facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أشياء وكائنات


يوسف غيشان
15-03-2011 03:07 AM

وصلتني حكاية ، لم يسعني التأكد من مدى صحتها - على طريقة قناة الجزيرة - ، تقول أن البريطانيين كان يفرشون طاولات للعمال العرب لديهم في مناطق الخليج وغيرها من أماكن النفوذ البريطاني بمفارش قماشي خفيفة ذات نقوش ملونة ، قد يكون هذا الكلام في القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين.

المهم ، أن العمال كان يقصقصون هذه المفارش بعد تناول الطعام ويربطونها على رؤوسهم لاتقاء اشعة الشمس ، وكان بعض هذه النقوش احمر وبعضها اسود وغيرها اصفر..... وبعد ذلك صارت لباسا عربيا للرأس تسمى (شماغ) وهي كلمة منحوتة من الرجل الإنجليزي المسؤول عن هذه المفارش.

لاحظوا أن الإنجليز تجري في دمائهم الرغبة في تفريق الناس ، حتى لو لم يقصدوا ذلك. لأنه وبعد ربع قرن كانت كل منطقة عربية قد اختارت لها لونا من الوان المفارش التي تحولت الى اغطية للرأس .. وصارت هذه المفارش عنوانا للمجد والرجولة والشهامة التي تميز كل منطقة عن اخرى ...،،

وفي ثلاثينيات القرن الماضي تمكن كيركبرايد وبعده كلوب باشا من جعل هذه الشماغات رمزا في الأردن والعراق ....ثم انخرطت الثورات العربية من الثورة السورية الى الثورة الفلسطينية وفصائلها ، من فتح الى الجبهة الشعبية الى غيرها من المنظمات التي اختارت كل واحد منها شماغا بلون محدد يدل عليها ...ولا انوي استعادة معلوماتكم حول لون الشماغات الفصائلية.

الاستفادة من هذه القصة ، هي اننا نحن العربان نقوم بأنسنة الأشياء العادية ، وتحويلها الى رموز لقيمنا الكبرى ، لكننا في ذات الوقت نقوم بتشييء الإنسان ، اقصد تحويل الإنسان الى مجرد شئ قابل للاستخدام لدى الأنظمة الحاكمة ، دون الاهتمام بإنسانيته وحاجاته البشرية وحريته وحقه في الحياة..انه شئ مثل أي جماد ،،

لكننا نحول الجماد الى قيمة انسانية كبرى .. نعيش من أجلها ونموت من أجلها ، ونقتل بعضنا من أجلها ،،

عجبي،،.

ghishan@gail.com
(الدستور)




  • 1 no name 15-03-2011 | 03:13 PM

    رااااااااااااااااااائع جدا يا استاز

  • 2 علي المحارمة 15-03-2011 | 06:58 PM

    مقالك احسن من الي بعلموه لعايلنا بالمدارس

  • 3 علي المحارمة 15-03-2011 | 06:58 PM

    مقالك احسن من الي بعلموه لعايلنا بالمدارس


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :