facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عذراً .. قراقوش


13-11-2007 02:00 AM

رجل رحل عن دار الفناء إلى دار البقاء منذ مئات السنين ، وذكره بعض الناس في أيامه - ولا يزال البعض منا -كرمز للظلم والتعسف والحكم الجائر .. إنه " قراقوش " .
ُلقــّب المملوك السابق أبو سعيد بن عبد الله الأسدي بـ " بهاء الدين قراقوش " وقراقوش لفظ تركي يعني طائر العُقاب المعروف . كان قراقوش من رجالات صلاح الدين الأيوبي ، ومن أهم صفاته أنه كان رجلا حازما ، وولاه مناصب إدارية وقضائية عدة ، واشرف على تنفيذ مشاريع عمرانية هامة ، ولعل أهم المناصب التي تقلدها قراقوش كانت القضاء ومسؤولية مدينة عكا ، وقد افتداه عام 588 هـ من أسر الصليبيين بعشرة آلاف دينار ، وقيل : خدم قراقوش صلاح الدين الأيوبي نحو 30 سنة .أسئلة كثيرة تطرح نفسها بإلحاح وقوة : كيف يُتهم الرجل بالظلم والجور ؟ وكيف كان موضع ثقة القائد المظفر صلاح الدين الأيوبي ؟ وهل يُعقل أن يّولي صلاح الدين الأيوبي ظالما ؟ أو يغض الطرف عنه ؟ وكيف يفتديه من أسر الصليبيين بهذه الفدية الكبيرة ؟ .

يمكن تفسير ما شاب سمعة الرجل الحازم قراقوش بأنه " تندّر " و " تنفيس " العامة في ذلك الحين عمّا في صدورهم من كبت ، وإحساس بالظلم الذي لحق بهم من المماليك ردحا من الزمن .

أعتقد بوجود قراقوش بيننا ، في كثير من المؤسسات والهيئات ، كإداري حازم ، لكننا لا نجد غضاضة في توجيه تهمة الظلم إلى كل إداري حازم ، رغم أن الفرق بين الظلم والحزم واضح وجلي ، لكن البعض يصنف عدم التهاون بالشأن العام كنوع من الظلم ، بل بات الحزم يعتبر سُبّة في نظر الكثير ، وكأن التهاون والتراخي في الإدارة هو نوع من الطيبة المطلوبة ، علما أن التفريط بحقوق الوطن ، بما فيه التسيب الإداري هو من أوجه الظلم ، وما إطلاق تهمة الظلم على الحازم إلا من ضروب الظلم المعروفة .

رحمك الله يا قراقوش ، وعذرا و " ياما في الحبس مظاليم " .

haniazizi@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :