facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





رسول السلام بين الفاتكان وفيينا والكرملن وعمان


د. موفق العجلوني
14-04-2014 02:14 AM

نعم يا جلالة الملك , انت رسول السلام انت الامل في هذا العالم الغارق بالاحزان .ليس لنا مرجعية داخلياُ و خارجياُ سوى جلالتكم و لا قدوة الا محياكم و لا مرشداُ الا هداكم , و انتم معنا نسير على دربكم و نعمل جاهدين على السير على نهجكم و ان نكون قريبين من رؤياكم بدبلوماسيتنا ووطنيتنا وولاءنا و توجهاتنا و لقاءاتنا مع الاشقاء و الاصدقاء وفي احلامنا و يقضتنا في بناء الاردن الراقي , في بناء الاردن الديمقراطي , في بناء الاردن الواعي في بناء الاردن الحضاري في بناء اردن المودة و المحبة , في بناء اردن العروبة من منطلق مبادىء الثورة العربية الكبرى و في بناء الاردن العربي الاسلامي الوسطي .

جذورك يا سيدى بارثك العربي الهاشمي الذي يعرفه الداني و القاصي و يشهد الية القريب و البعيد و العدو قبل الصديق , و هذه رسالة عمان وكلمة سواء رسالة نور نابعة من كتاب الله و سنة رسوله , حيث جاء بمحكم تنزيله : " كنتم خير امة اخرجت للناس تأمرون بالمعروف و تنهون عن المنكر و تؤمنون بالله " صدق الله العظيم.

و انتم يا سيدي حفيد قائد امتنا الاسلامية و دعوتكم من قبل القادة و الزعماء و الرؤساء للمشورة و النصيحة و تبادل الرأي لانهم يعرفون انكم خيرة الخيرة من زعماء و قادة هذه الامة و التي بالاصل جاءت لانقاذ البشرية من شر البلية والجهل و الفقر و الظلامية و الخوف و العصبية و الظلم و الجهوية , وان كنتم تبادرون للقاء القادة و الزعماء و اهل الراي و المشورة و الحوار فهذه رسالة جدكم العظيم محمد رسول الله و رسالة المحبة و السلام تيمناُ بقوله تعالي " ادعو الى سبيل ربك بالحكمة و الموعظة الحسنة و جادلهم بالتي هي احسن ". و ما عرف عنكم من انسانية تيمناُ بقوله تعالي " يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر و انثى و جعلناكم شعوباُ و قبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم ". و اسستم معهداُ في ديوانكم العامر للدراسات الدينية و حوار الاديان تيمناُ بقوله تعالي " امن الرسول بما انزل اليه من ربه و المؤمنون كل امن بالله و ملائكته و كتبه ورسله لا نفرق بين احد من رسله و قالوا سمعنا و اطعنا غفرانك ربنا و اليك المصير "صدق الله العظيم .

و من هنا ينصت القادة و الزعماء مستمعين لحديث جلالة الملك و كما يدرك العارفون رسالة جلالة الملك و مهمته على مستوى الامة وحكمتة وبعد نظرة في التواصل مع قادة العالم . و لقاء جلالته مع قداسة البابا و الرئيس النمساوي و الرئيس الروسي مؤخراُ تقع في هذا المضمون . و عندما يدعو الرئيس بوتين جلالة الملك لجولة على دراجة نارية في شوارع موسكو هذا تعبير عن مدى الاريحية و الالفة و التقدير و الثقة التي يوليها الرئيس بوتين الى جلالة الملك و رسالته الى العالم عن توافق مع جلالة الملك في ايجاد الحلول السلمية للازمات التي تعصف بشعوب منطقتنا و ايجاد الحلول من خلال الجلوس على طاولة المفاوضات لا من خلال الالة العسكرية واغتصاب حقوق الاخرين .

كما ان اللقاء المبارك بين جلالة الملك و قداسة البابا هو صورة اخرى لهذا الملك العربي المسلم ,و من هنا يولي قداسته محبة و احترام خاص لجلالة الملك و مباركة خاصة للاردن من خلال الزيارة المقبلة في الايام القادمة في حج قداسته الى عماد المسيح علية السلام في الاردن , بنفس الوقت هي رسالة الى العالم المتحارب و المتعصب ذهنياُ بضرورة اخذ العبر والدروس من تعايش الالفة و المحبة و المودة بين ابناء العائلة الاردنية الواحدة بمختلف عقائدهم و مشاربهم .

يبدوا ان الكرملن اخذ العبر من دروس ليبيا و العراق و افغانستان , في ضوء ان البيت الابيض قد تعلم دروسه في كل من افغانستان و العراق و ربما مع تكنولوجيا اليزر لتصحيح النظر يبدوا ان روسيا سبقت الولايات المتحدة في هذا المجال , علماُ ان روسيا تستورد التكنولوجيا من الولايات المتحدة , و قامت بتصحيح نظرها السياسي و العسكري , حين بدأء بصر العالم "يزوغ " نتيجة اصابته برمد الربيع العربي .

و من هنا يعي جلالة الملك جيداُ ما يجري من تطورات على الساحة الاوروبية و الشرق اوسطية و التدخلات والتداخلات الاقليمية و الدولية وانعكاسها على القضية الفلسطينية والازمة السورية و التي هي عبارة عن دلائل و مؤشرات ان روسيا ليس عائدة الى الساحة الدولية كمراقب او رجل ثاني في بعثة دبلوماسية , لا بل عائدة لتقول الى المجتمع الدولي : الند بالند و العين بالعين و البادىء اظلــــــــم و انا ( روسيا الاتحادية ) لن اقبل ان اكون الرجل الثاني في بعثة دبلوماسية او السفير المفوض و فوق العادة بل العميد , فقد انتهت عمادة الولايات المتحدة للعالم التي دامت منذ ازالة حائط برلين الى اليوم , و حان دور انتقال العمادة لي "روسيا الاتحادية بما فيها القرم" ابتداء من الان - فترة الحرب الحامية – الى ان تنتهي عمادة الحرب الحامية الى روسيا الاتحادية و التي ربما تستغرق 20-25 عاماُ - ليتبعها عمادة جديدة "الحرب الفاترة " و التي من المتوقع ان تتسلمها الصين - و في حالة تعذر/اعتذار تسلم الصين لعمادة فترة "الحرب الفاترة " - ربما في ضوء الفوضى الخلاقة العالمية من المتوقع ان يتم تفويض عمادة هذه العالم الى كليلة و دمنة حيث يتم اختيار عميد من بين الاسود او النمور و ربما الذئاب الجائعة – عندها هل يتخلص العالم من الازمات و الحروب ......... و يعم الامن والسلام في ارجاء المعمورة ؟ !!!

و من هنا و قبل ان يصل العالم الى مرحلة كليلة و دمنه , على المجتمع الدولي و الاطراف المتنازعة في هذا العالم و خاصة في الشرق الاوسط ان يعوا جيداُ لما يقوله رسول السلام هذا الملك الشاب عبدالله الثاني ابن الحسين و الذي يواصل رسالة والده الحسين رحمه الله من اجل ارساء سلام عادل ومشرف و دائم لشعوب المنطقة و التي عانت الكثير الكثير و اكتوى بنارها عشرات الالاف لا بل مئات ان لم يكن ملايين من الابرياء من اطفال و نساء و شيوخ و مدنيين و عسكرين و نازحين ولاجئين . حان الوقت ان ترتاج شعوب هذه المنظقة من الحروب و الويلات و ان تترك لشؤونها الداخلية في التنمية و العمران وتساهم في رقي شعوبها و شعوب العالم .




  • 1 ....... 14-04-2014 | 05:19 AM

    أني داري


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :