كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الامن السياسي (5)


د. بركات العبادي
23-06-2014 03:48 AM

يعتبر الأمن السياسي من العلوم الشاملة الجامعة التي تجمع بين العام والخاص في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية و السياسية والعسكرية و الأمنية و الإعلامية ، فهوعلم صناعة الإستراتيجية العامة والتكتيكات الخاصة للدولة ، سواء في الشأن الداخلي اوالخارجي وبما ينسجم مع المصلحة الوطنية العليا .

ونحن هنا لا نتحدث عن اجهزة الامن السياسي داخل المنظومة الامنية في الاطار العام لهيكلة للدولة واجهزتها ، و انما عن المفاصل المكونة لاستراتيجية الامن السياسي ، ضمن منظومة مرتكزات و مقومات الامن الوطني لاي دولة ، وتختلف الدول من من حيث مرتكزاتها لأمنها السياسي ، فدول الديموقراطيات العريقة المتقدمة التي تبنى على المؤسساتية ، فلها فلسفتها الخاصة و تنطلق من منطلقات ترتبط بمصالحها الوطنية العليا وفي مقدمتها امن ورفاه شعوبها ، وهناك دول فقيرة يبنى نظام الحاكم فيها على مفهوم القائد الملهم و الحزب الاوحد ، فمن المؤكد ان اهتمامها بالجماهير سوف يكون اقل ، و ينصرف اهتمامها الى العسكرة وتثبيت دعائم الحكم بمختلف الوسائل تحقيق المصالح الشخصية ،و قمع المعارضة التي تكون في العادة معارضة مسلحة ، بعكس النموذج الديموقراطي المؤسساتي .

يرتبط الامن السياسي ارتباطا و ثيق الصلة بوجود الارادة الوطنية الحرة من جهة ،
و حرية اتخاذ القرارالسياسي من جهة اخرى ، فلا يتحقق الامن السياسي الا عندما تكون الدولة حرة بعيدا عن التبعية و ا لقدرة على التعاطي مع المستجدات السياسية المختلفة ، و تأمين المصالح الحيوية
والاحتياجات الضرورية لمواطنيها، والقدرة على تعميق قيم الولا و الانتماء للوطن و قيادتهم السياسية ومراعاة ان الامن السياسي يضبط الامن العسكري و الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي و هي تشكل مقومات و مرتكزات الامن الوطني العام .

ولعلة بات من الثابت ان مقومات الامن الوطني الاردني تقوم على : الامن السياسي -الامن الاجتماعي -الامن الاقتصادي -الامن الثقافي -الامن البيئي ، لهذا لابد من ان يرتكز امنها السياسي محور هذا المقال على : - تهيئة البيئة و الاوضاع الملائمة لتحقيق الامن و الاستقرار السياسي و حماية المؤسسات الدستوري والتشريعية و القضائية و التنفيذية والتعليمية المدرسية
والجامعية . – توفير الامن و الاستقرار للنظام السياسي وبما يمكينة من بناء علاقات خارجية تزيد من فرص كسب حلفاء خارجيين لدعم قضاياة الوطنية وتمكينة اقتصاديا . – ترسيخ وممارسة قيم النزاهة والشفافية و العدالة و المسألة وتعزيز سبل المشاركة في صنع القرارات السياسية و الاقتصادية .

– حق الحصول على المعلومة ووزيادة منسوب الوعي المجتمعي و تشخيص التهديدات و التحديات التي تحيط بالمواطنين و تحصينهم اعلاميا . – السير في مشروع الاصلاح السياسي و الاقتصادي بما يعزز التنمية السياسية و الحزبية و الحياة الديموقراطية و الاقتصادية . – تنفيذ مشاريع التنمية الشاملة المستدامة بعدالة بين اقاليم الدولة الاردنية . – تعزيزالوحدة الوطنية بين مجاميع الشعب الاردني وتحقيق السلم و الامن الاجتماعي وتقوية الجبهة الداخلية.- بسط هيبة الدولة ،و ترسيخ قيم المواطنة و سيادة القانون وبناء جسورالثفة بين المواطن ومختلف اجهزة الدولة .

وحتى يدافع المواطن عن الدولة فلا بد من شعورة بالانتماء اليها و لدية ولاء لقيادتها السياسية ، وهذا بحمد اللة متوفر في شعبنا الاردني الكريم ، وهذا سر منعة الامن السياسي الاردني بفضل اللة اولا و من ثم حكمة الهاشميين و وعي الشعب الاردني المجيد ، ومهنية اجهزة الدولة المدنية و العسكري ، وفي الختام الكمال للة عزوجل .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :