facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





شبيحة ماهر الأسد في مجمع النقابات


ياسر ابوهلاله
22-06-2011 03:49 AM

حتى لو تمكن ماهر الأسد وشبيحته من سحق ثورة الشعب السوري، كما تمكن السفاح رفعت الأسد من سحق الثورة الأولى في حماة، فإن موقع الشعب الأردني هو إلى جانب إخوانه المظلومين لا إلى جانب النظام الظالم. فالمسألة ليست حسابات ربح وخسارة، مع أن الرهان التاريخي هو مع الشعوب الباقية، بل حسابات مبادئ أخلاقية وقيم إنسانية عليا، تنطبق على شعب نيبال في أقصى الأرض، تماما كما تنطبق على الأشقاء في سورية.
ما حصل في مجمع النقابات المهنية يبعث على الفخر، فنقابة المهندسين الزراعيين أثبتت أنها مع الحرية قيمة إنسانية لا سلعة خاضعة للمقايضة والمساومة. فعبدالهادي الفلاحات، الأخ المسلم الشاب، أثار سخط أقاربه من بني حميدة عندما رفض المشاركة في حكومة معروف البخيت، مع أنه معذور في المنطق الأردني على الأقل لحسابات التقاعد لشاب في مقتبل العمر. في المقابل، وجدنا من ركضوا إلى الوزارة ومستقبلهم خلفهم بعد ان أشبعونا بخطاب قومي.
خاضت النقابة معركة من أجل وقوفها مع الشعب السوري، ليس مع محافظ العاصمة، وهي معركة سهلة، وإنما مع أنصار النظام السوري. وأولئك الذين يملؤون الدنيا ضجيجا تضامنا مع مظاهرة يفضها الدرك بالهراوات وقنابل الغاز (ومعهم حق في ذلك) يتعامون عن مظاهرة تفض بالرصاص الحي في سورية.
تماما كما أثبتت النقابة، ومعها نقابة المهندسين النقابة الأكبر، حرصا على وحدة مجمع النقابات عندما وافقت على اختصار فعاليات الجرح السوري إلى يوم بدلا من ثلاثة، مع أن الأفضل كان الانقسام الواضح والمفاصلة بين من يقف مع شبيحة ماهر الأسد والفرقة الرابعة، وبين من يقف مع شعب سورية وأيقونته حمزة الخطيب.
من الممل الدخول في سجال مع أجهزة النظام السوري ومن يصدقها، فبفضل الثورة التقنية وثقت تلك الجرائم، وعاجلا أم آجلا سيقدم المجرمون إلى القضاء ويحاسبون بعدالة لا بانتقام. المحاسبة الأهم هي للذين يقفون خط دفاع عن المجرمين ويقومون بدور التغطية والتضليل، ولا تنقصهم الوقاحة في إيجاد تبرير حتى لتشويه طفل ببراءة حمزة الخطيب أو مدونة بنقاء طل الملوحي. وهم صم بكم عمي عما يحل بالشقيق السوري، ويمتلكون عيونا مجهرية في ما يجري في الأردن.
من يقف مع مجرم مثل ماهر الأسد وشبيحته، وهو اليوم صاحب اليد الطولى في سورية، يضرب الفكرة القومية بمقتل. تماما كمن يقف مع عمر البشير اليوم بدعوى الدفاع عن المشروع الحضاري الإسلامي. فلا يوجد نظام أساء للفكرة القومية كالنظام السوري. ولذا لم يجد مؤسسو البعث مثل ميشيل عفلق والحوراني قبرا يضمهم في سورية، وهو من الأنظمة القليلة في العالم التي تضيق حتى بجثث المعارضين.
المفارقة هي في وقوف البعثيين العراقيين مع النظام السوري، مع أنه وقف مع إيران في حربها مع العراق في حرب الخليج الأولى، ومع أميركا في حربها مع العراق في حرب الخليج الثانية. ونسوا بأن صدام حسين ساند الثورة المسلحة على نظام الأسد وليس الثورة السلمية كما اليوم.
إن سورية اليوم محكومة من فريق أمني دموي يقوده ماهر الأسد. وعدد من القيادات الأمنية والعسكرية، ومنهم علي مملوك مدير المخابرات لا يتفقون معه. صحيح أن بشار ظل صاحب القرار الأول، إلا أن المؤشرات ترجح أخذ ماهر وشبيحته لزمام المبادرة، تماما كما فعل رفعت الأسد من قبل. ثمة احتمال ضعيف وهو أن ينقلب بشار على شقيقه كما انقلب والده، ويخرج للناس محملا الشقيق الدموي مسؤولية ما حدث. ماذا سيكون موقف أنصار الشبيحة في عمان؟

(الغد)




  • 1 22-06-2011 | 12:00 PM

    خليك بحالك

  • 2 محي الدين الرمحي 22-06-2011 | 12:01 PM

    هاي مواضيع ما انتش قدها

  • 3 ابو محمد السردي 22-06-2011 | 12:18 PM

    لا فض فوك اخي الكريم نعم لما قلت وحرفيا

  • 4 محمد محجمود 22-06-2011 | 12:54 PM

    اصيل يا اخ ياسر فعلا انت من الصحفيين الغيورين على مصالح الامة مش مثل .......

  • 5 جهاد 22-06-2011 | 12:57 PM

    ما الفرق ...

  • 6 محم د المغربي 22-06-2011 | 01:56 PM

    للاسف ان من يقود النقابات هم في الاغلب.....

  • 7 الى ابو محمد السردي 22-06-2011 | 02:11 PM

    شنو؟شو؟شو؟

  • 8 الكركي الحر 22-06-2011 | 02:26 PM

    الاخ ياسر.
    للاسف هذا ليس لسان حالك، انما لسان حال الاخوان المسلمين، البارحة كانت دمشق، دمشق المقاومة و الممانعة
    وأضحت اليوم دمشق الطائفية و الدموية. تذكر يا أخ ياسر أن دمشق ستبقى قلعة العروبة ونبراسا للتقدمية و العلمانية. للاسف قناة الجزيرة الاخوانية لم تقم ببث هتافات الخارجين عن القانون في أدلب عندما كانوا يهتفون( شيعي على التابوت و مسيحي على بيروت )، أهذه سوريا التي تريدون يا عرب ويا أخوان . بأس الربيع الذي تنادون به.

  • 9 فاعل خير 22-06-2011 | 02:32 PM

    اخي ياسر اترك بني حميده وعبد الهادي الفلااحات بحالهم مش طالبين مناصره من احد هذا الاردن اردنا خليك بجزيرتك احسن الك

  • 10 استاذ جامعي 22-06-2011 | 03:58 PM

    ابدعت أخي ياسر.....لا أصدق ان بيننا من يؤيد مثل هذا النظام وممارساته الوحشية....عار عليهم

  • 11 أبو أحمد 22-06-2011 | 04:31 PM

    لا فض فوك يا أخي ياسر، من المخجل أن بيننا في الاردن من يؤيد إبادة اشقائنا في سوريا، ومن المخجل ان بيننا في الأردن من يؤيد نظاماً يمثل امتداداً لنظام اباد اكثر من اربعين الف سوري في حماة، ومن المخجل أن الجميع يشاهد المذبحة المتنقلة في مدن سوريا ورغم ذلك نجد من النقابيين من يؤيد النظام الذي يقف وراءها. قلوبنا وعقولنا مع اشقائنا في سوريا، وفجر الحرية قريب.

  • 12 أبو أحمد 22-06-2011 | 04:32 PM

    لا فض فوك يا أخي ياسر، من المخجل أن بيننا في الاردن من يؤيد إبادة اشقائنا في سوريا، ومن المخجل ان بيننا في الأردن من يؤيد نظاماً يمثل امتداداً لنظام اباد اكثر من اربعين الف سوري في حماة، ومن المخجل أن الجميع يشاهد المذبحة المتنقلة في مدن سوريا ورغم ذلك نجد من النقابيين من يؤيد النظام الذي يقف وراءها. قلوبنا وعقولنا مع اشقائنا في سوريا، وفجر الحرية قريب.

  • 13 عربي 22-06-2011 | 04:51 PM

    أخي ياسر هؤلاء الشبيحه الذي ذكرت هم دائما لايحملون سوى أفكار حزبهم الضيقه التي لاتتعدى أنوفهم وجل أفكارهم لم تأتي إلابالفرقه بين أبناء الأمه, وهم قاعده لأنظمه رسميه قمعيه وينتصرون لأخيهم الظالم ويقولون غير ما يفعلون ومصيرهم معروف كأنظمتهم دعهم ........

  • 14 شبيح 22-06-2011 | 06:25 PM

    لماذا عندما تختلف مع الاخريين تتهمم بالشبيحه انا مع الرئيس الاسد واهمك بانك شبيح هل يجوز ان يصل الحوار والتخاطب الى هذا الحد

  • 15 عربي 22-06-2011 | 08:04 PM

    لماذا....

  • 16 محمود 22-06-2011 | 08:32 PM

    اجل ابدعت اخي ياسر ولا اصدق ان هناك من يروج لما تفبركه اميركا في المنطقة ....

  • 17 Majd 23-06-2011 | 12:19 PM

    رائع استاذ ياسر وفقك الله دوماً لقول كلمه الحق اصبت

  • 18 اردني حر 25-06-2011 | 01:56 AM

    الجزيره قناه عميله


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :