facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هديل الحليسي تكتب "نعم انه .. سلطان رجيم" ..


23-02-2011 05:13 AM

وكأنه قد هبط للتو من القمر، وكأنه قدم من عالم آخر خلا من اجهزة التلفاز والاقمار الصناعية والمذياع والهواتف الخليوية والصحف. بعد سبعة ايام بطعم الدم الليبي، اسبوع من الاحتجاجات والمظاهرات بحصيلة اكثر من خمسمئة شهيد سقطوا بنيران المرتزقة المستوردين، يخرج القذافي (غرتسياني الليبي) بنية السهر مع الشباب في الساحة الخضراء في طرابلس...السهر والسمر لا غير.

خرج الاب و قبله ظهر "سيف الاسلام القذافي" بعد ان اشتم رائحة الدم رغم انفه، ظهر يحمل اطنانا من التهديد والوعيد دون ان يذرف حتى دمعة تماسيح على الارواح التي سقطت من لائحة الاحياء في ليبيا. خرج ليذكي نار الحرب الاهلية ويزرع بذورها في الاراضي الليبية.

غزة دخلت الى بنغازي، في كل بيت وشارع، فعادت بنا تلك الصور الى المجازر الاسرائيلية في حربها الاخيرة على قطاع غزة، المشاهد ذاتها بل ابشع، نفس الاكفان ونفس الدماء العربية، والجثث المحترقة، شهداء..شهداء. اختار القائد الملهم "ملك ملوك افريقيا" ابادة الكلمة والصوت لمن يجرؤ فقط دون ادنى محاولة منه لمسح جروح الليبيين من شعبه.

الاسلحة بريطانية، الايدي افريقية، والصمت دولي، امريكي بامتياز. امريكا التي ساد الترقب اجواءها في اثناء ثورة شباب التحرير في مصر، نامت ربما واغلقت النوافذ لتنعم بالهدوء، فما دامت اسرائيل بعيدة عن مرمى التظاهرات، لا ضير في بعض سيول الدم وغزة جديدة في بنغازي.

خمسمئة شخص واكثر سقطوا شهداء حتى اليوم، بعد مرور اسبوع فقط، اي اكثر من ثلث شهداء حرب الثلاثة وعشرين يوما على غزة. خمسمائة روح خرجت من هذه الارض "الدنيا" الى سماء العزيز الجبار. خمسمائة بيت عزاء وآلاف القلوب المكلومة.

اللافت للنظر ان السيناريو بات معروفا ومألوفا وهو ما شهدناه في تونس ومصر، يتكرر اليوم في ليبيا مع بعض التغييرات لاضفاء الخصوصية ربما على المشهد الثالث من فيلم تقوم ببطولته الشعوب التواقة للحرية والكرامة ويخرجه لتلفزيون التاريخ "محمد البوعزيزي" الذي لم يعش ليشهد تغييرا احدثه قول "لا".

خرج البوعزيزي عن صمته لتخرج ليبيا عن صمتها تماما كما كسرته " فاطمة العبارية" حين ندبت فجيعة الوطن باعدام شيخ الشهداء و التي وصفها الاحتلال الايطالي آنذاك بـ "المرأة التي كسرت جدار الصمت". خرج الليبيون اليوم، وحين يخرج الصمت من بيته يضل طريق العودة اليه، خرج مارد الـ "لا" من قمقمه وكسر الجرة.

صمت علاقته بالتضحيات المضاده له طردية، فكلما طال عمره، ازدادت التضحيات للتخلص منه، وكلما زادت السنون العجاف التي حكم بها القائد، كلما ازداد بطشه بالشعب. ففعل زين العابدين بن علي قل عن فعل "مبارك" والذي قل فعله عن فعل "الزعيم، العقيد، قائد الثورة الليبية – واي ثورة)!

لقد اشرقت شمس الحرية او كادت في ليبيا وخرجت مكنونات احفاد "شيخ الشهداء عمر المختار" فهم لا يتحدثون لغة الاستسلام..ويتبعون احسن قول الشيخ وآخره قبل الشهادتين "نحن لا نستسلم... ننتصر أو نموت.... وهذه ليست النهاية... بل سيكون عليكم أن تحاربوا الجيل القادم والاجيال التي تليه... اما أنا... فإن عمري سيكون أطول من عمر شانقي".

h_huleisy7@hotmail.com




  • 1 مغترب وبتفرج 23-02-2011 | 09:06 AM

    أول مره أقرأ لك كلام حلو وجميل
    فيه روح الشباب روح الشباب التي تدفع الأممإلى الأمام
    أهئنك على هذا الكلام الرائع
    ونسترحم على شهداء تونس ومصر وليبيا

  • 2 ابو ضياء 23-02-2011 | 01:02 PM

    ابدعت اينها الكاتبه كان الله بعونك دائما

  • 3 شاكر الطهراوي 23-02-2011 | 01:34 PM

    ما شاء الله
    الله يقويكي

  • 4 مهند الصمادي 23-02-2011 | 01:45 PM

    كثير رائع وما شا الله عليكي

  • 5 مصعب الحليسي 23-02-2011 | 02:00 PM

    ألاداء جميل والصياغه اجمل والكاتبه اجمل شكرآ لجهودك مع امنياتي لك بالتوفيق

  • 6 اردني 23-02-2011 | 02:23 PM

    تسلمي يانشميه

  • 7 هبه 23-02-2011 | 02:50 PM

    شكرا يا مبدعة

  • 8 ابو صقر / الطفيلة 23-02-2011 | 03:02 PM

    كل الشكر والاحترام

  • 9 سليمان 23-02-2011 | 03:35 PM

    كل الاحترام الى هديل الحليسي

  • 10 ابو خالد 23-02-2011 | 06:20 PM

    لا شك أن من يكون احساسه بالحدث عميقا يعبر عنه بابداع . تسلمي وليحفظ الله شعب ليبيا وينصره.

  • 11 دينا رمضان 23-02-2011 | 07:59 PM

    ما شاء الله عليك يا ام اسامة و دائما امتعينا بهالمقالات الجميلةو ان شاء الله تنجح الثورة الليبية اليوم او بكرة.....

  • 12 أبو عبدالرحمن - الطفيلة 24-02-2011 | 09:56 AM

    أسلوب لا أحلى ولا اجمل ..أسجل شديد إعجابي بالمعنى والمبنى .. أمنياتي بالتوفيق والتألق

  • 13 شاكر الطهراوي 24-02-2011 | 03:17 PM

    ما شاء الله عليكي
    مثقفة ومجتهدة
    وأسلوب رائع
    مع العلم أنك خريجة أدب إنجليزي
    اسجل إعجابي بكتاباتك وبك

  • 14 هبه 04-05-2011 | 07:57 AM

    لا املك الا ان اسجل اعجابي الشديد بالاسلوب الرائع و القضايا التي تمس وجدان كل عربي ينطن بلسان الضاد الى الامام يا عزيزتي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :