facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مـن أيـن نبـدأ "التأريخ"؟!


عريب الرنتاوي
03-07-2015 03:26 AM

لأن تاريخنا المعاصر، هو تاريخ «الإقصاء المتبادل»، فإننا سرعان ما ننقسم على أنفسنا حين يشرع «أحدنا» بحرب الإلغاء على «الآخر»، مع أن هذا «الآخر» قد يكون دشن جولات سابقة في حروب الإلغاء والإقصاء، المسألة هنا تتعلق بانحيازاتنا واستقطاباتنا ... فالبعثيون في العراق مثلاُ، يؤرخون لأزمته الطاحنة بسقوط بغداد ونظامهم الحاكم، لكأنهم قضوا عقوداً من «العيش المشترك» زمن وجودهم المنفرد على رأس السلطة، فلا الشيعة ظلموا ولا الأكراد أحرقوا بالكيماوي ولا الشيوعيين تعلقوا على أعواد المشانق ... وخصوم الحوثيين، يؤرخون للأزمة اليمنية منذ أيلول الفائت، لكأن ستة حروب ضد الحوثيين، شُنت عليهم في معاقلهم على رؤوس جبال صعدة، وآخرها بإسناد سعودي مباشر، مجرد فاصل إعلاني قصير، لا يستحق الذكر.. والإخوان يعتبرون الثلاثين من يونيو، خاصة الثالث من يوليو، نهاية التاريخ، الذي لا يجوز أن تكون لها بداية جديدة، إلا باستئناف ما انقطع، لكأنهم قدموا النموذج في العيش المشترك وبناء التوافقات .. وأنصار السيسي، يبدأون العدّ من أول عملية إرهابية تعرضت لها مصر بعد ذلك التاريخ، لكأن ما حصل من إقصاء وملاحقة للإخوان، ليس سوى تفصيلاً هامشياً بائساً ... وكذا الحال في مختلف الدول والمجتمعات العربية.

هي الدوامة المفرغة، التي ندور فيها منذ زمن الاستقلالات الوطنية وحتى اليوم، ما إن دخلت أمة حتى لعنت أختها، وما إن يصل فريق للسلطة حتى يبدأ في إقصاء الآخرين، إن بسحلهم أو تعليق المشانق لهم، في الطريق إلى السلطة، وليس بعد الوصول إليها والاستواء على عرشها... والغريب أن آفة الاستقطاب تمنعنا من رؤية التاريخ بحلقاته المتصلة، وتُعجزنا عن إدراك «العلاقة السببية» بين هذا الفصل وذاك، من الفصول المتعاقبة ... الغريب أننا نحن، في المجتمعات التي لم تضربها بعد، آفة «التدمير المتبادل» أو «الانتحار الجماعي»، نمارس الانحياز والاستقطاب بالدرجة ذاتها من الحدة والشدة كما الشعوب المقتتلة في حروب أهلية، فنبدأ بالتأريخ للأزمات المحيطة بنا، من النقطة التي نشتهى وتخدم مواقفنا المسبقة وانحيازاتنا الإيديولوجية القاطعة.

ولأنها حالة «تدمير ذاتي» أو «انتحار جماعي»، فإن الفريق الواحد، سرعان ما ينقسم على نفسه، ويبدأ حرب الإلغاء والإبادة للخصوم من داخل الدائرة الواحدة، لكأنها النار، تأكل نفسها إن لم تجد ما تأكله ... وانظروا في حروب البعثيين بعضهم مع بعض، داخل كل من العراق وسوريا، وبينهما ... انظروا في تجربة الانتحار الجماعي للحزب الاشتراكي اليمني «مجزرة مدرسة الكادر»، وكيف «أباد» الرفاق بعضهم بعضاَ، برغم مرجعيتهم الماركسية الواحدة ... أنظروا حروب داعش والنصرة، التي تشبه حرب داحس والغبراء ... حرب الجهاديين ضد حماس ... الانقسام المذهبي في المعسكر الإسلامي بين سنة وشيعة ... حرب الإلغاء بين الجنرال ميشيل عون والقوات اللبنانية ... بل انظروا في حرب «الإخوة الأعداء» بين أطراف الجماعة في الأردن، والتي كانت ستتطور إلى ما لا تحمد عقباه، لولا أننا في بلد ممسوك بدولة ومؤسسات وأجهزة وقضاء.

وإن أردتم التعرف أكثر، إلى هول هذه الظاهرة، انظروا في شبكات التواصل الاجتماعي، وكيف تنطلق بعض التعليقات والكتابات من إحساس غرائزي، مجرد من كل ذوق وذائقة، أو عقل ومنطق سليم ... ينضح بأعلى درجات الكراهية والابتذال والاستعداء ... فالانحياز والاستقطاب على طريقة «وهل أنا إلا من غزية إن غزوت، وإن ترشد غزية أرشد»، يبلغ حد الاغتيال والسقوط في مستنقع الشتائم والتعبيرات الناقصة ... لا مكان هنا للرأي والرأي الآخر، لا مكان للتحليل والاجتهاد، أنت إن لم تكن معي مائة بالمائة، فأنت عدوي بدرجة مائة بالمائة، وبك تليق أقذع الصفات والشتائم ... إنه الدرك الأسفل في التفاهة والتهافت والابتذال.

والحقيقة أن من يتتبع لغة التخاطب أو الحوار السائد، يرى انها تقطر عنفاً ... والعنف الجسدي المتوج بإرهاب الجماعات والمنظمات التي نعرف أو لا نعرف، يبدأ أولاً بإرهاب اللغة وعنفها ... وخطاب التكفير والتخوين، يبدأ بالطريقة ذاتها ... ومن يزعم أنه يمتلك الحق المطلق، يتصرف على قاعدة أن «الآخر» على «خطأ مطلق»، من دون أن يُبقي أية «مساحة مشتركة» للتلاقي، فتصبح المعادلة الصفرية، هي المعادلة الحاكمة لعلاقاته بالآخرين، كل ربح يجنيه، يجب أن يكون خسارة صافية للآخر، والعكس صحيح... بالنسبة لهؤلاء، لا مطرح أبداً لمعادلة «رابح – رابح»، والتي من دونها لا مجال لتسويات ولا مطرح لتوافقات وطنية.

تاريخ الإقصاء لا يدوّن من آخر محطاته، أو من إحدى محطاته فحسب، والشعوب التي تريد أن تكتب تاريخها الوطني/ القومي، عليها أن تراعي مختلف الروايات والسرديات، وأن تأخذ بنظر الاعتبار، مختلف المحطات والمنعطفات، وإلا كان تاريخنا كحاضرنا، سبباً إضافياً في تبديد مستقبلنا.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :