facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





لقائي مع الرئيس


د. عبد المهدي السودي
05-08-2007 03:00 AM

منذ أن تولى معالي الأستاذ الدكتور خالد الكركي رئاسة الجامعة الأردنية طلبت الالتقاء به ليس من اجل عرض طلبات شخصية بل لأضع بين يديه تصوري عن الإصلاح المطلوب في الجامعة الأردنية في جميع مستوياتها الإدارية والأكاديمية والطلابية بشكل عام وفي كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية بشكل خاص. وقد مرت الأيام والأسابيع دون أن تتاح لي فرصة اللقاء به نظرا لشدة انشغاله بالتخريج والإدارة وسيل الزوار من أصحاب المعالي والفخامة والعطوفة الذين توافدوا للسلام والمباركة والوساطة لدرجة أنني خفت أن لا تتاح لي فرصة لقائه أبدا قبل سفري للتدريس في إحدى الجامعات الأمريكية في الشهر القادم. وقد تعززت مخاوفي من عدم إمكانية رؤية الرئيس نتيجة للإشاعات التي سرت في أوساط الهيئتين التدريسية والإدارية في الجامعة الأردنية من أن الرئيس يرفض مقابلة العديد منهم. وقد تعددت الآراء والتفسيرات لموقف الرئيس من هذه المقابلات والتي لا اعلم حجمها ولا مدى صحتها لان الأساتذة الذين يقال أنهم لم يتمكنوا من مقابلته لم يصرحوا بذلك خوفا من أن يفقدوا احترامهم بين زملائهم أو فرصتهم في أية تعيينات قادمة.

وقد أتيحت لي فرصة لقائه يوم الخميس الماضي لمدة قصيرة نسبيا بحكم برنامجه المكتظ من المواعيد والمقابلات التي لا تنتهي. ويمكنني القول بعد ذلك اللقاء إنني وجدت في الرئيس الكركي ذلك الإنسان السياسي والأكاديمي الراقي والموضوعي الذي لا يحكم على الأمور أو الأشخاص أو الموضوعات من وجهة نظر واحدة بل يصر على سماع جميع وجهات النظر وهذا لعمري من أهم شروط القيادة والإدارة الناجحة إضافة إلى تمتعه بأفضل خصال العلماء والمثقفين إلا وهي حسن الاستماع والاهتمام بما يسمع. إن كل ما يهمنا هو تطوير الجامعة الأردنية لتصبح في مصاف ارقي الجامعات العالمية علما وبحثا وإدارة كيف لا وجلالة الملك شخصيا أمر بذلك وينتظر من الجميع نتائج عملية والرئيس الكركي برأيي هو المؤتمن على ذلك.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :