facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





خطوة واحدة فقط تفصلنا عن «الضـربة»


عريب الرنتاوي
08-09-2013 05:32 AM

خطوة واحدة فقط، باتت تفصل سوريا وتفصلنا عن الضربة العسكرية الأمريكية: موافقة الكونغرس الأمريكي على منح الرئيس أوباما التفويض اللازم لإعطاء الأمر لقواته بإطلاق الصواريخ وانطلاق الطائرات.

بعد قمة سان بطرسبورغ، يبدو المشهد الدولي أكثر توتراً واستقطاباً ... الرئيس أوباما ظهر في صورة “المحارب” الذي لا تلين له قناة ولا يُشق له غبار ... والرئيس بوتين، منتشياً بمأزق أوباما على الساحة الدولية، صعّد من لغة خطابه، وكشف عن قراره بدعم سوريا عسكرياً واقتصادياً وسياسياً في حال “ركب أوباما رأسه”، وذهب إلى ميادين الحرب، من دون غطاء أممي ممهور بخاتم مجلس الأمن الدولي.

هي الحرب الامريكية – الأطلسية الرابعة على منطقتنا بعد الحربين المتعاقبتين على العراق وليبيا، تقرع الأبواب بقوة، ولا يفصلنا عنها سوى أيامٍ معدودات ... لكننا حتى الآن، لا نعرف وفق أي من “السيناريوهات” المتطايرة، سوف تنتظم الأحداث والتطورات القادمة ... هل ستحترم واشنطن وعودها بالاكتفاء بضربة “محدودة” و”ضيقة” و”جراحية”، أو أنها ستذهب إلى توسيع دائرة الأهداف والاستهدافات كما كشفت عن ذلك صحيفة نيويورك تايمز مؤخراً؟ ... هل هي ضربة من النوع القابل للامتصاص والاستيعاب والاحتواء من قبل النظام وحلفائه، أو هي حرب “تغيير موازين القوى” السورية والإقليمية، وربما الدولية، التي ستستدعي انخراط الجميع في حرب ضد الجميع؟

في استقراء لمواقف العواصم الإقليمية والدولية الفاعلة على ضفتي الصراع في سوريا وعليها، ثمة ما يدعو للاعتقاد، بأن أياً منها (باستثناء ثلاث دول)، لا يريد للضربة أن تتحول إلى حرب، ولا إلى عامل إخلال استراتيجي بتوازنات القوى السورية والإقليمية، عبر استهداف النظام في وجوده ... معظم هذه العواصم ترى في سيناريو الفوضى الشاملة أو الحرب الشاملة، إضراراً بمصالحها ومصالح حلفائها ... وهذا ما يفتح الباب أمام احتمالات عودة الروح للدبلوماسية، وثمة ما يشي بأن أطرافاً عربية ودولية، إنما تسعى في تحضير المنصّة لانطلاقة دبلوماسية تعقب صمت المدافع والصواريخ.

حتى الآن، هناك ثلاث دول فقط، تسعى الى “قلب النظام”، و”تغيير قواعد اللعبة الإقليمية” بالكامل: تركيا، قطر والسعودية، وبخلافها لا توجد دولة في العالم تتحدث عن ذلك، علانية على الأقل، بمن في ذلك الولايات المتحدة وفرنسا ... فهل سيسمح “شرطي العالم” لقوى محلية بأن تحرف مسار الحرب عن أهدافها؟ ... هل تسمح لهذه الدول بأن تُخرج الولايات المتحدة عن أجندتها، وأن ترضخ لأجندات دول إقليمية، لا صلة لها بسوريا وشعبها، وإنما بحسابات مذهبية وزعاماتية غير خافية على أحد؟
وثمة معلومات تؤكد أن جهوداً إقليمية كثيفة، تبذلها الدول الإقليمية الثلاث، من أجل “تطوير” الضربة العسكرية الأمريكية، إن لم يكن في السماء، فعلى الأرض على أقل تقدير، وهناك توجيهات وأوامر صدرت لبعض قوى المعارضة المسلحة، بتحويل الضربة إلى “فرصة” لتغيير موازين القوى على الأرض، وبما يمهد لتفكيك النظام وإضعافه، توطئة لإسقاطه، وقطع الطريق على ما يمكن أن يعقب الضربة، من محاولات إحياء الدبلوماسية وتنشيط فرص الحل السياسي ... ومن أجل تحقيق هذا الغرض، ثمة نشاط كثيف لعمليات نقل السلاح والمسلحين إلى الداخل السوري، ومن كل معبر و”حدود” وبوابة، متاحة لتأدية هذا الغرض.

الولايات المتحدة تبدو حائرة (بتواطؤ) في التعامل مع جهود هذا المحور ... ذلك أن سيناريو من هذا النوع، سيفتح الطريق أمام القوى الفاعلة على الأرض، لـ “ملء فراغ” النظام وقواته المسلحة ... وحول هذه النقطة بالذات يجري جدل واسع في أوساط صنع القرار الأمريكي والدولي ... واشنطن التي طالما حذرت من تنامي دور القوى الجهادية، عادت مؤخراً، وبهدف تمرير قرار الضربة على سوريا، إلى التخفيف والتقليل من دور الجهاديين وأحجامهم، وهذا ما أثار غضب بعض أعضاء الكونغرس الذين تصدوا لجون كيري، واتهموه بتغيير تقديرات الإدارة حول نفوذ القاعدة والجهاديين لغايات حشد التأييد وانتزاع قرار الحرب من الكونغرس، وثمة ما يؤكد أن تقديرات الإدارة “الداخلية” تختلف عن رسائلها المبثوثة للرأي العام الأمريكي ومجلسي نوابه وشيوخه، وربما هذا بالذات، ما دعا بوتين شخصياً، لاتهام كيري شخصياً، بالكذب على الكونغرس في تقدير حجم “القاعدة” ووزنها في سوريا.

إذا ما تطورات الأوضاع الداخلية السورية وفقَ ما تشتهيه دول المحور الثلاثي، فإن ذلك سيفتح أبواب سوريا أمام سيناريوهات الفوضى والولوج إلى المرحلة الثانية من “الحرب الأهلية السورية”، وهي المرحلة التي سيتخذ فيها الصراع، شكل الحرب بين الجهاديين والإسلاميين المتشددين من جهة، وبقية أطراف المعارضة المدعومة من الغرب من جهة ثانية، وسيجذب سيناريو كهذا أطرافاً عربية وإقليمية للوقوع في آتون الحرب الأهلية / الإقليمية الشاملة، وهذا ما يخشاه كثيرون ولا يريده أحدٌ غير هؤلاء.

الدستور




  • 1 مروان 08-09-2013 | 08:56 PM

    خطوه واحده تفصلنا عن النكبه العربيه الرابعه فلسطين والعراق والسودان ولان سوريا وماذا بعد سجل انا لاجئ عربي .

  • 2 .. 08-09-2013 | 10:15 PM

    يا عيني

  • 3 .. 09-09-2013 | 01:08 AM

    شو يعني

  • 4 حموري 09-09-2013 | 01:19 AM

    لن تحدث حرب بالصورة التي تتوقعون حفاظا على الوجود والمصالح, ستل المسألة كما حصل في اليمن ( اخلاء سبيل وضمان ) وسيكون ذلك كله من خلال سيناريو متفق عليه بين أمريكا واسرائيل وروسيا وايران وبشار نفسه وحزب الله وذلك بواسطة ايران التي سيرسم لها وبعد الاتفاق معها لتكن محايده أو متفرجة ليصبح ذلك حجة لبشار للاعتراف بعدم القدرة على الماجهة وفتح الباب على مصراعيه لمن يريد الدخول ومن ثم الرحيل. وسلامة الدفيعه !!!


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :