facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss




مذنبة حتى يثبت العكس !


رنا شاور
17-04-2013 03:27 AM

مطلع الأسبوع الحالي شهدت احدى مناطق عمان جريمة قتل وحشية ضحيتها فتاة عشرينية. في ردة الفعل الأولى تناقل الاعلام خبر: «مقتل شابة حامل في جريمة شرف جديدة». وفي اليوم التالي ورد خبر آخر يقول: أنه وقع الاشتباه على احد الاشخاص وبالبحث والتحري عنه القي القبض عليه واعترف بالتحقيق معه بقيامه بقتل الفتاة واحراق جثتها على اثر خلافات بينهما.

الثقافة المجتمعية ملتفة على رقبة الضحية ، فالضحية مذنبة حتى يثبت العكس، وجريمة الشرف كمبرر أولي يتبادر إلى الذهنية المجتمعية كسبب منطقي لتفسير جريمة قتل همجية بحق النساء.إذ يعتبر القتل بداعي الشرف أكثر جوانب العنف ضد النساء ظلماً في انتهاك الانسانية أمام معارك قانونية لازالت تخاض لتعديل قانون العقوبات كي يحد من هذه الجرائم البشعة ، وإن كان خلال السنوات القليلة الماضية قد أبدى القضاء الأردني مزيدا ً من التدقيق والتشدد حيال مرتكبي هذه الجرائم حيث وصل الحكم إلى 12 عاما لمرتكب الجريمة بدل ستة أشهر، لكن يبقى ذلك ظالماً ومتواضعاًونحن نتطلع إلى مزيد من العدالة حيال ازهاق أرواح النساء بالباطل في كثير مما يسمى جرائم شرف، فالقتلة ليسوا فوق القانون حين يجدوا من يوقفهم عند حدهم في استسهال انهاء حياة الحلقة الأضعف.

وبالرغم من تقدم مسيرة المرأة في الأردن وارتفاع نسبة تعليمها مقارنة بالدول المجاورة، لازال الحكم على النساء في قضايا مماثلة سلبياً وموضع شبهة ضمن مجتمع يربط نقاء سيرة العائلة بأجسادهن، بينما يبلغ التناقض حده حين لا يبحث المجتمع عن المذنب الرئيسي وتؤخذ بالطبطبة عثرات الذكور التي تؤدي إلى كوارث، فكثير جداً من الفتيات اللواتي قتلن ظلماً فيما يعرف بجرائم الشرف ثبت مع التحقيقات أنهن تعرضن إلى حوادث اغتصاب سواء من غرباء أو من محارم، أو أن خلافات مالية ، منها عدم رغبة الأنثى التخلي عن ميراثها لأشقائها، كانت وراء قتلهن ثم التملص من العقاب عن طريق اتهام الضحية بسوء السلوك وتلويث الصفحة النقية لهؤلاء الشرفاء.

لن تقف هذه المجازر إلا بقانون عقوبات صارم وعادل. بدعوى الشرف نحرها ، بدعوى الشرف دلق عليها الكاز وأحرقها، بدعوى الشرف طعنهاوأجبرها على تجرع السم.. اي شرف هذا أيها المختلّون؟!.

الرأي





  • 1 سلمان القيسي 17-04-2013 | 04:58 AM

    الأخت رنا مقالك يبعث الأمل في مستقبل واعد حيث أنه لا مستقبل لأي أمة لا تحترم نسائها.

  • 2 sami 17-04-2013 | 03:08 PM

    I AGREE 100% WITH YOU

  • 3 حطيتلك النقاط على الحروف يامحجبة 17-04-2013 | 07:58 PM

    نعتذر...

  • 4 سلفي يحب .......... 17-04-2013 | 08:37 PM

    طيب ليش المحاكم الشرعية ما بتعترف بزواج ا....................

  • 5 مروان 17-04-2013 | 09:07 PM

    العادات والتقليد في محصلها العام سيدتي اقوي من اي قانون بالرغم ان القانون سيكون رادعآ ألا انه لن يستطيع القضاء على هذه العاده القبيحه والافضل هو التوعيه والنهوض بالوعي الاجتماعي بالعلم واعطاء المراءه مكانتها فالمراءه هى الام والاخت والخاله والعمه والزوجه وليست رجس من عمل الشيطان الطريق طويل لبني يعرب حتى يصلون الى ماهية قمة المراءه في التطور والتقدم في جميع المجالات لكنها وللاسف عنجهية ذكورية المجتمعات العربيه.

  • 6 روان 17-04-2013 | 09:12 PM

    سمعت يوما لو ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي . ياريت واتمنى ان يضعوا قانون ضد المسترجلين على المسكينات وهم بالاصل يفعلون مالا ينهون عنه ولكن حسبي الله على كل .....

  • 7 ججو 17-04-2013 | 09:37 PM

    الى متى هذه الظاهرة

  • 8 رملة 17-04-2013 | 10:04 PM

    متى بدنا نخلص من هالقصص

  • 9 تحسين 17-04-2013 | 10:42 PM

    رائع

  • 10 سالم 18-04-2013 | 01:00 AM

    والله وانت الصادقه مذنبه حتى لو اثبت العكس


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :