facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عذرا أيها الانسان متى تشعر بالقناعة والرضى .. !!


رولا نصراوين
02-07-2012 05:46 AM

قيل في أزمنة سابقة أمثال عن القناعة تداولتها الناس فيما بينها جيلا بعد جيل ولكن عبثا أن استفاد منها أحد على الإطلاق، بل على العكس تماما علقناها قلائد نتزين بها حول أعناقنا وأصبحنا نلهم بها من حولنا بحكم خبراتنا الثمينة وتجاربنا غير المسبوقة النظير..!!!

والمحزن في الموضوع أن القناعة كنز قد فني منذ زمن ليس ببعيد ولم يعد لها جمهور مشجع ونصير! ونحن مع الاسف من أعلن خبر وفاتها وواريناها الثرى وصلينا عليها بطقوس جنائزية معتادة..! ورغم اننا تعلمنا منذ الصغر في كتبنا المقدسة أن هناك حكمة وراء كل شيء وأن كل الأمور تعمل معا للخير للذين يحبون الله ، إلا اننا بني البشر لا نعتبر ولا نتعظ إلا بعد أن تقع الفأس بالرأس ونلدغ من نفس الجحر مرتين وثلاث...!!


فالمتزوج فينا يتمنى لو كان أعزباً والأعزب يتمنى الزواج ليستقر والغني ينشد احساس الفقير لينعم بالراحة والفقير يتطلع لحياة الغني الرغيدة ليستمتع بما غاب عنه من ملذات الدنيا..!!

أما العجوز فيريد للشباب أن يعود يومآ والبالغ يحلم أن يعود طفلاً بلا مسؤلية أقصى همه بالحياة لعبة جميلة وطعام لذيذ!! والطفل ينتظر أن يكبر سريعا ليسبق أباه. الأحياء فينا تأتيهم لحظات يتمنون فيها الموت كي يتخلصوا من أعبائهم والموتى يتمنوا أن يعودوا أحياء كي يعوضوا مافاتهم من متاع الدنيا...!! والقصير يتمنى أن يعطيه الله بعض الطول والطويل بالعكس والسمين والنحيف والأبيض والأسمر كلهم سواء لا فرق بينهم...!!

المواطن غير راض عن أداء الحكومة والحكومة لا يعجبها اعتراض المواطن واعتصاماته الكثيرة

الفساد يقاوم الاصلاح والاصلاح يحارب الفساد...!! الاحزاب لا يعجبها أداء مجلس النواب ومجلس النواب يحتاج كثيراً ليتصالح مع نفسه أولا ويقنع الشعب بأدائه ويرضي الحكومة معاَ في نفس الوقت...!!

لا أحد راض عن حياته وشكله ونوعه وجنسه ودولته ونظامه، لا أحد مقتنع بما رُزق من نعم وما منحه الله من هبات تستحق الشكر والامتنان...!! جميعنا ندور في دائرة مغلقة ومفرغة من اللإعجاب واللارضى واللاقناعة....!! نطلب المزيد ولا نقبل بما قسمه الله لنا...!!! وحالة من النكران تستفز انسانيتنا المريضة وحالة أخرى من اللامبالاة تسود ضمائرنا النائمة وتبيد فينا ما تبقى من مشاعر..!! فعذرا أيها الانسان متى ترضى وتشعر بالقناعة ...!!!




  • 1 غير منطقي مع الشكر 02-07-2012 | 07:20 AM

    لا اظن الدول المتحضره والمتقدمه وشعوبها تتحدث بهذا اللسان. قامت الثورات في اوروبا وغيرها عندما كان حالهم مثل حالنا ولا اظن فولتير كان يقول ناس مو عاجبهم العجب!! يا اختي عندما نستقي كرامتنا وحريتنا وديموقراطيتنا عندها فلنعد النعم وغيرها وحتا لو لم يكن ثياب نلبسه لانه في الاصل كرامتنا هو ثوبنا واكلنا. اسلوب المقاربه والمقارنه غير منطقي فلا تساوي بين المظلوم والجلاد ولو كنتي في بلد اخر متحضر ما ارتضوا على انفسهم هذا الخطاب ولا حتى انت امامهم قلت هذا. مع الشكر

  • 2 الغاز و اسرار 02-07-2012 | 11:37 AM

    هل الانسان اللي مات قبل الف عام و الانسان اللي مات قبل يوم واحد الاثنان متساويين ام انوة غير صحيح قانون الطبيعة

  • 3 نصراوي 02-07-2012 | 12:32 PM

    موضوع انشائي جميل يذكرني بكتابات جبران خليل جبران التي سطى عليها عديمي الضمير والاخلاق ليؤلفوا منها كتبا وليصبحوا اللصوص مؤلفين وكتاب ، انت بحاجة الى المزيد من المطالعة الجادة وليس قراءة العناوين لأن الموضوع سطحي وبحاجة الى لغة عربية غنية وثرية اتمنى لك التقدم والقناعة كنز يسأل عنه والدك المفكر والمثقف الذي يعلم القليلون عن امثاله

  • 4 فايق / ابو شادي 02-07-2012 | 12:34 PM

    نعتذر

  • 5 شادي 02-07-2012 | 12:35 PM

    سؤال وجيه يجب .. الاجابة عنه

  • 6 لولو 02-07-2012 | 12:55 PM


    مقاله رائعة

  • 7 ابو فارس -عيسى 02-07-2012 | 01:10 PM

    الانسان يا اخت رولا عمره ما رح يرضى ولا يشعر بالقناعة , لانها غريزة موجودة فينا .
    نحن مثل طيور السماء الموسمية ,تتجول وتهاجر وتطير من بلد الى بلد عبر الابحار والمحيطات وعبر الجبال والوديان حتى تبحث عن الافضل والانسب وراء لقمة العيش و و و و و و و و و و و و .
    وشكرا

  • 8 عمران المومني 0 02-07-2012 | 01:38 PM

    مختصر الكلام الحياه طعه وقايمه

  • 9 مواطنة ولكن 02-07-2012 | 02:00 PM

    هوو بالزبط شعور حكومتنا تجاهنا،،، وبالنهاية بتتعامل معنا على نفس المبدأ (مبدأ القناعة والرضى)
    يعني بكل بساطة كتير عليكم اللي انتو فيه وضلكم اتمنو
    لأنو لا الطويل رح يصير قصير ولا الميت رح يعيش
    احساس النقص موجود موجود ان كان فيهم او بلاهم
    وحسبي الله فيهم بس

  • 10 ابو فارس شرايحة 02-07-2012 | 02:07 PM

    نحن في حالة سكر وعدم احترام للمواطن.

  • 11 انساني 02-07-2012 | 03:16 PM

    مقال يصف الوضع الراهن بجدارة

  • 12 عموني 02-07-2012 | 03:16 PM

    مقال رائع للغاية

  • 13 رزق 02-07-2012 | 03:25 PM

    كل هذا بسبب انعدام العداله الاجتماعيه.. مثل ما قلوا بالامثال انه "القناعه كنز لا يفنى" قالو ايضآ "البحر بحب الزياده" ولو كل واحد قنع باللي اعطاه ربو كان ما في نار

  • 14 انمار الحمود 02-07-2012 | 03:36 PM

    المواطن الاردني يريد شيئين اساسيين للشعور بالقناعة والرضى
    1. عدالة اجتماعية و محاربة الواسطة
    2. محاربة الفساد
    لو استطعنا الوصول لهذين المطلبين لوصلنا الى المواطن القنوع الى اصالة الاردني ونخوته التي خبرنا عنها ابائنا.

  • 15 مواطن من جوا البلد وبسيط 02-07-2012 | 03:47 PM

    نعتذر وكانه الوضع تمام التمام وبدك نكون راضيين غصبن عنا يلي باكل العصي مش متل يلي بعدهم

  • 16 mmmmm 02-07-2012 | 04:07 PM

    نعتذر

  • 17 ordonya 02-07-2012 | 04:28 PM

    to namber 2 yrham gedak sho faylasof

  • 18 ordonya 02-07-2012 | 04:33 PM

    very good article

  • 19 عبود ابو 02-07-2012 | 04:49 PM

    مقالة رائعة الى الامام

  • 20 عبود ابوعيون السود 02-07-2012 | 04:50 PM

    مقال رائع يا اروع كاتبة الى الامام وبالتوفيق يا انسة رولى

  • 21 عبود ابوعيون السود 02-07-2012 | 04:50 PM

    مقال رائع يا اروع كاتبة الى الامام وبالتوفيق يا انسة رولى

  • 22 مؤمن خيدر 02-07-2012 | 05:15 PM

    المقال رائع و في محله و إلى الامام

  • 23 خالد سمارة 02-07-2012 | 05:18 PM

    يتمنوا أن يعودوا أحياء كي يعوضوا مافاتهم من متاع الدنيا؟؟؟؟

    في هذه فلا لان الانسان يتمنى العودة او روحه تتمنى العودة طمعا في العمل الصالح و رضا الله

  • 24 الدكتور هاني اخوارشيدة 02-07-2012 | 05:29 PM

    ست رولا اهم شي هو التصالح مع النفس وتلاقي الآنفس الثلاث التي تكلم عنها افلاطون وشرحها فرويد الف الف تحية لك

  • 25 مش واقعي 02-07-2012 | 06:25 PM

    حقيقة مو واقعي لانو الحكي كتير سهل خاصه يلي بدغدغ العواطف والمثاليات انزلي الشارع وشوفي

  • 26 الى رقم 2 02-07-2012 | 07:19 PM

    بتوقع انك ما بتعرف الكاتب العظيم ولا بحياتك سمعت فية

  • 27 اردني اصيل 02-07-2012 | 07:23 PM

    بتوقع انك ما بتعرف الكاتب العظيم ولا عمرك سمعت فية

  • 28 من ابو شادي نصراوين 02-07-2012 | 07:33 PM

    نعتذر

  • 29 kant 02-07-2012 | 11:17 PM

    that is life

  • 30 اربد 03-07-2012 | 12:01 PM

    مقال رائع

  • 31 اردني 03-07-2012 | 12:46 PM

    سنشعر بالقناعة والرضى عندم ننتهي من الفاسدين والمنافقين منذ أكثر من قرن من الزمان تقريبا و الفاسدون و الفاسدات يصرخون : ﻻ نريد الدين , يجب فصل الدين عن الحياة و السياسة , الدين سيرجعنا إلى عهود التخلف و الظـﻻم و الجهل و الفقر , نريد التقدم الى اﻷمام و التطور نحو اﻷفضل ..... إلى آخر القائمة ... و سلكوا كل سبيل مهما كانت منافية لمبادئ الحق و العدل و مناقضة لحقائق القيم و اﻷخـﻻق ـ ليعتلوا سدة...... الحكم و يأخذوا زمام التسيير و التدبير في بلدان المسلمين .. فما هي النتيجة بعد أن اعتلى كرسي الرئاسة و سدة السياسة طيلة عقود خلت في التاريخ المعاصر و ﻻ يزالون حتى هذه الساعة ﻻ داعي ﻷن نقول : الجهل , الفقر , المرض , الفوضى , العبث , الفساد , بطالة , حتى صار اﻷمة المسلمة لهذا العصر محط السخرية و اﻻحتقار من أمم العالم كافة , اﻷمة التي أخرجها الله تعالى لتكون شاهدة على باقي اﻷمم و لتأخذ بيدها نحو بر اﻷمان و اﻹيمان و الهدى و النور , اﻷمة التي أخرجها الله تعالى لتكون حاكمة على حركة غيرها من اﻷمم و تقويم مدى توافقها مع مقاصد الحكمة اﻹلهية في الوجود .. ﻻ نقول كل هذا ﻷن كل واحد منا يتجرع مرارته كل يوم و يعاني قساوته كل لحظة و يشاهد آثاره واضحة كل ساعة .. بل نقول النتيجة هي : محاولت سرقة ثروات الشعوب لصالح الرئيس و شرذمته .. و ما فضيحة الرئيس التونسي و المصري و اليمني واليبي والسوري ..... هؤﻻء الذين جاؤوا زعما ﻹصـﻻح ما أفسده الدين و التقدم بالشعب نحو المصاف اﻷولى مع باقي اﻷمم و أكدوا على أنه يجب فصل الدين عن الحياة و السياسة و كل المجاﻻت اليومية .. لم يكونوا في الحقيقة إﻻ عصابة مجرمة في لبوس أناس محترمين .. و لكنه الفكر الجاهل أو قل إن شئت العقيدة الجاهلية يفعل في العقل ما يفعل فإذا بصاحبه خلق آخر .. و لكنه خلق مشوه شرير ..
    واليوم قد جاء دور اﻹسـﻻميين والاصلاحين من الاخوه النصارة.. فسيرى الله و المؤمنون و اﻹنسانية من بعد ما سيعملون .

  • 32 أردني 03-07-2012 | 01:56 PM

    كلام عادي لم يضيف شيئاً للقاريءمن بداية المقال حتى نهايته.

  • 33 ٌR 03-07-2012 | 02:07 PM

    فوائد الصمت السبع: .. الأولى ..عبادة من غير عناء... الثانية ..زينة من غير حلي. الثالثة ..هيبة من غير سلطان... الرابعه ..حصن من غير حائط.. الخامسة ..الاستغناء عن الاعتذار لاحد.. السادسة ..راحة للكرام الكاتبين... السابعه .. ستر لعيوب الجاهلية.

  • 34 نيكول شاهين 05-07-2012 | 03:08 PM

    أنا آسفة! فأنا أخالفك الرأي هذه المرة يا رولا.... فإنني في هذه اللحظة قد وصلت مرحلة القتاعة، لأني إقتنعتُ بما كتبتيه.... :)

    رائع كالعادة... إلى الأمام يا صديقتي...

    نيكول

  • 35 ميس 11-07-2012 | 01:26 PM

    نعتذر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :