facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





في القفص .. هديل الحليسي


هديل الحليسي
09-08-2011 02:01 AM

يا لقلوبنا الضعيفة ونفوسنا المتعبة، كل منهم يمر في حياتنا، مرور اللئام، يحتل كرسي العاج والذهب، يغرف من ارواحنا وقلوبنا ما استطاع من النبضات والدم والدموع واكسير الحياة ثم يرحل عن الكرسي "مؤقتا"، فيسلمنا لخلفه بعد ان لقنه واورثه دروس الظلم والجور، ليبدء فصل آخر من الكذب.

نحن الشعوب العربية، وهم الجلادون الذين غالبا ما نأتي بهم نحن فنهديهم آمالنا وآلامنا أمانات، طمعا في رحمة لا يعطيها الا الرحمن الرحيم، فنخطا العنوان ونضيع على الطريق سنينا، قد نجد بعدها من يمسك بايدينا ليدخلنا دهاليز مغارة علي بابا ويخرجنا صفر اليدين، احلامنا مراقبة وكلامنا ملقن ولساننا به ثقل.

حسني مبارك، احد اكبر الجلادين الذين تفننوا في جلد الشعب المصري والقضايا العربية ابتداء من القضية الفلسطينية وليس انتهاء بالعراق، لم يدخر جهدا في اسقاط جام وحشيته البشرية على البشر من خلق الله، متناسيا انه منهم، ينتمي الى نفس الجنس والملة ويحمل الجنسية ذاتها، نسي انه سيجلس يوما ما ليحاسب في الدنيا قبل الاخرة في مشهد يعيدنا الى الوراء خمسة اعوام مضت عندما كان جالسا يتمطى ويتثاءب على كرسيه الوثير وهو يشاهد وقائع جلسات مسلسل محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين رحمه الله في مشهد مشابه لكن مشهد اليوم خلا من نعمة اسمها كرامة.

الم تتسائل يوما اين سيذهب الم كل من اوجعتهم سياط نظامك الثلاثيني يا مبارك، واين ستؤول دموع كل ام وزوجة واخت وابنة بل واب مسن على روح ازهقتها قوانينك المعجونة برائحة الصهيونية التي تترحم عليك اليوم وتأسف لرؤيتك ماثلا امام عدالة الشعوب. لقد جاء يوم حسابك، وكلنا أمل ان لا يكون هناك ظلم اليوم، كلنا امل ان لا تنحج مسرحية المرض والسرير في القفص في التخفيف من وطأة عقابك الذي تستحق.

كلنا امل ان ينطق القاضي حكما عادلا، العدل الذي انتظرناه جميعنا سنين طويلة مع المصريين موزعين في حواري القاهرة والمدن والقرى المصرية مرورا برفح والمعبر الحزين ومن حرموا حياة استحقوها.

اعلم الان يا مبارك ومن تسول له نفسه بالظلم ان يوما تقف فيه في معرض العدل قادم لا محالة فليتعض اولي الالباب، واعلموا ان الله يراكم وان كنتم لا ترونه "وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ" صدق الله العظيم.
h_huleisy7@hotmail.com




  • 1 محمد الازايده مادبا 09-08-2011 | 02:30 AM

    حماك الله هذه الايه قالتهااحد الاخوات في معتقلات حافظ الاسد في اثنين وثمانين وهي حيه ترزق الان٠

  • 2 لاتجيبوا سيره 09-08-2011 | 03:12 AM

    تعرفوا ياعمون اني فكرت ان الكاتبة في القفص الذهبي كنت بدي ابارك لها

  • 3 طفيلي 09-08-2011 | 03:49 AM

    عنوان غيرموفق

  • 4 طارق ملحم 09-08-2011 | 04:02 AM

    أحييكي اخت هديل ولي طلب عله يفيدنا التواصل في الكثير
    طلبي ان نتواصل عبر البريد الالكتروني
    هذا عنواني
    tariq_-1st@hotmail.com

  • 5 سجل أنا عربي 09-08-2011 | 04:30 AM

    و يا ريت كمان لو تضيفي لحسني مبارك والباقيين صدام حسين اللي شنع بشعبه وقتل منهم ما يزيد عن أي حاكم آخر. قتلهم في الجنوب لانهم رفضوا زج أبنائهم بحرب مع جارتهم الكويت الشقيقة من دون أي سبب .......

  • 6 د.م عبدالحفيظ الهروط 09-08-2011 | 04:47 AM

    أصدقك القول بانك وضعت الدواء للداء المستشري في ظلم الشعوب وكما تدين تدان وان الله ليس بضلام للعبيد ودعوة المضلوم مستجابة من فوق سبع سموات والعبر من يعتبر كون دليلك قول مالك الملك القاهر فوق عباده "وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ" صدق الله العظيم.

  • 7 الدكتور حسن المومني-امريكا 09-08-2011 | 08:08 AM

    مقال رائع جدا جدا.

  • 8 مغتربة 09-08-2011 | 08:17 AM

    لطالما امتعنا بمقالاتك العميقة بالمعنى والمشاعر، شكرا لك ايتها الكاتبة المبدعة.

  • 9 مجيد حدادين 09-08-2011 | 11:18 AM

    كل الاحترام والتقدير للكاتبه هديل وتحيه لكل من يحمل قلما يوجه للخيير والصالح العام بالتوفيق

  • 10 فليتعظ 09-08-2011 | 11:19 AM

    فليتعظ تكتب هكذا وليس فليتعض.
    فليتعظ أولو الالباب وليس أولي الالباب لأنها في محل رفع فاعل.
    لنحافظ على لغتنا الجميلة وشكرا.

  • 11 ابو عبدالرحمن - الطفيلة 09-08-2011 | 12:00 PM

    أحيي فيكِ هذه الروح .. وضرع لله تعالى أن يكون التوفيق حليفكِ .. رائعة الطرح واستاذة الكلمة .. تقبلي تحياتي بكل الاحترام

  • 12 الجنوبي 09-08-2011 | 12:17 PM

    ومن تسول له نفسه بالظلم ان يوما تقف فيه في معرض العدل قادم لا محالة فليتعض اولي الالباب، واعلموا ان الله يراكم وان كنتم لا ترونه "وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ" صدق الله العظيم.
    رائعة مقالتك

  • 13 مواطن 09-08-2011 | 12:47 PM

    أمرك عجيب فأنتي تترحمي على من أذل وقتل و أجرم بالشعب العراقي وقدم العراق على طبق من ذهب وبنفس الوقت تلعني رجل أخر فعل الشيء ذاتة بشعبه ... لماذا اﻷزدواجية في الحكم على الطغاة!!!!!!!!!!!!!!!!

  • 14 مش فهمان شو الحكاية 09-08-2011 | 01:06 PM

    يا جماعة نقول الف مبروك ؟؟

  • 15 متابعة 10-08-2011 | 01:26 PM

    ابدعتي بهذا المقال يا هديل ....جزاك الله خيرا

  • 16 الحليسي -الطفيلة 11-08-2011 | 08:10 AM

    مقال جميل جدا

  • 17 الى عمون ورقم 2 11-08-2011 | 01:18 PM

    والله كنت بدي ابارك للكاتبه بدخول القفص الذهبي مثل رقم 2 بالظبط على كل حال الله يرزقها ابن الحلال الي يسعدها ويفرحها يا رب


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :