كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





معان تستحق الكثير


د.حسام العتوم
01-07-2014 04:47 PM

إنها باختصار مدينة الأسود الأردنية الرابضة في ظل ثغر الأردن الباسم العقبة وسط الجبال السود والصحراء المستقبلة دوماً للهيب الشمس الحارقة وسيول الشتاء وبرودته القاسية، وأهلها النشامى أردنيون وطنيون وهاشميون و قوميون حتى النخاع، وصامدون كما القلاع وجباههم السمر تساهم بقوة إلى جانب قامات جنود الوطن العالية في حراسة حدوده، وهي أي "معان" لا تستحق أن تعيش الاضطرابات بين الفينة والأخرى، ولا نريد (لداعش) هذا التنظيم الخارج عن قانون ودستور الدولة الأردنية وقوانين ودساتير المنطقة الشرق أوسطية برمتها والهادف لبناء دولة إسلامية واسعة متطرفة ومنحرفة تمتد من دمشق إلى بغداد وعيونها على موطئ قدم لوجستي في معان كما تروج وسائل الإعلام، وهو التنظيم الشرير الذي يعيش وسط المناطق الجغرافية والديمغرافية المضطربة فاقدة السيطرة أمنياً ويعمل بنفس الوقت على المحافظة على حالات عدم الاستقرار باقية من وسط بثه عبر ماكنة إعلامه للدعاية الرمادية والسوداء السامة المشككة بقدرات دول المنطقة الأمنية والاقتصادية، وهو التنظيم المحارب دولياً الآن من أمريكا وروسيا وإيران وغيرها من شعوب المنطقة أيضاً، لا نريد له أن يبقى في معاننا الأردنية أو يعشعش هناك وهو المنحدر علناً من تنظيم القاعدة الإرهابي تاجر الحروب والأزمات ونحن منه براء ورسالة عمّان ببعدها الإسلامي الوسطي طريقنا.
لإغلاق الفجوات أمام الغزاة من الخارج في معان تحديداً لابد من الانتباه لإعادة بناء المدينة تنموياً وعلى كافة المستويات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية، فمؤسسة معان التنموية مثلاً تبحث عن شريك استراتيجي لإكمال تطوير وإدارة أربع تجمعات صناعية، سكنية، مركز لتطوير المهارات، وتضم الصناعات المستهدفة تصنيع مواد البناء والإنشاء واستغلال الطاقة المتجددة الشمسية والرياح، وتسويق صناعات التصنيع ذات الصلة، مركز للأبحاث والتطوير، جامعة مشهورة بالبرامج المشتركة مع جامعة الملك حسين بن طلال لتعزيز المعرفة والقدرات في مجالات التصنيع والعلوم والهندسة والطاقة المتجددة، ومعان واحدة من أقرب المدن إلى العقبة 110 كم، وتبعد 125 عن السعودية، وعلى بعد 200 كم من عمان، و 400 كم عن العراق، وعلى تماس مع الخط السريع التجاري الرابط للأردن بالسعودية والعراق، وهي منطقة غنية بالمصادر الطبيعية بكميات تجارية من السليكا عالي الجودة، والكاولين، والزيوليت، والصلصال وكثيرغيرها، فيما يبلغ عدد سكان معان حالياً حوالي 28 ألف نسمة وفي قلبها تقع جامعة الملك الحسين بن طلال الحاضنة لأكثر من 7 آلاف طالب وطالبة، ومن المنتظر إذا نجح التخطيط التخطيط في المدينة إيجاد أكثر من 20 ألف فرصة عمل جديدة خلال الـ 15 سنة القادمة.
كثيرون هم الذين يعرفون بأن معان مدينة بطلة جهزت صحراءها وشيوخ عشائرها والأردن 1920-1921 مثل عودة أبوتايه ومثقال الفايز والعجلوني وغيرهم لاستقبال ثورة العرب الكبرى المجيدة، وهي أكبر ثورة ونهضة عربية هاشمية معاصرة عرفها التاريخ، وهي أول مدينة دخلها الإسلام وهي التي استقبلت الأميرين عبد الله الأول ثم فيصل، وشكلت مقراً للدفاع الوطني للثورة، ونواه لتأسيس الصحافة الأردنية القومية الثورية التي تقدمتها صحيفة الحق يعلو، ودفعت باتجاه نقل أول مطبعة أردنية من فلسطين عام 1923، لكن الجيل الجديد لا يعرف ربما بأن معان ومن خلال ابنها الجنرال المرحوم مشهور حديثة الجازي ساهمت بقوة في صنع النصر بالكرامة عام 1968 من وسط الخندق الأردني الفلسطيني آنذاك، وعبر نسيج الوحدة الوطنية الأردنية الفلسطينية الشعبية الشرعية عام 1950 والتي ارتكزت على اتفاق شيوخ عشائر الجانبين في أريحا عام 1948، وهبة نيسان في وجه الفقر والبطالة والتي أنتجت لنا الديمقراطية الأولى الحديثة عام 1989 المنطلقة من معان باتجاه عمان وانتشرت شمالاً، وما زاد الطين بلة آنذاك هو انخفاض سعر تصريف الدينار الأردني من 3 دولار إلى النصف وارتفاع الأسعار، وانتهت بالمطالبة بتوسيع رقعة الحريات العامة، فتغيرت الحكومة على أثرها، من زيد الرفاعي إلى زيد بن شاكر في عهد الملك الراحل الحسين، وتم إجراءات انتخابات برلمانية وتشريع عمل الأحزاب الأردنية، وإلغاء قانون الطوارئ المعمول به وقتها منذ عام 1967.
معان مدينة الحضارة والثقافة ففيها ولمن يرغب بالترحال وقتها قلعة السرايا العثمانية التي بنيت عام 1566 ميلادي، وبركة الحمام، وقصر ومتحف الملك عبد الله الأول، وبئر الطاحونة ونبعة الضواوي، وعين سويلم، ووسام معان الذي استحدثه الشريف حسين بن علي تكريما لدور أبناء معان في الثورة العربية الكبرى ومعركة معان 1918 ونسخته الأصيلة متوفرة في جامعة الحسين بن طلال، وهي تستحق كما المدن الأردنية الأخرى أن تبنى بها صروحاً ثقافية أخرى تروي قصة فلوكلورها وتاريخ رجالاتها، وفقط عام 2011 بلغت إصدارات معان الثقافية 37 كتاباً نذكر منهم هنا على سبيل المثال: (سياسة الأردن الخارجية 1921- 1946 لريما عبد الهادي الطراونة)، وكتاب (قصة معان التطور التاريخي والحضارة 1900- 1925 لياسين صلاح)، وكتاب (الاتجاه التأملي في القصيدة الأردنية 1921-2006 لعلي محمد ذيابات)، وكتاب (تاريخ الأردن في الفترة البيزنطية لمحمد النصرات)، وكتاب (الموروث الشعبي لمدينة معان لمحمد المعاني)، و كتاب (أسد البتراء لأيمن القرالة وغيرهم).
النتيجة التي يمكن أن نصل لها هنا ومن وسط ربيعنا الأردني الأخضر الذي ندعو الله له أن يبقى كذلك بأن الاهتمام بالبنية التحتية لمدننا الأردنية وبما تملك الدولة من مال، وما يأتيها من منح خارجية نتمنى لها أن تزداد، وبسياسة ترشيد الاستهلاك في القطاعين العام والخاص ومحاربة الفساد بقوة يمكن أن نصل إلى نتيجة أفضل خاصة وقيادة بلدنا الهاشمية التي يتقدمها عميد آل البيت سيدنا جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين مشهود لها بالحكمة وبعد النظر وبتقديم الحلول السياسية على غيرها الأمنية ما دام الإصلاح عمل دائم والبناء والازدهار لكل الأردن الوطن الغالي هو الهدف المنشود.




  • 1 معان تستحق والاردن يستحق 01-07-2014 | 05:08 PM

    اخي حسام الاردن بلد فقير وليس نفطيا او بالاحرى ليس الكويت ولا السودية ولا الامارات , ليست معان فقط كل المن الاردنية تحتاج الى الكثير ؟
    ابو سويلم

  • 2 د حسام العتوم عمان 01-07-2014 | 08:50 PM

    لو قرأت مقالي بتأني عزيزي ابو سويلم ستجدني اطالب لكل الاردن كما لمعان لكن الحديث هنا خص معان بسبب مشكلتها الحالية و شكرا .

  • 3 د حسام العتوم عمان 01-07-2014 | 08:53 PM

    شكرا لك

  • 4 العميد المتقاعد عيسى ابودية المعاني 03-07-2014 | 06:15 AM

    د. حسام العتوم .. اشكرك يا ابن الاصول الحر الوطني على طرحكم الموضوعي لأزمة معان .. هذه الأزمة التي لخصها لجلالة الملك الراحل الحسين بن طلال مدير المخابرات السابق مصطفى باشا القيسي بقوله :( اكتشفنا يا جلالة الملك ان ازمة معان تدار من عمان !!! ).. لنعترف ان هناك اخطاء يرتكبها شباب معان .. لكن السؤال : هل هم في موقع الفاعل .. ام رد الفعل ؟؟؟ وماذا عن اخطاء الطرف الآخر ؟؟ ومن يحاسبه عن الارواح البريئة التي ازهقت ؟؟ الخلاصة اننا جميعا مخطئون .. ولا بد من تدخل سيد البلاد كجهة مرجعية للخروج من الازمة

  • 5 الخوالدة .... معان 03-07-2014 | 12:57 PM

    شكرا لك ابن الوطن دكتور حسام
    لإغلاق الفجوات أمام الغزاة من الخارج في معان تحديداً لابد من الانتباه لإعادة بناء المدينة تنموياً وعلى كافة المستويات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية، فمؤسسة معان التنموية مثلاً تبحث عن شريك..... وهنا اضيوف ان معان بحاجه الى اناس قادرين على تحمل المسؤولية ....سواء من الناحيه الامنيه او الاقتصاديه شكرا لك د كتور حسام مره اخرى ابن الوطن البار فمعان جزء من هذا الوطن الكبير والذي لابد ان يحل حتى نقطع على كل واحد يريد زعزعه هذا الوطن الكبير


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :