facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نَكبة نَجم البحر!


جهاد جبارة
03-05-2014 09:30 PM

عمون - ها أناذا أسارع كي أشاركهم أحزانهم,وقلقهم لعلماء البيئة في الجامعات الأمريكية ولعلماء بيئة آخرين من باقي دول العالم الذين أصيبوا بالحيرة المقرونة بالرأفة جراء المرض العُضال ألذي أصابِ كائناً بحريا يُسمى "نجم البحر",بعد أن راحت أعداد منه تلفظ أنفاسها الأخيرة على سواحل ألمُحيطَين ألهادي,والأطلسي حسب الخبر ألذي بثّته وكالةالأنباء "رويتر"!.

ي الله كم هو مُحزن,ومُخزٍ,أن تخلو سواحل العالم من كائن مفترس عادةً ما يستعين بقدراته الفائقة في اقتحام أجساد القواقع,والأصداف البحرية,ثم التهام أنسجتها الداخليّة الرقيقة الضعيفة دون أدنى شفقة,أقصد هذا "نجم البحر"!.

يا الله كم سنفقد إنسانيتنا,نحن سكان العالم إن لم نُشارك وفوراً عُلماء أمريكا قلقهم على مصير هذا الكائن النجميّ,والذي يكاد قلقي عليه يدفعني للقيام بحملة واسعة من أجل جمع المال اللازم لإجراء المزيد من عمليّات الإنقاذ,والدراسات البحثية المُعمقة للوصول للدواء الناجع ألذي سيتمكن من كَبح جماح الداء العُضال ألمُستفحِل بأجساد أفراده المُنتشرين على رمال سواحل ألهادي,والأطلسي!.

ولعلّني من شدة تأثري بما أصاب هذا الكائن المُفترس بوحشية مَن لا قلوبَ لهم,سأقوم بتوجيه نداء عاجل عبر منظمات الأمم المتحدة,وما يتفرع عنها من منظمات مختصة بالإغاثة للإسراع بإنشاء مُخيمات ساحليّة تُعنى بمن تبقى من سلالة "نجم البحر",وقد أطالب بضرورة حشد المزيد من عُلماء البيئة من أجل العمل الفوري لوقف عذاب هذا "النجم" ألذي سيتصدر نبأ نكبته أنباء العالم ولتصبح الأنباء المتعلقة بنكبة أطفال سوريا,وفلسطين,والعراق,ونكبة أطفال الأمة السوداء ضمن الصفحات اتي لا يُجيزها الرقيب نَظَراً لعدم صدقيتها!.
بالمناسبة,"نجم البحر" لونه أبيَضَ,ولا علاقة له بالعِرق العربي!.




  • 1 ثناء عاطف الهلسا 04-05-2014 | 01:35 AM

    نعم استاذ جهاد .... اشاطرك الرأي يجب حشد المزيد من علماء البيئة لوقف ألم هذا الكائن المسكين .... ترى من يوقف معاناة شعوب كاملة ترزح تحت معاناة الألم والجوع والفقر والدمار ؟ من ينقذ الإنسان من عدوه الإنسان ؟
    استاذ جهاد: كلماتك اصابت الهدف .... لكن للأسف تبقى مجرد كلمات


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :