facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss




غضّ البصر أيضاً


رنا شاور
21-01-2015 11:29 AM

موضوع التحرش الذي يطرح عادة في وسائل الاعلام يركز على بعد واحد هو التحرش الجسدي. هذه صورة تنقصها الأبعاد. فقد تتعرض النساء والفتيات أيضا إلى تحرش لفظي وهو يسبب ألما نفسياً أكبر من التحرش الجسدي كما يحصل بشكل مكثف عن هذا الأخير.أضيف أيضاً أن تحرشاً آخر لا يلقَ بالاً في وسائل الاعلام وهو الأكثر خطورة لأن اللوم فيه يلقى بشكل أوتوماتيكي على المرأة ، فالاتهام جاهز ومعلّب.. إنّه التحرش البصري أو البصبصة أو البحلقة، وهو يحمل في طياته استسهال لاستباحة جسد الآخر وخرق حرمته بأسرع الطرق، وقد يكون مقدمة إلى أشكال أسوأ من التحرشات.

التحرشات بكل أشكالها سيئة ومرفوضة ومقززة بحق انسانية المرأة ، سيئة إلى الحد الذي تضطر فيه المرأة العاملة التي يتحرش بها رئيسها أو زميلها بحركة أو كلمة أو نظرة إلى التخلي عن عملها أحياناً أو طلب نقلها لأنها غير قادرة على الافصاح، وهناك قصص كثيرة لسيدات تركن العمل لخوفهن من الافصاح. المضايقات في بيئة العمل معيبة جداً ومؤذية لما يفترض أن تحمله خصوصية المكان من زمالة ومهنية وضوابط.

وقد ذكرت في مقالة سابقة أن حالات التحرش في البيئة الوظيفية لا يتم الإبلاغ سوى عن ربعها..إذ تتقدم النساء بشكاوى تخفي في أغلبها خلفيات تحرش من رئيس العمل بدءا من التحرش الشفهي كالتعليقات والتلميحات وطرح أسئلة تخدش الحياء مرورا بالتحرش عبر النظرات الموحية وحتى التحرش البدني بالمباغتة أو الإكراه أو التخجيل.

إذا كان ثمة اتهام بأن المرأة تستفز من أمامها للتحرش بطريقة أو بأخرى، فإن ثمة مسؤولية كبيرة تقع على المتحرِّش بعدم ارتكاب هذا الفعل دينيا وأخلاقيا قبل أن يكون اجتماعيّاً وانسانيّاً. فهو مأمور كذلك بغضّ البصر، ولا يمكن بأي حال تبرير التحرش بعدم احتشام المرأة لرفع المسؤولية عن المخطئ، أو النظر إلى المرأة ككيان متاح ومستباح.

وللعلم التحرش لا يقف عند حدود اللباس حيث تتعرض فتيات محتشمات ومحجبات لهذا النوع من الانتهاكات. هذا عيب وحرام وقلة أدب.قبل أن نلقي اللوم على الغير فلننظر إلى مخافة الله ولنتفقّد سويّة أنفسنا ونعزز فيها احترام الذات واحترام الناس. الرأي





  • 1 مسلم أردني 21-01-2015 | 11:49 AM

    نعم يا سيدتي فغض البصر أمر مفروض من الله عز و جل. و الرجل في تصرفاته يعتمد و بشكل أكيد على تربيته البيتيه. و لكن يجب أن نعترف أن المرأه تساهم و بشكل محسوس بطريقة لبسها و تصرفها مع الرجال مما يزيد في صعوبة تمسك الرجل بالأخلاق في بعض ألأحيان فكما أجاب الشيخ أحمد ديدات رحمه الله في نقاش مماثل أن الله جل و على خلق الرجال على حب الشهوات من النساء و ألأموال.....كما جاء في القرآن الكريم. لا أقولها دفاعا عن الرجل و لكن صدقيني أن المرأه يمكن أن تتجنب الكثير من هذه المواقف. المقصودأن الموقف سكين ذو حدين

  • 2 محمد علي 21-01-2015 | 01:32 PM

    صحيح 100%.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :