facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"زولتان" .. بداية الحكاية


د. ايهاب عمرو
12-03-2017 07:01 PM

ربما لعبت الصدفة وحدها دوراً في كتابة هذه المقالة أو الخاطرة، حيث -وكوني كنت دائم التنقل بين الجامعات ومعاهد البحث العلمي في أوروبا- ألتقيت أشخاصاً من مختلف الدول، خصوصاً الغربية منها، أثناء حضور المؤتمرات والندوات وورش العمل العلمية والفكرية. وأثناء أحد المؤتمرات إلتقيت ببعض الباحثين من دول مختلفة في تخصصات متعددة ودار حديث بيننا حول قضايا علمية فكرية وإنسانية معاصرة أهمها، العولمة كظاهرة إنسانية أو ما يعرف بأنسنة العولمة، التغير المناخي وأثره على البيئة، والإسلاموفوبيا كشكل من أشكال العنصرية، والأزمة الجيوسياسية العالمية كسبب مباشر لسياسيات الليبرالية الجديدة، خصوصاً في العالم العربي. إضافة إلى مواضيع أخرى تتعلق بالتحديات التي تواجهها القارة العجوز في الوقت الراهن مثل قضية اللاجئين، المشاكل الإقتصادية المتتالية التي تعاني منها بعض دول تلك القارة كاليونان، إحتمال وصول الأحزاب اليمينية إلى سدة الحكم في بعض الدول الأوروبية، وتأثير صعود ترامب إلى سدة الرئاسة في الولايات المتحدة الأميركية على العلاقات الإستراتيجية بين أوروبا والولايات المتحدة الأميركية اللتين تجمعهما قيم ومصالح مشتركة ما يشمل، من ضمن مسائل أخرى، قضايا الأمن والدفاع المشترك "حلف الناتو".
في لحظة ما، فاجأني، كما فاجأ الآخرين، شخص عرف على نفسه بإسم "زولتان" أو كما يلفظ بالعربية (سلطان) قائلاً أنه من هنجاريا وأنه درس التاريخ في إحدى الجامعات الهنجارية، وأنه أثناء دراسته للتاريخ درس مساقاً حول الإسلام من ناحية تاريخية. وهالني الطريقة التي قدم بها الإسلام عبر العصور، ومضى قائلاً أنه بحث فيه بداية كعلم، ثم إنتقل بعد ذلك إلى دراسته كعقيدة، حتى أًصبح مسلماً. وسرد قصة تسميته بهذا الإسم قائلاً أن إسمه من الأسماء الشائعة في بعض دول وسط وشرق أوروبا ومن ضمنها هنجاريا التي حكمت من قبل الأتراك مدة تزيد عن 150 عاماً، وأن هذا الإسم يجد أصوله في اللغة العربية. وأضاف أن شقيقه الأكبر أبلغ والدته أنها ستضع مولوداً سوف يقوم بتسميته "زولتان"، وحين أبلغت الوالده شقيقه أن مولودها القادم قد يكون أنثى، أبلغها شقيقه أنها ستضع مولوداً ذكراً وأنه سوف يسميه زولتان.
بعد إنتهاء النقاش مضى كل منا إلى شأنه، غير أن ذلك أثار في داخلي شوقاً إلى الكتابة حول قصة "زولتان" التي تشير إلى إنفتاح الحضارة العربية الإسلامية وتأثيرها على العلوم في الغرب، وإلا بماذا نفسر قيام معظم الجامعات الغربية بتدريس مساقات حول الإسلام كعلم وكعقيدة، وبماذا نفسر كذلك تأثر "زولتان"، شأنه شأن أناس آخرين، بما درس في الجامعة وقيامه بالبحث حتى وصل إلى ما وصل إليه من نتائج هامة. ولاحظت أثناء دراستي في اليونان وجود مساقات في مختلف التخصصات العلمية والأدبية تعنى بدراسة الحضارة العربية الإسلامية وتأثيرها على العلوم في الغرب منذ قرون مضت، إذ لم تكن الحضارة العربية الإسلامية في يوم من الأيام إلا حضارة منفتحة على الآخر، تقوم على العناية بالعلوم ورعاية الأدب والفنون، وتقوم كذلك على قيم التسامح والعدل وإحقاق الحق وتعزيز مفهوم العيش المشترك مع الآخر المختلف، ما يستدعي ضرورة تجديد الخطاب في عصر العولمة، خصوصاً أن معظم النماذج التي عايشناها في العالم العربي خلال السنوات الأخيرة من نزوات أدبية أو فكرية إنما كانت لأشخاص كانوا جزءاً من فكر معين تحولوا عنه بعد أن شاهدوا نماذج أخرى أكثر إنفتاحاً ووضوحاً، حيث إن تلك النزوات أحدثت إحراجاً وإرباكاً في المشهد الثقافي العربي عموماً الذي يزخر بالهامات والقامات الفكرية والأدبية على الأصعدة كافة سواء كانت محلية، عربية، أو دولية. ومرد ذلك التحول أيضاً ضعف المنطلقات الفكرية لدى هؤلاء ما سهل عملية تحولهم إلى النقيض الفكري غير آخذين بعين الإعتبار خصوصية المجتمعات العربية وغير مدركين أن المشكلة ليست في المبدأ وإنما في نهج وسلوك الأشخاص وتطبيقهم الطقوسي للمبدأ دون تطبيق جوهره.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :