facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نصيحة جلالة الملك للاشقاء السورين


د. موفق العجلوني
23-03-2014 01:42 AM

"نصيحتي لكل السوريين، خاصّة القادرين على التأثير في مسار الأحداث، سواء كانوا في السلطة أم في المعارضة، أن اتقوا الله في وطنكم وشعبكم، وتبنوا حوارا حقيقيا من أجل سورية ومستقبل أجيالها ينهي النزاع المسلح، وينقذ الفسيفساء السوري الفريد والقائم على التنوع والتعدد."

الدين النصيحة , نعم قالها جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله : اتقوا الله في وطنكم و شعبكم و تبنوا حواراُ من اجل سورية ومستقبل اجيالها ينهي النزاع المسلح و ينقذ الفسيفساء السوري الفريد والقائم على التنوع و التعدد .

نعم هذا هو الحل , سوريا القيادة و الشعب و الارض الاقرب الى اللاردن , الاردن قيادة و شعباُ و ارضاُ الاقرب الى سوريا , في عام 1975 ,توحد البث الاذاعي و التلفزيوني بين دمشق و عمان و توحدت المناهج المدرسية , و كانت فرحة عارمة لكل السورين و الاردنين ان انطلقت اذاعة بث واحدة من دمشق و عمان و توجدت المناهج المدرسية بين البلدين و الاف الطلبة في الجامعات السورية و الاف المواطنين السوريون يجوبون شوارع الاردن .نعم الاردن هو الاقرب , و قلب الاردنيون هو الاقرب لقلب لاخوانهم السوريين , وعندما يضيق الحال - الاردن هو الاخ الاقرب و ها هم اخواننا السوريون يتقاسمون الماء و الهواء و لقمة العيش , و حبة الدواء ومقاعد الدراسة مع اخوانهم الاردنيين . نعم قلب عبدالله الثاني ابن الحسين على سوريا قيادة و شعباُ و ارضاُ , قلب الاردنيون على اخوانهم السورين .

لقد مشيت سيراُ على الاقدام بصفتي عضواُ في لجنة ترسيم الحدود الاردنية السورية 2006-2009 على طول الحدود الاردنية السورية من منطقة التنف نقطة تلاقي الحدود الاردنية السورية العراقية الى الحمة الاردنية و مشارف الجولان و نهر الاردن , لم اجد عائقاُ بين الاردن و سوريا سوى الاحتلال الاسرائلي للجولان , نعم نصحية ابو الحسين لسوريا هي الحل - الحل الاوحد والوحيد و الحل المشرف .

مع جل احترامي لجهود الجامعة العربية و الزيارات المتكررة للسيد الاخصر الابراهيمي و الامم المتحدة و مجلس الامن و جنيف 1 - 10 و جولات السيد كيري , لن يكون هنالك حل للازمة السورية , نعم فقط الحل الوحيد هو نصيحة جلالة الملك , فهل يلتقط اخواننا السوريين قيادة و شعباُ وحكومة ومعارضة هذه النصيحة , الصادرة من القلب .

هل تعود سوريا الى ايام عزها , هل يعود السوريون الذي اصبحوا لاجئين الى منازلهم و ربوتهم و حورانهم و سيرانهم و هل يعود الاردنيون في زيارتهم الى ربوع سوريا و التجول في اسواق الحميدية و الصالحية و شارع الحمراء و جبل قاسيون و ابو رمانه و مصايف الزبدانه و بلودان و عين الخصرة وعين الفيجة و اللاذقية و طرطوس و حمص و حماه و حلب و معلولا و صيدنايا و زملكا و المليحة , هل يعود السوريون للتمتع بمطاعم حارة الجورة واسواقها في بابا توما و القصاع و القصور و التجارة و المزرعة و ساحة المرجة و ركن الدين و المهاجرين و المزة و الميدان , هل يعود الاردنييون للتلذذ بمطاعم باب شرقي و حلويات مهنا و سمير اميس .

نعم لا زال هناك فرصة امام الاخوة في سوريا بالتقاط نصيحة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين و العمل على الاخذ بها , و ليتذكر الاخوة في سوريا و العرب جميعاُ عدم الاخذ بنصائح الهاشمين ,عندما وقف المرحوم باذن الله جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه في التسعينات حين رفض دخول القوات الاجنبية لانسحاب القوات العراقية من الكويت و ان العرب كفيلون باخراج القوات العراقية من الكويت , لم يدرك العرب في حينها و غيرهم نداء الحسين رحمه الله و ما ستؤول له النتيجة من دخول القوات الاجنية , و ها هو الحال ما وصلت الية العراق بسبب دخول القوات الاجنبية و الحل العسكري . فعلى الاخوة في سوريا و العرب و المجتمع الدولي اخذ العبر من دروس الماض والتقاط نصيحة جلالة الملك لانقاذ سوريا و انقاذ الامة و تجنيب المنطقة و العالم ويلات الماضي.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :