم كانوا وراء انتشار وزيادة " الإنيمالية " في المجتمع الأردني .

وبما أن المواطن الأردني غيور على وطنه ولا يرضى الإساءة لممتلكاته ، ويرفض التهاون بكل ما يحصل له ويضر بمصالحة ، إلا أن البعض يغض بصره عن تجاوزات ومغالطات كثيرة ، والبعض يصم آذانه عند سماع مالا يرضيه ، والكثير يفضل أن يبقى فاه مطبقا عن إساءات للوطن والمواطن ويتجاهلها تحت حجج كثيرة ،متمسكا بشعار " طنش تعش تنتعش " .

قد يكون المواطن هو الأساس في هذه الظاهرة فهو يرى الغلط بعينه ولا يعترض ، فإذا شاهد أحدهم يعتدي على الآخر بغير وجه حق ، أو تعرض أحدهم لحادثه معينة ، ينسحب بهدوء ، وعند سؤاله عن السبب ، يقول لك : شهادة وشهود ، محكمة وجلسات ، وجاهات وصلحات ، وفي النهايه " تقع في ورطة " .

فمثلا قد يفاجئك ، لجوء هذه الفئة من المواطنين إلى إبعاد معلبات فاسدة عن متناول يده، والبحث عن تلك الصالحة ، ويزيح بنظره عن تلك التواريخ المنتهية الصلاحية الموجودة على المنتجات ، التي تقام لها معارض خاصة تحمل عنوان" بالسعر المحروق ".

والأصل في الأمر أن يبلغ عنها الجهات المختصة لما فيها من خطورة على صحة المستهلك .

ولدى سؤال المواطن عن استهتاره بهذا الأمر يستفزك بإجابته : إذا تقدمت بشكوى ، عليك متابعتها مع الموظفين المعنيين، أو المسؤولين الذين للأسف يتعجرفون بطريقة كلامهم معك ، وينهرونك عند التزامك بمواطنتك الصالحة في حال تصميمك على متابعة الشكوى .

والسؤال الذي يبقى في الأذهان : من المسؤول عن ما وصل إليه البعض من الاستهتار أو الإهمال هل هو المواطن ؟ أم المسؤول الذي نسي أنه في خدمة المواطن ؟ ، أم القوانين العقيمة ؟

.. ما علينا إلا أن نترجم أفعالنا وقيمنا التي رضعناها عن أبائنا وأجدادنا لنصل إلى حالة من "الإنتمائية " الصادقة اتجاه بلدنا ، بحيث يشاع من جديد مصطلح " أنا كلي للوطن " .


Jaradat63@yahoo.com




  • 1 نانا كباريتي 23-01-2011 | 11:58 AM

    يا الله ما اروعك .. الله يرحمك يا محمد طمليه

  • 2 صبر رواشده 23-01-2011 | 06:58 PM

    ابدعتي مشكوره سهير


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :