facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





بل هي التكبيرات الأربع


عدنان الروسان
12-01-2017 02:18 PM

لا نختلف و نحن نتبع إجماع أهل السنة و الجماعة على أن لا حق لأحد في تكفير الناس ما لم ينطقوا بالكفر بواحا أو يقوموا بما يخالف نصا في كتاب الله جحودا و نكرانا ، كما أننا لا نرى سبيلا شرعيا لتوزيع الشهادة في سبيل الله على من يقتل أو تصيبه مصيبة الموت على أهوائنا و كأنها أوسمة تهدى ، حتى بهت معنى الشهادة في سبيل الله و فقد كثيرا من بريقه ، ففي الأمور الغيبية لا أحد يدري إن كان فلان شهيدا أم لا، و الأفضل القول نحتسبه عند الله شهيدا ، كما هو الحال في قول المغفور له فلان فهو تعد على حق من حقوق الله و خصوصيات سلطانه فهو الذي يغفر أو لا يغفر و الشهادة و المغفرة ليستا مكرمة عشائرية أو اجتماعية أو سياسية حتى نعرضهما للتناكف السياسي و الإعلامي .

إن ما كتبه السيد سميح المعايطة في هذا الخصوص في عمون و إن كنا نتفق معه بدون مزاودة من أحد على أحد ، نتفق معه على أن الجنود و رجال الأمن الذين قاموا بمهامهم في مواجهة الإرهابيين في الكرك و غيرها إنما كانوا يدافعون عن وطنهم و شعبهم و أهلهم و أنهم قدموا أرواحهم قرابين من جل أن يبقى الأردن و الأردنيين ، و نحتسبهم عند الله شهداء ، إلا أننا نختلف في لهجة التحريض التي تتردد بوضوح في المقال ضد الأئمة الذين لم يصلوا صلاة الغائب على الذين قضوا من رجال الأمن و الدرك عليهم رحمة الله.


لا يحق للحكومة و لا للدولة كمؤسسة و لا لوزارة الأوقاف آن تفصل هؤلاء الأئمة من عملهم لمجرد أنهم رفضوا صلاة الغائب فالصلاة و العبادات ليست بالإكراه ، هل تفصل الحكومة الموظفين المسلمين الذين لا يصلون أو يصومون ، هل يتم سجن من لا يؤدي الزكاة أو من لم يحج و هو مقتدر ، هذه عبادات ، و إذا كان الإمام موظفا و يتقاضى راتبا على ما يفعل فليس مضطرا أن يفعل كل ما تأمره به الحكومة و وزارة الأوقاف ، و إلا فالقاضي يأخذ مرتبا من الدولة فهل عليه واجب الطاعة و الإكراه على الفصل بأحكام بين متخاصمين حسب ما تأمر به الحكومة ، العبادات لا تكون بالإكراه .


قال عمر بن الخطاب لأبي مريم الحنفي و قد كان قتل أخا الخليفة زيد ، قم يا رجل و لله إني لا أحبك ، قال الإعرابي يا أمير المؤمنين أو يمنعني كرهك لي من حقي ، قال عمر لا ، قال أو تعطيني من بيت مال المسلمين غير حقي لو أحببتني ، قال عمر لا ، قال الإعرابي إذن لا يفرح بعد ذلك بالحب إلا النساء ، و هذا أعرابي قاتل أخي الخليفة الذي كان يحكم البلاد العربية كلها حسب التقسيم السياسي اليوم و غرب و وسط أسيا و يسيطر على مياه البحر المتوسط و الأحمر كاملين ، و مع هذا لم ينفِ الأعرابي و لم يحاول قطع رزقه.

 


الإرهاب و القتل و التكفير كل الناس أسوياء ضده ، و لكن ذلك شيء و العبادات و الحجر على أراء الناس شيء أخر، وإلا كانت الحكومة متطرفة و تتصرف بعقلية الإرهاب الفكري الذي يدفع بالآخرين إلى الإرهاب دفعا ، هل نريد أن يلتحق الأئمة المفصولين بداعش هذا سؤال مطروح لمن يهمه الأمر و الذين يكتبون ليتقربوا من السرايا و يحاولون أن يقولبوا الدين مع السياسة، فننصحهم لوجه الله أن ينظروا إلى المسائل الشرعية بعيدا عن سرايا الحكم ، لأن النصوص لا تستوي بغير التقوى و السياسة محكومة بكتاب الأمير لمكيافللي لا بكتاب الله في كل العالم كما نعلم ، لا يجب أن يحكم مسارات الحكم عند الحكومة التكبيرات الأربع و بالإكراه ، فإذا كان لا إكراه في الدين فمن باب أولى أن لا يكون إكراه في العبادات ما لم يكن جهرا بسوء و معصية .




  • 1 يا وزير الاوقاف. 12-01-2017 | 02:40 PM

    السؤال الاهم.... ما هو الحكم الشرعي في صلاة الغائب .... وما هو حكم من يصلى عليه غائبا بعد أن صلى عليه اهله حاضرا ؟

  • 2 الإرهاب ..... 12-01-2017 | 03:59 PM

    يجب تكفير وسحب الجنسية الأردنية من كل الدواعش والنصرة والإخوان والتحريرية ومن لف لفهم

  • 3 خالد مصطفى قناة / فانكـوفـر ـ كنــدا. 12-01-2017 | 04:43 PM

    لا أتفق مع رأي الكاتب بترك أولئك الأئمة أصحاب الفكر الظلامي على حل شعرهم،يحرضون الناس على الارهاب وتكفير من لا يساندهم ويتفق معهم،هؤلاء أئمة تابعين لتنظيم الخوارج التكفيري (داعش) الذي تحاربه الدولة رسميا ويشن حربا هوجاء على الانسانية ككل ، يجب أن لا يعامل أفراد هذا التنظيم الا بالحزم والعزم ، السجن والاعدام لمن ارتكب جريمة قتل بحق أي انسان أو ينوي مستقبلا على ارتكاب الفظائع،نحن في مواجهة شرسة مع هذا الجهل،فلا تأخذكم التنظيرات بعيدا عن الواقع ودمتم.

  • 4 محد 12-01-2017 | 04:50 PM

    صدقت

  • 5 دفاع غير موفق 12-01-2017 | 06:35 PM

    المسأله المهمه هي في تحديد موقف هؤلاء الامه من الارهاب والارهابيين اعداء الاردن واعداء العالم كله . هل هم مع الارهابيين ومؤيدين لهم وتعجبهم جرائمهم النكراء ضد الاردن والاردنيين ؟ اذن هم مثلهم مثل هؤلاء الارهابيين ويستحقو ما يستحقه الارهابيين .ومن الخطوره ان يظلو بوظائفهم لانهم سيحرضو على المزيد من الارهاب وينتجو ارهابيين جدد .لذلك يجب فصلهم ومحاسبتهم .

  • 6 ومن واجب الائمه مكافحة الارهاب 12-01-2017 | 06:44 PM

    ثم ان من واجب هؤلاء الائمه الدفاع عن امن الاردن ومصالحه ومن واجبهم مكافحة الارهاب والارهابيين وهم ملزمين بذلك ,بدلا من تشجيعهم عبر الصمت على ارهابهم, فالساكت عن الحق شيطان اخرس .وكل الامثله اللتي ذكرتها يا روسان لا تشبه قضية هؤلاء الائمه , ونحن الان يهمنا اثر موقفعهم على الارض هنا وليس عند الله او في الاخره ,ولنترك شؤون الله لله وخلينا في شؤون الارض والبلد وامنها ,

  • 7 ابراهيم 13-01-2017 | 02:07 AM

    احسنت احسنت، رحم الله شهداء الوطن وحمى الله الأردن من كل سوء ..


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :