facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الاعلام الرياضي العربي .. نشترى عبوديتنا بمالنا


صالح الراشد
30-04-2017 02:08 PM

تجري العروبة في عروق الكثيرين، العروبة ليست الاصيلة ، بل العروبة الحديثة التي تسمح لنا برؤية الدم الفلسطيني ينزف والسوري يستباح والعراقي لا يتوقف ولليبي يجري كالأنهار، نعم نشاهد أنهار الدماء تسيل ولا يرف لنا جفن، نجد الفرقة في أسوء صورها ، ونَجِدُ كعرب في البحث عن حليف غربي دون الاهتمام برغابته في تدميرنا وقتل ابنائنا، لأن المهم ان يجد البعض حليفا يختبئ خلفه وقت الحاجة، وفي الاقتصاد نجد المال العربي يبني دولا ويشكل مقدراتها ومشاريعها ، فيما المال العربي شحيح على العرب المحتاجين.

الوضع الرياضي وبالذات في الاعلام الرياضي لا يقل في صورته القاتمة عن الوضعين السياسي والاقتصادي، فالإعلام الرياضي أثبت أنه تلميذ نجيب في مدرسة العروبة الحديثة، عروبة الأنا التي تلغي دور الجميع من أجل مصلحة مؤقتة أو تكون مصلحة لغير العرب.

الأمثلة كثيرة، لكن دعونا نأخذ ما جري ويجري في الاتحاد الاسيوي للصحافة الرياضة وتدخل الاتحاد الدولي ورئيسه الايطالي ميرلو بطريقة مستفزة مثالا على طريقة الغرب في صناعة البغض العربي العربي، حين نجحوا باقتدار بان يجعلوا المعركة الاسيوية عربية عربية، على الرغم انها لم تكن الا مواجهة بين قاسم وميرلو، لكن الاخير أبدع بلعب دور الثعلب ونجح في التلاعب بالعديد من الشخصيات العربية التي تحج الى موقعه.

فقد عمل البحريني محمد قاسم بكل اجتهاد ونقل الاعلام في أسيا من الظل الى النور، وكنا نتوقع ان نجد التفافا حول البحريني ، لكن ما حصل كان كارثيا حيث تلقى قاسم ضربات في الظهر يعجز عن تلقيها عنترة بن شداد، والضربات لم تأت من الغرباء وبالذات ميرلو الذي اكتفى بدور المخطط وصناعة الحدث، وترك الفعل والعمل للمبدعين في الغدر الذين تولوا تنفيذ المهمة.

ودائما لدى الغادرين أعذارهم التي تعتبر أوهن من بيت العنكبوت، فهذا يغدر لان ممثله خسر في الانتخابات ، وذلك يطعن بالحربة لان البحريني لم يجير له قدرات الاتحاد ويدافع عن قضاياه الخاصة الخاسرة، وهذا يشهر السيف في طريقة للبحث عن منصب ويشترط ان يكون المرشح الوحيد لمنصب الرئيس القادم، وفي الافق البعيد ضارب بالسهم لأنه يريد ان يكون الرئيس دون ان يكون في الصورة فيأتي سهمه قاتلا ، والاسوأ منهم من يطعن بالخنجر في الظهر بعد رحلات مكوكية مع الرئيس، ثم يأتي البوق وعلى طريقة الفاكس يرسل رسائل صانع القرار ويدافع عنه ، فيما البعض ينتظر وقت المعركة ليرفع عقيرته مناديا بحرق اخر مواقف البحريني التاريخية.

هذا نحن بني يعرب نجيد الطعان والحروب لكن مع الاهل، ونمنح تأشيرة الدخول الى بيوتنا وفكرنا الى متطفلين غايتهم ان يسرقوا ما بقي لدينا من عروبة ومال بعد ان وجدوا ان حصنهم الاخير هو المال العربي وبدونه سيسقطون، فنمنحهم المال ليتعاملوا معنا كالعبيد، فهل هناك في التاريخ العربي من اشترى عبوديته بماله ؟!!.

نعم ..انهم نحن .. الاعلاميون الرياضيون!!!.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :