facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التكتم الحكومي على نظام الخدمة المدنية الجديد


سهير جرادات
12-06-2011 01:43 PM

بعد انقضاء المدة التي وعدت بها حكومة البخيت ، ألا وهي اسبوعين للإفصاح عن نظام الخدمة المدنية الجديد ، الذي سيكون متوافقا مع برنامجي إعادة هيكلة الرواتب وهيكلة الجهاز الحكومي ، فإن السؤال الذي يتبادر للأذهان ، ماذا تخبئ الحكومة من مفاجأة للموظفين ، بعد القلق الذي ساورهم من إعادة هيكلة الرواتب ؟!..
لا نعرف ما الغاية من تأخيره ، بعد أن كان من المفروض الكشف عن بنوده ، واظهاره للعيان، ليتوافق مع الهيكلة ، التي رفعت حدة اعتراضات واسعة بين قطاعات وظيفية مختلفة ، وجدت أنها تسير في غير مصلحتها ، وبعيدة عن طموحاتها ، وهذا لم تتوقعه الحكومة ، التي كانت تأمل أن تبعث الهيكلة السرور والرضا لدى قطاع الموظفين عامة .
لقد وضعت الحكومة فئات الموظفين في حيرة من أمرهم ، وجعلتهم يشعرون بحالة من القلق على مستقبلهم الوظيفي في ظل عدم اتضاح الرؤية ، إذ أن الأصل أن يتم الإعلان عن النظام والإفصاح عن مضمونه ؛ قبل فترة من تطبيقه، ودخوله حيز التنفيذ ، ليصار الى معرفة بنوده،وخاصة ما يتعلق بالتقاعد ، وما يترتب عليه من عبء يترك أثره على الموظف وأسرته ، أو يتعلق بالإدخار ، والتأمين الصحي .
والأصل التعرف بوضوح على الحقوق المكتسبة للموظفين بحيت لا يتم المساس بها بتاتا، تحت أي ظرف كان ، لإنها عملية تتعلق ليس بالامان الوظيفي فقط ؛ وإنما بالأمان الإجتماعي والإقتصادي .
إن من حق الموظف أن يعرف ما ينطبق عليه من أسس ومعايير جديدة بعد أن أصبح حقلا للتجارب ، وفي وقت تشعبت فيه عملية التطوير الاداري ، ليخرج علينا المسؤولين بين الحين والآخر بانظمة جديدة ،تحت مسميات اعادة الهيكلة ، وتحسين ظروف الموظفين ، وتطوير العملية الادارية ، فيما لا زالت مؤسساتنا تحتاج إلى تغيير جوهري في عملها، وليس مجرد تطوير على مستوى الشكل ، وكذلك من حق الموظف أن يعرف أين يتجه ، بعد أن أفنى جل عمره في وظيفة خاسرة ، فيتسنى له دراسة وضعه ومستقبله ، ليتمكن من معرفة راتبه الحقيقي ، ومدى الخسارة التي يتعرض لها راتبه التقاعدي ، فيمكنه ذلك من تحديد مساره في ظل وجود حالات عديدة لديها مجالات لفرص عمل في القطاع الخاص ، سواء على المستوى المحلي أو الخارجي .
المطلوب في هذه المرحلة التعامل مع الموظف بشفافية ووضوح ، وخاصة أن المؤشرات لا تدعو للاطمئنان ، بعد أن أعلنت الحكومة عن برنامج اعادة الهيكلة ، وعملت بنفس الوقت على وقف التعيينات في القطاع الحكومي والمؤسسات المستقلة ،كما أن التصريحات التي خرجت من هنا أوهناك ، تظهر نية المسؤولين تخفيض اعداد الموظفين ، نظرا لوجود حالة من التضخم في الجهاز الحكومي كما يدعي البعض ، وكذلك وجود تشعب في عمل بعضها ، وزيادة في اعداد مؤسسات ، وتعدد مرجعياتها ، مما يستدعي القيام بعملية دمج بعضها ، وكل ذلك لا يمنح الأمان للموظفين .
والسؤال المهم ، في حالة استقالة اعداد كبيرة من المتضررين ، هل لدى الحكومة الخطط الجاهزة للقيام بعملية الإحلال الوظيفي ، ليكون البديل جاهزا وقادرا على القيام بعمله بكفاءة عالية ، أم أن مثل ذلك لا يعنينا ؟
التكتم على نظام الخدمة الجديد ، يضعنا في حالة من عدم وضوح الرؤية ، ربما تقودنا الى التشتت ، إذ أن الارتقاء بالاداء الوظيفي ، لا يستدعي تفريغ مؤسساتنا من الكوادر المؤهلة ، وإلا فإن المقصود هو ، تدمير هذه المؤسسات ؟!..

سهير جرادات
Jaradat63@yahoo.com




  • 1 موظف غلبان 12-06-2011 | 02:23 PM

    بكره بنقعد على الحيطه وبنسمع الزيطه
    بذوب الثلج وببان المرج ....

  • 2 sami 12-06-2011 | 03:56 PM

    قبل ما يتم هيكلة رواتب الموظفين يجب هيكلة رواتب الورزاء و الاعيان و النواب .... كيف وزير بعمل شهرين بوخد راتب 5000 دينار مدى الحياة ؟؟!!

  • 3 انور 12-06-2011 | 08:46 PM

    نرجو العمل على تعديل الاجازات بدون راتب لتصبح خمسة عشر سنة بدل من عشرة لتوفر الظروف الاستثنائية للعمل في الخليج و لتوفير العملة الصعبة للبلد ولتوفير مجال لطالبي الوظائف ,

  • 4 شكرا للكاتبة 27-06-2011 | 02:44 AM

    شكرا للكاتبة الرائعة سهير جرادات

    الصحافة فن اخلاق احساس بالشعب شكرا مرة اخرى وبارك الله في جهودك العظيمة واطال الله في عمرك لانكي تشعرين في الموظفين الغلابى

  • 5 عاشق الأردن 20-02-2013 | 12:19 AM

    أشكر الأخت سهير على الجرأة في الطرح.. بالفعل لقد أصبحت المؤسسات والهيئات الحكومية حقل تجارب لرؤوساء الحكومة.. لقد تم إضعاف هذه المؤسسات والهيئات الوطنية، وبخاصة الرابحة منها، والداعمة للاقتصاد الوطني، فأكثر من نصف موظفي هيئة الأوراق المالية تقاعدوا مبكرا وهم في عز العطاء هروبا من الإجراءات التعسفية ضدهم،وماتبقى منهم يعاني من استمرار سياسة التقزيم.. فقد تم اغتصاب ما تبقى من امتيازات اكتسبوها على مدى سنوات طويلة، كالتأمين الصحي مثلاً في العيادات والمستشفيات الخاصة وتم تحويلهم إلى التأمين الحكومي.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :