facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





منسف أردني في الدوحة


د.مهند مبيضين
15-11-2016 09:21 AM

رشحت تسريبات إعلامية مبهمة عن جمود في العلاقات الأردنية، صحفي عربي زار عمان أجرى سلسلة لقاءات ليخرج بحصيلة حديث مبتدع على عشاء يبحث فيه عن خلافات لقطر مع الأردن وعتاب، وقيل في المادة المنشورة أنه حديث لمسؤول أردني وجهه لسفير قطر حول مسؤولية الأخيرة في إثارة مؤسسات إعلامية في الخارج ضد الأردن.

في نهاية الأسبوع الماضي كان السفير القطري في الكرك، بدعوة من وزير النقل، في إشارة إلى أن ما يقال ويرشح يظل عابرا ولا يعكر صفو العلاقات بين الدولتين، واللتين قد تختلفان في النظر لبعض الملفات، وقد تتباعدان في الرؤى وقد تشتركان في جزئية وتتعارض مصالحهما في أخرى، لكنهما عند المفاصل لا تختلفان جوهرياً.

اليوم ربما لا يعني ذلك الصحفي أو المسؤول الأردني المبهم، أن عدد الأردنيين في قطر في حدود الخمسين ألفا، من القوى العاملة وهو رقم ازداد في السنوات الأخيرة، والقوى الأردنية تعمل في مجالات متميزة في الطب والهندسة والتعليم والخدمات التكنولوجية، والقطريون يقولونها بصراحة: قد لا نحبكم كما تريدون لكننا نحترمكم. وهذا هو مربط الفرس، الاحترام والتقدير، والذي أسست له السمعة الأردنية الطيبة.

لقطر استثمارات في الأردن اليوم، وتزاد فيها الوجوه الأردنية في الجامعات والمدارس والإعلام، ولقطر كما لأي دولة اجندتها ورؤاها، وليس من المنطق طلب التماثل الكامل مع الأردن فيها، وفيما يأمل الأردن حلّ أحد العقد الاقتصادية المتعلقة في حصة قطر من المنحة الخليجية التي قررت في عام 2011 للأردن، إلا أن عدم التمويل لا يعني إفساد العلاقات والسماح لكل طامع أو راغب بالتكسب أن يلغ فيها.

في أحد مطاعم الدوحة تناولت الجمعة الماضية مع صديق فلسطيني المنسف الأردني والمسخن، هربت أنا من الدهنيات إلى المسخن، وأصرّ هو على أن المنسف أينما يكون يظل سيد الطعام، قال لي الدكتور العامل في جامعة قطر: يا أخي شو بدهم فينا من يكتبوا عن سوء العلاقات الأردنية مع قطر، تعال للجامعة وانظر إلى عدد الأردنيين، وكلنا في النهاية نتضرر إذا ساءت العلاقات؟

لم أملك جواباً، قلت:إنه كلام إعلام، قال: انتم المسؤولين كتاباً وصحفيين، كيف يسمح الأردن لباحث قصص إخبارية أن يبتدع الجمود والجفاء في العلاقات، وإن كان موجود فليس هو من يحله أو ينهيه؟

قلت: بين الأردن وقطر ما هو أبعد من رغبة طامع أو واشٍ أو باحث عن قصة إخبارية، ما دمنا نعرف مصادر التمويل لمن أراد الإساءة لعلاقة الأردن مع الشقيقة قطر، بين الأردن وإن اختلفت الرؤى اليوم إرث مديد من العلاقات والتعاون وقصص البناء.

المهم أخبرت صديقي فيما نحن نأكل المنسف والمسخن، ظهر الجمعة الماضي في الدوحة، بأن سفير قطر كان مدعواً على منسف في الكرك، وبدعوة من وزير النقل، ليكون ذلك أفضل رد عبر الدبلوماسية الشعبية، التي تصيب وترينا الحقيقة أكثر من تهويمات وقصص مختلقة، تبتدع على عشوات في الفنادق.
الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :