facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الفايز .. يا رئيس ، يا رئيس


سهير جرادات
02-10-2011 04:24 AM

جمعتني جلسة محدودة ضمت سياسيين ومسؤولين سابقين واعلاميين وحزبيين وأصحاب فكر ورأي ، مع دولة فيصل الفايز ؛ الرئيس الحالي لمجلس النواب ، ورئيس الوزراء الأسبق ، ورئيس الديوان الملكي الأسبق .. ودار حديث حول قضايا الساعة ، بدءا من التعديلات الدستورية ، والقانون المعدل لهيئة مكافحة الفساد ، مرورا بآخر المستجدات المتعلقة بالفساد ، وأبعاد إقالة الشريف شرف ، وإحالة رئيس المجلس القضائي إلى التقاعد ، وعرج الحديث على القضية الأكثر شهرة " سفر السجين شاهين " ، وصفقة إنتهاء قضية الفساد في شركة " موارد " مقابل إعادة جزء من المال المنهوب .

وتحدث الفايز عن قراره الذي لا رجعة عنه بعدم خوض معركة رئاسة مجلس النواب للدورة المقبلة ، وألقى بعيدا ما يشاع حول توليه منصب هام جدا ، برغبته الخلود إلى الراحة ، ووقف كثيرا عند أداء مجلس النواب الحالي ، وما شابه من انتقادات وتعليقات مسيئة .

على مدى حوالي ثلاث ساعات ، استعمل الفايز جميع فنون الدبلوماسية التي يتقنها .. كانت الإجابات مقتضبة ، ومحددة ، واضحة إلى حد ما ، ولكن في بعض النقاط ، تبدو الأمور مموهة ،وغير جلية ، فيختلط عليك الأمر ، متسائلا : أتجلس مع رئيس مجلس نواب ، عليه أن يدافع عن قضايا الشعب الذي انتخبه ، ويقف بوجه سياسات الحكومة التي تسيء أو تضر بمصالح هذا الشعب ، أم أنك تجلس مع رئيس الحكومة ، المتستر على أخطاء حكومته ، فينتهج بذلك سياسة الاجابات البعيدة عن مضمون الاستفسارات !.
وللحظات تشعرك تلك الدبلوماسية الناعمة التي أفرط باستخدامها ، بأنك تجلس مع رئيس الديوان الملكي العامر ، لتنقلك تلك النبرة الحادة المفتعلة والألفاظ الهجومية إلى منصب رئيس الحكومة مرة أخرى ، وهكذا يتنقل بالأدوار والمناصب ؛ فمن كرسي رئيس مجلس النواب إلى كرسي رئاسة الحكومة ، فمنصب رئيس الديوان .. ليثبت لنا عكس ما أفصح عنه ، رغبته هجران لعبة الكراسي الرئاسية !!!! .

وفي نهاية اللقاء ، تجول "أبو غيث" معنا في رحلة سندبادية ، طال فيها جميع السلطات ، وتبادل فيها الادوار بين الهجوم والدفاع ، بتنقله بين أخلاقيات منتسبي السلطة التنفيذية ، وتلك الأخلاقيات التي من المفترض أن يمتلكها المنتسبين إلى السلطة التشريعة ، لنكتشف معا بأنه يمكن تطويع السلطات على النحو التي يراد لها ، وأنه رغم الاختلاف بينهما ، إلا أن الانتقال بين مقاعدها أمر هين وسهل ... .
لا غرابة ، إن وجدنا "ابو غيث " في حال أنه جلس على كرسي رئاسة الديوان الملكي العامر ، ولقربه من القيادة التي حددت لنا نحن الصحفيين السماء سقفا لحرياتنا ، أن يهاجم المادة الأكثر جدلا والمخالفة للتوجهات العليا ( 23 ) من القانون المعدل لهيئة مكافحة الفساد ، بعد أن أقرها وهو يعتلي كرسي رئاسة المجلس المثير للجدل .
ومع اعتلاء الرئيس "جادك الغيث " ، جميع المناصب ، نبقى نحن الصحفيين في حيرة من أمرنا ، بين جدل وجدل ، فنصل مع فيصل إلى نقطة لا جدال فيها ، الا وهي الهم الأكبر ما يؤرقنا من انتشار للفساد ، يا ....صديق الصحفيين .

Jaradat63@yahoo.com




  • 1 قبلان 02-10-2011 | 10:23 AM

    تجني على رجل وطني بلا مبرر ولكن من اجل تعالوا شوفوني

  • 2 د.عايد المعلا 02-10-2011 | 11:07 AM

    مقال رائع ولك ولامثالك التحية على المقالات التي تكشف المستور

  • 3 مالك البدور 02-10-2011 | 11:37 AM

    الى تعليق رقم واحد الكاتبة الكبيرة سهير جرادات كتبت بكل صدق وامانة لان هذا الشي واضح جدا لكل المتابعين وما هي فزورة حتى حدا يفهمها

  • 4 راوية 02-10-2011 | 12:59 PM

    الى مالك البدور .. دخيلك شو المستور اللي كشفت عنه الكاتبة

  • 5 وطني 02-10-2011 | 01:12 PM

    الله يجبر خاطر البلد

  • 6 مالك البدور 02-10-2011 | 03:23 PM

    الى راوية 000 تروي شوي اكيد هذا الكلام للتعليق الي قبلي مش الي

  • 7 سلطي دت كم 02-10-2011 | 03:42 PM

    لا خير في ود امرء والبقية عندكم

  • 8 صخري حر 02-10-2011 | 03:51 PM

    الى السيده الفاضله جرادات اعتقد انك اجدت بمدح دولة ابو غيث لان المخلص للوطن والملك امثال فيصل باشا يعرفون متى يتحدثون ومتى يصمتون والوطن اختنا الفاضله ليس بحاجه الى خطب رنانه وعبارات براقه ويكفي ان دولة الشيخ غبو غيث ينكر ذاته من اجل وطنه ومليكه ولا يجيد الدعايه لنفسه رجل الدوله الحضاري.....

  • 9 صخري حر 02-10-2011 | 03:51 PM

    الى السيده الفاضله جرادات اعتقد انك اجدت بمدح دولة ابو غيث لان المخلص للوطن والملك امثال فيصل باشا يعرفون متى يتحدثون ومتى يصمتون والوطن اختنا الفاضله ليس بحاجه الى خطب رنانه وعبارات براقه ويكفي ان دولة الشيخ غبو غيث ينكر ذاته من اجل وطنه ومليكه ولا يجيد الدعايه لنفسه رجل الدوله الحضاري ....

  • 10 منذر العلاونة وعالمكشوف 02-10-2011 | 04:36 PM

    صاحب الخلق والشهامه من أمثال دولة الفيصل فيصل الفايز سيبقى اينما وجد رئيسا يحترم ويحسب له له الف حساب .فقط لما يحمل من الاخلاق وشهامة معروفه عنه لدى كل اردني شريف .هذا وسيعود الامل وستعود معه نبضات القلب لكل مواطن كما كانت عليه في عهد الشرفاءواصحاب الايادي البيضاء الطاهره .ولو كرها الماكرون والخبثاء..

  • 11 02-10-2011 | 04:44 PM

    ان شاء الله خير

  • 12 02-10-2011 | 04:44 PM

    بالتوفيق

  • 13 02-10-2011 | 04:44 PM

    ابدعت

  • 14 صخري حر 02-10-2011 | 04:44 PM

    الى السيده الفاضله جرادات اعتقد انك اجدت بمدح دولة ابو غيث لان المخلص للوطن والملك امثال فيصل باشا يعرفون متى يتحدثون ومتى يصمتون والوطن اختنا الفاضله ليس بحاجه الى خطب رنانه وعبارات براقه ويكفي ان دولة الشيخ غبو غيث ينكر ذاته من اجل وطنه ومليكه ولا يجيد الدعايه لنفسه رجل الدوله الحضاري ..........

  • 15 02-10-2011 | 04:45 PM

    اكثر من رائع

  • 16 مالك البدور 02-10-2011 | 05:28 PM

    بتمنى على كل واحد بدو يقرا اي مقال كان ان يفهم ما بين السطور ويعي جيدا ما يقراومن بعدها يطلق العنان للسانه ويناقش او ليصمت

  • 17 صخرية حرة 02-10-2011 | 05:40 PM

    السيدة الفاضلة دولة ابو غيث هو رجل المرحلة وهو اردني حر وشريف قبل ان يكون شيخ مشايخ قبيلتة فهو المخلص لوطنة ومليكة وشعبة لقد خدم ابو غيث الاردن كثيرا فاقول حفظك الله ابا غيث واطال في عمرك واقول لصاحب التعليق رقم10صح لسانك واكثر من امثالك

  • 18 سطام مجحم الفايز 02-10-2011 | 06:46 PM

    دولة ابوغيث رجل المهمات الصعبة واينما يكون باي عمل يؤلية صاحب الجلاله الية يبدع ورجل مخلص لوطنة ومليكة وليس لة اي اجندات خاصة ودولتة اخلاقة ودبلوماسيتة طبيعية وليس مصطنعة ونتمنى لة مزيدا من التقدم والازدهار تحت ظل الراية الهاشمية

  • 19 شمالي حر 02-10-2011 | 11:05 PM

    الى الفاضله سهير جرادات .. الانسان المخلص لوطنه هو الذي لا يستغل الفرص ودولة ابو غيث رجل وطن .. ماذا تريدي ان يتحدث في ظل هذه الاحداث وفي ظل ان اغلب من هم يدعون الوطنيه اصبحوا يزاودون على الوطن والحكومة وحتى الشعب

  • 20 عصام 02-10-2011 | 11:07 PM

    مقال رائع سهير اهنئك عليه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :