facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لا للشروط المسبقة!


صالح القلاب
13-03-2011 02:05 AM


إنه لا يمتّ إلى الحوار بأي صلة عندما يصرُّ أحد الأطراف الذاهبة إلى التحاور على شروط مسبقة وعلى أنه للذهاب إلى هذا الحوار لابد أن تقدم الجهة المعنية ,وهي الحكومة, تنازلات من بينها أن تقبل بحلّ نفسها وأن تحل البرلمان وأن تطال التعديلات المطلوبة ليس فقط قانون الانتخابات وقانون الأحزاب وإنما مواد أساسية في الدستور الأردني تتعلق بصيغة الحكم فهذا إملاءٌ لا يمكن القبول به وبخاصة وأنه بإمكان الإخوان المسلمين ترك كل هذه الأمور إلى طاولة المفاوضات على اعتبار أنها لا تعنيهم وحدهم وإنما تعني الشعب الأردني بأسره.

لماذا تكون هناك لجنة للحوار إذا كان على الجهة المعنية ,وهي الحكومة, أن تسلَّم بشروط الإخوان المسلمين المسبقة..؟ ثم لماذا يكون هناك حوار تشارك فيه كل الأحزاب الأردنية وكل منظمات وقوى المجتمع المدني إذا كان هناك طرف قد حصل مسبقاً على كل ما سيدور حوله الحوار بين كل هذه الأطراف و الحكومة..؟!

إنه على «الإخوان» ,إن هم يريدون إصلاحاً حقيقياً بحاجته بلدنا وبقي جلالة الملك ينادي به ويدفع الحكومات المتعاقبة في اتجاهه دفعاً على مدى عقد السنوات الماضية, أن يتجنبوا هذا الأسلوب الذي لا يمكن أن يقبل به الشعب الأردني بغالبيته حتى وإن قبلت به هذه الحكومة ,وهي لا يمكن أن تقبل به, لأن «الإذعان» في مثل هذه الحالة يبدأ بخطوة واحدة ثم «تكرّ السبحة» بعد ذلك ويرتقي أصحاب الشروط المسبقة بشروطهم وعندها فإن لغة التفاهم ستنعدم نهائياً لتحل محلها لغة لا يتمناها ولا يريدها لهذا البلد وأهله إلاّ من لا تربطه بالأردن أي صلة ومن يقوم بما يقوم به استجابة لحسابات خارجية.

إن الحوار يقتضي حسن النوايا قبل أي شيء ويقتضي عدم اللجوء إلى التصعيد والى الشروط المسبقة قبل الذهاب إلى طاولة المفاوضات فهذه أملاءات مرفوضة وكان على الإخوان المسلمين ألاّ يعطوا هذه المفاوضات طابع وكأنها بين مغلوب وغالب وبين مهزوم ومنتصر فالمفترض أن يكون الهدف هو مصلحة الأردن ومصلحة الأردن تقتضي تنازلات متبادلة ليس في الثوابت والأساسيات وإنما في القضايا التي تسهل عملية الإصلاح وتفتح الطريق أمامها وذلك لأن الأردنيين يرفضون التفريط بأي من ثوابتهم وهم يتمسكون بأساسياتهم التي هي الروافع التي تستند إليها دولتهم .

وهنا فإن ما نرجوه هو أن هذا الموقف ليس له صلة بما هدد به ذلك الذي قاد تظاهرة الزرقاء «المايكروسكوبية» وليس المليونية ,يوم الجمعة الماضي, والذي هدد باللجوء إلى العصيان المدني إذا لم تذعن الحكومة لشروط الإخوان المسلمين المسبقة المرفوضة فهذه في الحقيقة هي أم الموبقات وهذا كلام لا يجوز أن يقال على الإطلاق وبخاصة إذا كان الهدف حقّاً هو الإصلاح وإلاّ فإن دعوة الإصلاح من قبل هؤلاء هي فعلاً مجرد كلام حق يراد به باطل!!.

الرأي




  • 1 ... 13-03-2011 | 10:42 AM

    والله ...

  • 2 مواطن بلدي 13-03-2011 | 11:51 AM

    دعنا من الإخوان فأنا لست منهم لكن قل لي أنت هل الشعب الاردني فوضك أن تتحدث بإسمه ....

  • 3 جيفارا 13-03-2011 | 12:41 PM

    اكبر ... فى العالم العربى .

  • 4 نادر 13-03-2011 | 01:19 PM

    ...اي حوار يجب ان يكون على قاعدة متوازنة بين الطرفين لا يستطيع ان يضغط بها طرف على آخر والهدف من هذه الشروط المسبقة هو الوصول الى هذه القاعدة المتوازنة.

  • 5 بني حسن 13-03-2011 | 04:52 PM

    الاخوان يمثلون جماهير عريضة في البلد......

  • 6 جيفارا 13-03-2011 | 05:25 PM

    يا ريت ....

  • 7 كركي 13-03-2011 | 05:52 PM

    انت مين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 8 الى الكاتب 13-03-2011 | 06:23 PM

    انت دائما" .....

  • 9 رمثاوي حر 13-03-2011 | 06:25 PM

    شو بدك بالزبط ................

  • 10 'طبيب 13-03-2011 | 06:32 PM

    من يتابع مقالات القلاب يشعر بانة مقهور بشكل شخصى وليس موضوعى من الاخوان اليست لديك مواضيع اخرى ارحمنا عاد


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :