facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ورد الشام يناجي الحكومة


سهير جرادات
11-08-2011 02:40 PM

وأخيرا خرجت الدول العربية عن صمتها حيال ما يجري في سوريا ، واتخذت موقفا لما يدور على الساحة السورية ، من قمع وقتل للمواطنين العزل ، مطالبة بضرورة وقف نزيف الدم ضد أبناء الشعب الذي يتمسك بالحرية " ليس غير ذلك " ، فتعددت المواقف ؛ فمنها من استدعى سفيره هناك ، ومنها من أكد عدم استدعاء السفير ، كالأردن الذي أدان العنف في سوريا ، وبذات الوقت لم يسحب سفيره من هناك ! تناقض فظيع!!!.

بعيدا عن الحديث عن الفاعلين الأساسيين أو "اللعيبة " على الساحة السورية ، ومن بعد إنساني لشعب تربطنا به علاقات الدين واللغة والمكان والنسب والتعايش ، فإن المنظور الإنساني يحتم علينا الطلب من الحكومة ، التي تمثلنا أن تتوافق مواقفها مع توجهات الشعب ، الذي يرفض المشاهد المؤلمة من قتل وتنكيل واستفزازات وممارسات غير إنسانية بحق المدنيين العزل .

صحيح أن الترحيب الدولي بقرار بعض دول الخليج - التي خرجت من سباتها أخيرا – مثل السعودية والكويت والبحرين ، الذين سحبوا سفرائهم من دمشق لا يعنينا ، ولكنه يعطينا مؤشرا عن الاتجاهات الدولية والعربية بهذا الشأن الذي أصبح مقلقا للجميع ، إلا أن أكثر ما يحيرنا موقف الأردن الخجول تجاه ما يجري في سوريا ، وخاصة بعد أن خرجت تصريحات تؤكد عدم سحب السفير الأردني من سوريا ، رغم المطالبات الشعبية المتواصلة لاتخاذ موقف واضح حيال هذا الأمر.
وعلينا أن لا ننسى بأن عددا ليس بالقليل من الأردنيين من أصول سورية ، ويعرفون ب ( شوام عمان ، وشوام اربد ، وشوام معان ) ، ومن يؤيدهم من أبناء الشعب الأردني ، الذين يطالبون من خلال الإعتصامات المستمرة أمام السفارة السورية ليس بسحب السفير فقط، بل بطرد السفير السوري أيضا .

إن الحكومة الأردنية وهي تعبر عن حزنها وقلقها حول ما يدور في سوريا ، عليها أن تتجاوز الانقسامات بين مواقف النخب السياسية ،والشارع الأردني ، لان الدماء التي تسيل في سوريا هي دماء عربية وإسلامية ،يتوجب على الحكومة أن تتخذ موقفا ، وأن تعلن عنه بجرأة ودون استحياء ، للمساهمة بوقف هذا النزيف المتواصل في دمشق وباقي المدن السورية .

إن الحديث في هذا الموضوع ليس من باب التحريض أو ( مع أو ضد) ، إنما يأتي في إطار الحرص على حياة المدنيين ، ووقف نزيف الدم الذي تشهده سوريا منذ آذار الماضي ، ويذهب في غير مكانه ، وكذلك فإن الخصوصية التي تربط علاقاتنا مع دولة شقيقة متاخمة لنا بالحدود ، يجعلنا ننظر بقلق إلى هذه المسألة ، لأن المساس بشأن سوريا الداخلي خط أحمر ، وموقفنا سيلامسنا من هذا الخط الأحمر و يؤثر علينا بمختلف النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، ولننظر إلى الموقف التركي الذي أعلن بكل شجاعة وصراحة وتحيز للشعب الأعزل ، وكان التحرك سريعا وقويا في جميع الاتجاهات ،فلم لا نتخذ موقفا مشابها خاصة أننا نتجاور مع سوريا عروبة وجغرافيا .

قد نعذر الحكومة ، موقفها الضبابي ، الذي يترتب عليه استحقاقات عديدة ، على المستوى الشعبي والعلاقات بين الدولتين ، لكن هذا لا يعفيها من اتخاذ موقف رسمي ،أو إصدار قرار تستجيب فيه لمطالبات الشعب الأردني العربي الغيور على مصالح العرب المسلمين وتطرد السفير السوري ، وتستدعي سفيرها من دمشق ، وأن لا تتخذ موقف المشاهد الصامت كما فعلت طوال الفترة الماضية ، وبالذات ما يتعلق بموقف الحكومة السورية المعرقل لعمل اللجان الأردنية السورية المشتركة ، وتعطيل مناقشة الملفات العالقة والساخنة بين البلدين ومنذ زمن " كملف المياه والحدود و.... " .

إن ما تنتظره القوى الشعبية الأردنية من الحكومة ، اتخاذ موقف صريح وواضح تجاه ما يحدث في سوريا ، فشوارعنا تشهد اعتصامات متواصلة ضد النظام السوري ، فالحكومة الأردنية تقلق ولا تتخذ موقفا رسميا ، ولم تبادر إلى استدعاء سفيرنا لا للتشاور ولا للأبد ، وسفيرهم ما زال هنا يفطر يوميا على مشهد الشموع وهتافات الغاضبين لما يدور هناك في الشام ..وعلى ورد الشام ، الذي ارتوى بدماء أبنائه .. فهل من قرار قريب؟!!.


Jaradat63@yahoo.com




  • 1 زميل 11-08-2011 | 05:44 PM

    يا سهير لا تندهي ما في حدا

  • 2 اربد 11-08-2011 | 06:08 PM

    مقال رائع . نشكر الكاتبة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :