facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رسائل ونصائح إلى الشباب (10)


د. معن ابو نوار
24-05-2013 10:14 PM

تمر لحظات قد يشعر بها الشاب بأنه كبير ومهم ؛ وأن منجزاته كبيرة ومهمة أيضا ؛ وأنه قادر على إنجاز أو تحقيق كل شأن آخر.

ومن حسن حظ الشاب أنه لا يقدر على تجاوز قدراته وإمكاناته في كفاحه للحصول على مراميه وأهدافه. أما إذا حاول تجاوزها فإنه بكل تأكيد سيقع فيما لا يرضيه .

لذلك عليه أن لا يسمح لمشاعره أن تغره ؛ ولا يسمح للغرور أن يقوده إلى هاوية عدم إحترام الناس له ؛ وحجب محبتهم ورضاهم عنه.

لعل أفضل علاج للغرور والكبرياء هو التأمل والتفكير بعلاقته مع ما يحيط به ؛ ثم تقدير ذاته بالنسبة له.

لو خرج الشاب إلى العراء في ليلة صافية الرؤيه ؛ ونظر بإمعان إلى السماء ؛ ماذا يرى ؟؟؟.

يرى فضاء مكتظا بآلاف النقاط المشعة ؛ ليست إلا ما يقدر على رؤيته من ملايين ملايين النجوم في الفضاء والكون.

ولا تزال الحقيقة الساطعة قائمة ؛ بأن عدد النجوم في هذا الكون لم يعرف بعد ؛ وربما لن يعرف بعد حتى الملايين من السنين ؛ مما يدلنا على خفايا أسرار الكون ومعجزاته تكوينه.

ربما تغر الشاب عملية وصول ألإنسان إلى القمر ؛ أو وصول المركبات الفضائية إلى كواكب أبعد من القمر ؛ ولكن الإنسان حتى بعد تحقيق هذه المنجزات الرائعه ؛ لم يصل إلا إلى خدش صغير سطحي على الغلاف الهائل العظيم الذي يغطي تلك الأسوار الكونية الغامضه؛ سبحان خالقها الأعظم :

"إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ" صدق الله العظيم.

على الشاب أن يتأمل ويفكر بحجم الكون وأبعاده.

الشاب يعرف أن الإنسان قادر على رؤية الأنوار الخافتة لبعض النجوم التي تبعد عن الكرة الأرضيه ملايين الكيلومترات ؛ وأن تلك النجوم ليست إلا آلاف قليله من ملايين ملايين النجوم في الكون.

ويجدر أن يسأل نفسه إذن ؛ وما هي المسافة بين كل نجمة وأخرى ؛ وكيف تتحرك حول بعضها البعض دون أن تصطدم ببعضها. قال سبحانه وتعالى:

" أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ . " صدق الله العظيم.

يقطن الكرة الأرضيه أكثر من ثلاثة آلاف مليون إنسان ؛ وهم لا يغطون إلا بعض أجزاء اليابسة من الكرة الأرضيه. وعلى الشاب أن يعلم أن المحيطات ؛ والقارات ؛ والجبال ؛ والصحاري ؛ وجميع الكرة الأرضيه ليست إلا كوكبا واحدا من أنظمة لا تحصى ؛ وأن الشمس ليست أكبر من ذرة رمل في الفضاء الذي لاتعرف له حدود ؛ وبكل تأكيد لن نعرف. وعليه أن يعرف أن الكرة الأرضيه ليست إلا كوكبا صغيرا في نظام المجره التي تضم حوالي ماية ألف نجمه. والمجرة ليست إلا واحدة من مليون مليون نظام آخر.

لقد إستخدم علماء الفلك مقياسا إعتمدوا فيه على سرعة الضوء وقدروها بثلاثمايه ألف كيلومتر في الثانيه ؛ أو تسعة ملايين ونصف مليون مليون كيلومتر في السنه وسموها سنة ضوئيه.. وعلى الشاب أن يتصور أن أبعد نجمة يمكن رؤيتها بالعين المجرده تبعد مليونين ومايتين ألف سنة ضوئيه عن الكرة الأرضيه.
قال سبحانه وتعالى:

"خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّار ". صدق الله العظيم.

على الشاب أن لا يهمل الحقيقه أن الشمس تقع في محور النظام الشمسي ؛ وهي مصدر النور والحرارة على الكرة الأرضيه ؛ وبدونها تجمد الكرة الأرضيه وتموت جميع المخلوقات والنباتات ذات الأهمية العالية للبشريه .

وعلى الشاب أن يتذكر أن الشمس ليست إلا نجمة واحدة من بين آلاف الملايين من النجوم في النظام الشمسي.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :