facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





شجاعة الاستقالة!


المهندس عصمت حداد
02-10-2016 11:25 AM

كانت استقالةُ وزيرِ النقلِ مالك حداد من منصبهِ خلالَ الساعاتِ الأولى من تشكيلِ حكومةِ الملقي، تمثل شجاعةً وصدقيةً وشعوراً عالياً بالمسؤوليةِ إزاءَ الذاتِ والوطن في الآن نفسه، فقد قرّرَ بكلِّ أريحيةٍ تقديم استقالتهِ وهو في ذُروةِ عطائهِ وقوتهِ، بل ونجاحهِ في إدارةِ كبرى شركاتِ النقلِ في الأردن، إضافةً إلى نجاحهِ في إدارةِ العديد من هيئات النقلِ المحلية والعربية. ولكنه لم يستطع تحقيقَ حلمهِ، وما يعتقد أن المواطن الأردني يصبو إليه في مجال النقلِ، فبعد أن أثار بعض المتربصين وأعداءُ النجاحِ قضيةً عائليةً مضى عليها أكثرُ من أربعة عقودٍ، ورغم أن الموقف الدستوري والقضائي لا يمنعهُ من الاستمرار ، إلا أنه آثر ألا يعيق عمل حكومة سيد البلاد، وألا يجعلَ الحكومةَ التي اختارته ليكونَ ضمن فريقها بموقفِ المدافعِ والمبرر أمام الناعقين على الوطن الذين يتلذذون في خلق الفتن والأزَمات؛ لذلك أعلن استقالتهُ على الملأِ؛ ليفسحَ المجال لزميلٍ آخر، عسى أن يكملَ المشوارَ بقوله: "هناك الكثيرُ من الشخصيات المشهودِ لها بالكفاءةِ ويمكنها أن تحل محلّه". لم يخطر بباله ولو للحظةٍ واحدة أن يفكّرَ بأن لا بديل عنه كما يزعم بعض المسؤولين أو بعضُ أبناءهم وأتباعهم، بل تقدّم ليتخذَ القرارَ الشجاع "الاستقالة" كحقٍ وواجبٍ في الوقت نفسه . كلُّ ذلك مرهونٌ بإيمانهِ بالمنجزاتِ والأهداف الوطنية.

ولعلّ تجربةً راقيةً مثلما هي تجربة السيد حداد، إنما هي دليلُ التحضرِ وتراكمٍ ثقافيٍ ومعرفي والتزامٌ بالتطورِ وفقاً لقوانين الحياة السياسية، وهي تجربةٌ تستحقُ لفتَ نظر جميع المسؤولين في وطننا الأعز. فالمنصب الحكومي، هو تكليفٌ وليس تشريف، مؤقتٌ وليس أزلياً ، وبالتالي تحمّلُ المسؤوليةِ بالتخلي عن الموقع الرسمي إنما هي إقرارٌ بإيمانٍ عميقٍ بحجمِ المسؤولية وعدم التمسكِ بالمواقعِ ، وتقديمُ مصلحة الوطنِ على المصلحة الشخصية ، خصوصاً إذا قدّرنا أن الهدفَ منه هو الخدمةُ العامة غير المقصورة على فردٍ أو جماعة ، وهذا ما فعله بالضبطِ الوزيرُ المستقيل الذي استحقَ احترام الجميع.

إن حدثاً من هذا النوع يجعلنا اليومَ نفكّر بما حولنا حين يتمسكُ آخرون بمواقعهم لعشراتِ السنين ، ويهيمنون على مصادر صنع القرار ، على الرغمِ من فشلهم ، وعلى الرغم من المآسي والآلام التي سبّبها بعضهم، سواء في أزمات دخلوها، أم نزاعات أجّجوها ، أم ممارسةٍ لسياساتِ عزلٍ وتهميشٍ وإقصاءٍ مارسوها، أو أموال هدروها ، تارة باسم الشعب وأخرى بحجة "المصلحة العامة" وكأنهم أوصياء على هذا الشعب!!.

الاستقالةُ جزءٌ من شجاعة الانجاز ، وهي إحدى الفضائل الإنسانية الأسمى للإنسان، وهي إعلان عن التحدّي للنفسِ والآخر ، وكان أفلاطون يعتبرها جسراً يصل العقلَ بالرغبة، وهذه الأخيرة بالتحقق والامتلاء. أما أرسطو فقد اعتبر الشجاعةَ تأكيداً على الطبيعة الأساسيةِ للإنسان ، وكان الأمام علي هو من قال : "لعلّ رأياً واحداً شجاعاً أغلبية".

الشجاعةُ تعني قدرةَ الروحِ (النفس البشرية) على المواجهة ، وهي تأكيدٌ للذاتِ في امتلاك زمامِ أمرها والتصرّفِ على نحوٍ يتسمُ بالشفافيةِ والصدقِ ، وهي تجاوزٌ للأنانيةِ التي تنطوي على نرجسيةٍ وحبٍّ متضخّمٍ للأنا ، وكان العالم النفساني والمفكر أريك فروم هو من قال : " إن محبةَ الذاتِ المستوعبة جيداً ومحبة الآخرين المستوعبة جيداً أيضاً ، هما بهذا المعنى مترابطتان بشكل وثيق" . الشجاعةُ نقيضُ الجبنِ، وشجاعةُ الاستقالة تعني الصدقَ في إعادةِ تقديرِ وتقييمِ حجم التحدّيات الوطنية ، والقدرة على إحرازِ النجاحِ المطلوبِ والمنشودِ في ظلِ ظروفٍ طبيعيةٍ وبيئةِ عملٍ صحية ، لا في ظلِ الأجواءِ المشحونةِ والمتشنجةِ ؛ ولذلك فإن الاستقالةَ فيها شجاعةٌ ومسؤوليةٌ وانتماءٌ وروحٌ رياضيةٌ عالــــيةٌ واحترامٌ للنفـــسِ والآخـــــر.

في ثقافتنا السائدة حتى الآن ننظرُ إلى الاستقالة نظرةً سلبيةً ، بل تبدو كلمةُ "استقالةً" وكأنها سيئة السمعة في عالمنا العربي ، فالسائدُ هو تشبثُ المسؤولينَ بمواقعهم بأسنانهم قبل أيديهم وأظافرهم ، ولا فرق في ذلكَ في المسؤولية سواءً كانت حكوميةً أو غير حكومية ، ولا زالَ الفكرُ السائدُ إزاءَ فكرةِ الاستقالةِ يعتريهِ الكثيرُ من العيوب والمثالبِ والالتباسِ ، كما إن الكثير من المسؤولين في هذا الوطن لم يدركوا بعدُ حقيقةَ التطور الدولي على هذا الصـــعيد ، والكثير منهم يعتقدونَ أن الاستقالةَ تعني هزيمةً وانسحاباً وهروباً من المجابهة ، أما الدفاع عن المواقع ، فهو تحدٍ ومواجهةٌ واستعدادٌ للمنازلةِ ، لا يهمّ لديهم إن أخفقوا في السابق ، أو أحدثوا الكوارث والأزمات ؛ إذ لديهم الاستعدادُ للإخفاقِ لاحقاً ، دون اكتراثٍ بمصلحةِ المجتمع.

لعلّ الدرسَ الشجاع والشفاف الذي قدّمه وزير النقل السابق يمكن أن يكون حافزاً للتفكّر بالاستقالة ؛ لأنها وسيلةُ مجابهةٍ مع النفسِ والآخر ، ودليلُ شعورٍ بالصدقِ والانتماءِ والمســـؤولية تجاه مصلحة الوطن والمواطن .




  • 1 د. حازم الشمالي 03-10-2016 | 07:31 AM

    لا اتفق مع ما اورده الكاتب المحترم على الاطلاق الحقيقة هي العكس تماما لما اورده في مقالة . فمن غي المقبول لا سياسيا ولا دستوريا ولا واقعيا ولا اجتماعيا ان يلي المنصب السياسي العام وان يتم توزير شخص محكوم بجناية قتل مهما كانت المبررات.

    ولو استمر من توزيره في هذه لحكومة لكانت سقطت الحكومة سريعا اجتماعيا واخلاقيا قبل ان تسقط سياسيا او قانونيا ولهزت صورة البلاد .
    مع كل الاحترام لعمون وقرائها وللراي العام.

  • 2 Eng. Samer Hijazi 03-10-2016 | 08:13 AM

    كلام رائع وجميل. " لعلّ الدرسَ الشجاع والشفاف الذي قدّمه وزير النقل السابق يمكن أن يكون حافزاً للتفكّر بالاستقالة ؛ لأنها وسيلةُ مجابهةٍ مع النفسِ والآخر ، ودليلُ شعورٍ بالصدقِ والانتماءِ والمســـؤولية تجاه مصلحة الوطن والمواطن "

    ما احوج الكثير من المسئولين لمثل هذه الشجاعة.

  • 3 عوده عياصره 03-10-2016 | 09:49 AM

    دام قلمك .

    وكما سمعت أيضاً ان مالك حداد من اصحاب الايادي البيضاء ودائماً كانفي مساعدة الاخرين

  • 4 د. كمال القضاة 05-10-2016 | 02:48 PM

    اوحيي الاستاذ مالك على موقفه، فهناك من قاموا بجرام بشعة اضرت بالوطن والمواطن كاملا ولا يزالون فى مواقعهم ولا يزال يعتبرهم البعض رموزا!!!!

  • 5 حيدر المجالي 06-10-2016 | 03:15 PM

    مبدع دكتور عصمت _ مقالة شخّصت الواقع بكل موضوعية

  • 6 كرم حداد 07-10-2016 | 09:17 PM

    مقال رائع من ابن العم المهندس عصمت حداد المحترم, وقد تكون شهادة عصمت في مالك حداد مجروحه للقربى, ولكن ما رايكم بمقال السيد بلال حسن التل المحترم,بجريدة الراي يوم 5/10/2016,حول نفس الموضوع,ومقالات العشرات, ان الحدث الذي مرّ عليه 4عقود وعفوا ملكيا خاصا,,وعفوا عاما, وشهادة عدم محكوميه والتقادم القانوني لا يمنع مالك حداد من المنصب,
    ولكن شجاعة الاستقاله اقوى من الناعقين بالبوق على مشكله عائليه , لو حدثت مع اي مواطن شريف سوف يتصرف بنفس الطريقة, ويكفي تنظير ممن لم يعايشوا مثل هذه الازمات,,

  • 7 أستاذ جامعي 13-10-2016 | 09:00 AM

    أدورد كندي لم يجرأ على الترشح للرئاسة الامريكية لأنه غش في أحد الأمتحانات في المدرسة الثانوية

  • 8 ابو امجد 15-10-2016 | 11:32 AM

    مقال رائع والكبير كبير من دار اهله ولا يكبر الانسان بالمنصب لانه الى زوال ولكنني لا احبذ الكتابة في هذا الموضوع كثيرا مع الاحترام للوزير المستقيل وللكاتب.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :