facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss




المسكوت عنه في السفاح


رنا شاور
17-10-2012 05:38 PM

عمون - قضايا السفاح قد تكون أكثر المواضيع المسكوت عنها وأصعب الجرائم المركبة التي برغم خطورتها تؤخذ بالطبطبة ولملمة الموضوع برغم ما تسببه من خراب مجتمعي وتفكك عائلي ودمار نفسي للضحايا مع شعور أبدي بالنفور والاشمئزاز والاضطرابات ومعظمها حالات نفسية غير قابلة للعلاج وكافية لكي تفسد أية ارتباطات مستقبلية للضحايا.

الأرقام الرسمية تكاد تكون غائبة بما يتعلق بالإعتداء على المحارم لعدة أسباب أن هكذا حالات يتم التحفظ عليها من قبل المؤسسات المعنية أو الجهات الرسميةو مداراتها عن الاعلام أو بسبب الإجراءات الروتينية التي تعطل مسير كثير من القضايا التي بحاجة إلى أدلة ولا أعرف كيف يمكن أن يتم تكفيل متوحش قام بهتك عرض بناته لسنوات طويلة ثم يخرج لعدم وجود أدلة، وأية أدلة ستتوافر في قضايا كتلك عندما يكون طرفا المعادلة وحش وضحية ومكان مظلم فقط.

ولأن الناس لم تأت جميعها من بيئات تتسم بالسمو التربوي والأخلاقي فالحل هو التثقيف الواعي وأهمها التثقيف المدرسي بدءا من مرحلة الروضة ليعرف الطفل أن الجسد مساحة مقدسة لا يصح لأحد مهما يكن الاقتراب منها أكثر من اللازم ، وتشجيع المتحرش به والمعتدى عليه على المجاهرة بدل الصمت والاستسلام للتهديد أوالظن أن هذا أمر اعتيادي، ففتيات كبرن وهن يعتقدن أن مايتعرضن له من تحرش واعتداءات من أقاربهن أمر عادي، أو واجهنه بسلبية وخوف لأنهن حملن شعوراً بالذنب تجاه ما يحصل.

التثقيف الجنسي الممنهج ليس أمراً جانبياً، فحتى الأمهات والآباء المتعلمون والجامعيون لا يعرفون كيف يخوضون مع أبنائهم في حديث كهذا، ليبقى مصدر المعلومات للأبناء إما الأصدقاء أو الانترنت وهذا خطر كبير لأنه مبني على جهل. بالاضافة إلى التثقيف لا ضير أن يتعلم أبناؤنا آليات الدفاع عن النفس وتعزيز قوة البدن. ومن يعتقد أن مجتمعنا بخير أويظن أنه يعيش في المدينة الفاضلة وأن حالات الاعتداء على المحارم لا تشكل هاجساً فهو مخطئ.في بيوت كثيرة فإن حاميها هو حراميها لكنها قضايا يجيد المجتمع مداراتها.





  • 1 ابو أيهم الحارث 17-10-2012 | 06:25 PM

    يعني مش فاهم ليش الكاتبه بتضل تكتب عن مواضيع حساسه وخارجه عن المألوف يعني عدم المؤاخذه اللي بقرأ هالمقال بفكر انه زنا المحارم والعياذ بالله موجود بكل بيوتنا فأنا برايي المتواضع انه الكاتبه تكتب في مواضيع جريئه وحساسه و بعيده كل البعد عن واقعنا أملا في الشهره السريعه فقط .

  • 2 أديب 17-10-2012 | 08:34 PM

    للأسف مقال .. و لا يتسم بواقعية مجتمعنا

  • 3 they like it 17-10-2012 | 09:05 PM

    why not

  • 4 أبو الليث 17-10-2012 | 11:18 PM

    الإخوان في التعليق الأول و الثاني مثلهم مثل النعامة يدفنون راسهم بالتراب أن الموضوع المثار من الكاتبة المتميزة دائماً هو حالة مجتمع و ليس مواضيع من اجل الاكشن ........ اصحوا يا عرب

  • 5 أبو الليث 17-10-2012 | 11:18 PM

    الإخوان في التعليق الأول و الثاني مثلهم مثل النعامة يدفنون راسهم بالتراب أن الموضوع المثار من الكاتبة المتميزة دائماً هو حالة مجتمع و ليس مواضيع من اجل الاكشن ........ اصحوا يا عرب

  • 6 حنظله 17-10-2012 | 11:29 PM

    تكاد تكون عاطفه الابوه هي الوحيده الغير مشكوك فيها . وعندما تحدث جرائم الاعتداء المركبه التي تحدثت عنها الكاتبه نجد انها لاتنحصر بين الطبقه الفقيره والتي تتسم بالجهل بل تتعداها الى الطبقات المخمليه ولا ينبغي ان نضع رؤوسنا في التراب . عندما نبحث عن اصدقاء عبر الفيس بوك تطالعنا صور غريبه لم نعهدها وكم هم عدد المشتركين في الاردن وهل بمقدور كل اب ان يمنع ابنائه من الدخول ؟ فيما يتعلق بضرورة وجود ادله وللانصاف والبعد عن العاطفه هذا اجراء ضروري كفله القانون في استكمال اجراءات التقاضي للوصول للحقيقه

  • 7 حنظله 17-10-2012 | 11:29 PM

    تكاد تكون عاطفه الابوه هي الوحيده الغير مشكوك فيها . وعندما تحدث جرائم الاعتداء المركبه التي تحدثت عنها الكاتبه نجد انها لاتنحصر بين الطبقه الفقيره والتي تتسم بالجهل بل تتعداها الى الطبقات المخمليه ولا ينبغي ان نضع رؤوسنا في التراب . عندما نبحث عن اصدقاء عبر الفيس بوك تطالعنا صور غريبه لم نعهدها وكم هم عدد المشتركين في الاردن وهل بمقدور كل اب ان يمنع ابنائه من الدخول ؟ فيما يتعلق بضرورة وجود ادله وللانصاف والبعد عن العاطفه هذا اجراء ضروري كفله القانون في استكمال اجراءات التقاضي للوصول للحقيقه

  • 8 الأرقام .. الأرقام 18-10-2012 | 12:19 AM

    في غياب الأرقام يا رنا يغدو حديثك عن الموضوع ترفا فكريا يمارس الساعه الخامسه مساء كل يوم بعد احتساء الشاي

    وفقك الله

  • 9 عماد 18-10-2012 | 12:56 AM

    الموضوع حساس جدا للغاية ومن الجميل ان لا يذكر ضمن هذةالمقالات مع الامنيات بالتوفيق لكاتبة المقال

  • 10 عماد 18-10-2012 | 12:56 AM

    الموضوع حساس جدا للغاية ومن الجميل ان لا يذكر ضمن هذةالمقالات مع الامنيات بالتوفيق لكاتبة المقال

  • 11 ام فرح 18-10-2012 | 01:04 AM

    أنا أعمل بقطاع المحاماة وناشطة بحقوق الانسان الحقيقة أن هناك قصص تشيب الراس والأرقام تتزايد يارقم 8 لكن الجهات تتحفظ بما يتعلق بنشرها بالاعلام

  • 12 خلف الثلجي 18-10-2012 | 04:12 AM

    يعني انحلت كل مصايبنا ةما ظل غير هالموضوع ..

  • 13 ابو زينه الخليلي 18-10-2012 | 05:37 AM

    اتقي الله ...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :