facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





ارتفاع الأسعار والغلاء يدفعان بأسهم حكومة النسور الى التراجع


30-10-2013 04:07 PM

**استطلاع للرأي العام حول حكومة النسور الثانية بعد مرور 200 يوم على تشكيلها..


**أداء مجلس النواب كان ضعيفاً جداً..

**30% من أفراد العينة الوطنية و42% من أفراد عينة قادة الرأي: زمزم ستنجح لأن هدفها مصلحة الوطن والمواطن..



عمون - شهيرة خطاطبة - أظهرت نتائج تقييم حكومة الدكتور عبدالله النسور بعد 200 يوم من تشكيلها تراجعاً واضحاً في نسبة من يعتقدون بأن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح لدى كلتا العينتين الوطنية وقادة الرأي.

وأفاد 29% من مستجيبي العينة الوطنية و42% من مستجيبي عينة قادة الرأي أن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح، مقابل 64% من مستجيبي العينة الوطنية و47% من مستجيبي عينة قادة الرأي أفادوا بأنها تسير في الاتجاه الخاطئ.

الاستطلاع الذي أعده مركز الدراسات الاستراتيجية بالجامعة الأردنية، وأعلن عن نتائجه ظهر الأربعاء في مقر المركز، عزا 56% من أفراد العينة الوطنية فيه سبب اعتقادهم بسير الأمور في الاتجاه الصحيح الى وجود الأمن والاستقرار والعدل، في ما عزا 43% من مستجيبي عينة قادة الرأي سبب اعتقادهم الى عمل الحكومة على تنفيذ الإصلاحات السياسية المطلوبة والحكمة في إدارة المرحلة.

و عزا 69% من مستجيبي العينة الوطنية و40% من مستجيبي عينة قادة الرأي اعتقادهم بسير الأمور في الاتجاه الخاطئ الى الوضع الاقتصادي السيء (فقر، بطالة، غلاء أسعار).

عند سؤال المستجيبين عن أهم مشكلة تواجه الأردن اليوم، تصدرت مشكلة ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة عند مستجيبي العينة الوطنية، في ما تصدرت مشكلة الوضع الاقتصادي السيء قائمة المشاكل عند عينة قادة الرأي (47%) ثم تلتها مشكلة ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة (14%).

العينة الوطنية شملت 1200 شخصاً ممن أعمارهم 18 سنة فأكثر، وبنسبة 50 % ذكوراً و50 % إناثاً تم اختيارهم بشكل عشوائي من 120 موقعاً تغطي مناطق المملكة الأردنية الهاشمية كافة.

أما قادة الرأي فشملت 700 شخص من سبع فئات بواقع 100 شخص من كل فئة، بنسبة استجابة96%.

وتم تنفيذ الاستطلاع في الفترة الواقعة بين24 و 27/10/2013، وقد شارك في تنفيذ هذا الاستطلاع 40 باحثاً ميدانياً و10 مشرفين و 15 فتاة للعمل على عينة قادة الرأي،وكانت نسبة هامش الخطأ في العينة الوطنية (±2.5) عند مستوى ثقة (95.0%).

* تقييم الرئيس والفريق الوزاري.

أظهرت نتائج الاستطلاع أن 45% من مستجيبي العينة الوطنية، أفادوا بأن الحكومة كانت قادرة على تحمل مسؤوليات المرحلة، مقارنة بـِ 54% أفادوا بذلك في استطلاع نيسان/ أبريل 2013 و60% في استطلاع تشرين الأول/ اكتوبر 2012.

وأفاد 48% من مستجيبي العينة الوطنية بأن رئيس الحكومة كان قادراً على تحمل مسؤوليات المرحلة، مقارنة بـِ 59% في استطلاع نيسان/ ابريل 2013 و60% في استطلاع تشرين الأول/ اكتوبر 2012.

وأظهرت النتائج أن 40% من مستجيبي العينة الوطنية أفادوا بأن الفريق الوزاري كان قادراً على تحمل مسؤوليات المرحلة، مقارنة بـِ 52% في استطلاع نيسان/ ابريل 2013 و53% في استطلاع تشرين الأول/ اكتوبر 2012.

أفاد 52% من عينة قادة الرأي بأن الحكومة كانت قادرة على تحمل مسؤوليات المرحلة مقارنة بـِ 51% في استطلاع نيسان/ ابريل 2013 و57% في استطلاع تشرين الأول/ اكتوبر 2012.

وأفاد 60% من مستجيبي عينة قادة الرأي بأن رئيس الحكومة كان قادراً على تحمل مسؤوليات المرحلة مقابل 60% في استطلاع نيسان/ ابريل 2013 و65% في استطلاع تشرين الأول 2012.

في ما أفاد 43% من مستجيبي عينة قادرة الرأي بأن الفريق الوزاري كان قادراً على تحمل مسؤوليات المرحلة مقابل 46% في استطلاع نيسان/ ابريل 2013 و49% في استطلاع تشرين الأول/ اكتوبر 2012.

* أسباب الاعتقاد بعدم قدرة الحكومة على تحمل مسؤوليات المرحلة.

عند سؤال المستجيبين عن أسباب اعتقادهم بعدم قدرة الحكومة على الإطلاق على تحمل مسؤوليات المرحلة، أفاد 32% من مستجيبي العينة الوطنية أن السبب الرئيس هو الارتفاع المتكرر للأسعار و22% بسبب الوضع الاقتصادي السيء.

في ما أفاد 20% من مستجيبي عينة قادة الرأي أن السبب الرئيس هو ضعف التخطيط والإدارة والفريق الوزاري، والارتفاع المتكرر للأسعار (18%) وقرارات الحكومة التي لم تكن لصالح المواطن 15%.

* كتاب التكليف.

هناك تراجع واضح في اعتقاد مستجيبي العينتين حول نجاح الحكومة في معالجة عدد من الموضوعات التي وردت في كتاب التكليف. فقد أفاد مستجيبو العينة الوطنية أن الحكومة نجحت في معالجة 4 موضوعات من أصل 13 تم السؤال عنها، فقد نجحت في دعم ورعاية القوات والأجهزة الأمنية 68%، وتقديم كافة أشكال الدعم للشعب 62%، في ما لم تنجح في اتخاذ إجراءات ناجعة لمحاربة الفقر والبطالة وحماية المستهلك 26%، والجدية في محاربة الفساد والواسطة والمحسوبية 31%.

عند عينة قادة الرأي، يعتقد أفراد هذه العينة أن الحكومة نجحت في معالجة 3 قضايا من أصل 13 تم السؤال عنها، فقد نجحت في دعم ورعاية القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، وتقديم كافة أشكال الدعم للشعب الفلسطيني، وتعزيز سيادة القانون واحترامه، والحفاظ على الأمن، في ما لم تنجح في محاربة الفساد والواسطة والمحسوبية، واتخاذ قرارات ناجعة لمحاربة الفقر والبطالة وحماية المستهلك.

* الوضع الاقتصادي.

أظهرت النتائج أن 50% من مستجيبي العينة الوطنية ومستجيبي عينة قادة الرأي يتوقعون بأن وضعهم الاقتصادي خلال الستة أشهر المقبلة سوف يكون أسوأ مما هو عليه الآن، في ما توقع 23% من مستجيبي العينة الوطنية و28% من مستجيبي عينة قادة الرأي بأنه سوف يبقى كما هو. في ما توقع 19% من مستجيبي العينتين (الوطنية وقادة الرأي) بأن وضعهم الاقتصادي خلال الستة أشهر المقبلة سوف يكون أفضل مما هو علية الآن.

* قضايا راهنة.

** مجلس النواب

أظهرت النتائج أن اعتقاد مستجيبي العينة الوطنية لأداء مجلس النواب كان ضعيفاً جداً، حيث لم تتجاوز نسبة من يعتقدون بأن المجلس كان قادراً على أداء مهامه الـ 31%، (وفي مساءلة الحكومة) 31%، والاشراف على الإنفاق العام (26%).

** مجلس النواب

أفاد 80% من المستجيبين في العينة الوطنية أنه يسكن في حيهم لاجئون سوريون بارتفاع مقداره 13% عن استطلاع نيسان/ ابريل 2013، حيث أفاد في تاريخه 67% من المستجيبين انه يسكن في حيهم لاجئون سوريون.

وأفاد 72% من المستجيبين أنه يعمل في المحال التجارية في منطقة سكنهم سوريون، بارتفاع مقداره 11% عن استطلاع نيسان/ ابريل 2013.

عند سؤال المستجيبين عن الأثر لوجود اللاجئين السوريين في منطقتهم، أفاد 76% بأن وجودهم كان له الأثر السلبي، في ما أفاد 4% بأن وجودهم لم يكن له أي أثر.

وعند السؤال عن الأثر السلبي، أفاد 41% بأنه كان لهم أثر سلبي على العمالة الأردنية، وأفاد 30% بأن وجودهم أدى إلى ارتفاع في تكاليف المعيشة.

وعن الأثر الإيجابي لوجودهم، فقد أفاد 33% بأنه زاد من التنوع الثقافي والاجتماعي، في ما أفاد 15% بأنه زاد من التنافسية في تقديم الخدمة من قبل الأيدي العاملة وزيادة حركة السوق التجارية والعقارية.

** المبادرة الوطنية للبناء (زمزم).

تم سؤال المستجيبين عن مبادرة زمزم، إذ أفاد 19% فقط من أفراد العينة الوطنية، و69% من أفراد عينة قادة الرأي، بأنهم عرفوا عن هذه المبادرة، مقابل 78% من أفراد العينة الوطنية و30% من أفراد عينة قادة الرأي لم يعرفوا عنها.

واعتقد 19% من أفراد العينة الوطنية و13% من أفراد عينة قادة الرأي الذين عرفوا عن هذه المبادرة بأن الإخوان المسلمين وحزب جبهة العمل الاسلامي سوف يؤيدونها، في ما اعتقد 40% من أفراد العينة الوطنية و73% من أفراد عينة قادة الرأي بأن الحزب والجبهة لن يؤيدوها.

اعتقد 23% من أفراد العينة الوطنية و27% من أفراد عينة قادة الرأي بأن المبادرة سوف تنجح في بناء شراكة بين الدولة والمجتمع، في ما اعتقد 34% من مستجيبي العينة الوطنية و48% من مستجيبي عينة قادة الرأي، بأنها لن تنجح.

وعزا 30% من أفراد العينة الوطنية و42% من أفراد عينة قادة الرأي سبب نجاحها، لأن الهدف منها مصلحة الوطن والمواطن، في ما عزا 31% من أفراد العينة الوطنية السبب الى الوسطية والتنوع والثقة بالقائمين على هذه المبادرة.

وعند السؤال عن أسباب اعتقاد المستجيبين بعدم قدرة المبادرة على بناء شراكة بين الدولة والمجتمع، أفاد 29% من مستجيبي العينة الوطنية بأن السبب الرئيس هو عدم ثقة التنظيمات والمبادرات القائمة بجدية الدولة في التعاطي معها، في ما عزا 18% السبب الى عدم الثقة بطريقة تشكيل المبادرة.

أفاد 31% من مستجيبي عينة قادة الرأي أن السبب هو عدم الثقة بتنظيمات الإسلام السياسي.

وعند السؤال عن تأييد هذه المبادرة، أفاد 53% من مستجيبي العينة الوطنية الذين عرفوا عن المبادرة (من الـ 19%) بأنهم يؤيدوها. في ما أفاد 48% من مستجيبي عينة قادة الرأي الذين عرفوا عنها (من الـ 78%) بأنهم يؤيدوها.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :