facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





العالم العربي في القرن الحادي والعشرين


د. ايهاب عمرو
12-07-2017 03:56 PM

يعيش معظم العالم العربي منذ بداية القرن الحادي والعشرين حالة من التشرذم والضياع قد تصعب على البعيد قبل القريب. ولعل المراقب للمنطقة العربية يلاحظ تفشي تلك الحالة السلبية، إضافة إلى تعدد الأزمات المالية، الاقتصادية، السياسية، والبيئية في تلك المنطقة ذات الأهمية الاستراتيجية من الناحية الجيوسياسية، ناهيك عن مشاكل الفقر والتخلف والأمية.

إن إطلالة موجزة على ما يعايشه ويعاني منه العالم العربي اليوم كفيل بأن يدق ناقوس الخطر حول المستقبل القاتم المجهول الذي ينتظرنا، ما يستدعي منا جميعاً في مختلف القطاعات الرسمية، الخاصة، الشعبية والأهلية العمل على تدارك الثغرات وتجاوز العثرات ونبذ الخلافات من أجل إيجاد الحلول الجذرية، لا التجميلية، لكافة لمشاكل القائمة، والتي تعاني منها الأجيال الحالية والصاعدة، كما سوف تعاني منها الأجيال القادمة في حالة عدم وضع الحلول العملية المناسبة موضع التنفيذ.

وقد يتساءل البعض البعيد كما القريب عن سبب تلك الأزمات المتلاحقة التي تعصف بالمنطقة العربية منذ زمن، والتي ازدادت حدتها منذ بداية القرن الحادي والعشرين. كما قد يتساءل البعض عن سبب عدم إيجاد حلول لتلك الأزمات في منطقة تعد من أغنى مناطق العالم من حيث الموارد الطبيعية.

للإجابة عن التساؤلات المطروحة، أود أن أشير ابتداء إلى أن هناك أسباب داخلية، وخارجية. ولعل القاصي والداني يعلم الأسباب الخارجية التي ساهمت في إيصال المنطقة العربية إلى تلك الحالة المزرية من الضعف الاقتصادي والسياسي والتشتت الفكري والانغلاق الحضاري.

إن بعض الأسباب الداخلية الكامنة وراء تلك الأزمات المتلاحقة تكمن، إضافة إلى الأسباب الخارجية، من وجهة نظري المتواضعة، في ضعف المنطلقات الفكرية في عموم العالم العربي، حيث إن ضعف المنطلقات الفكرية السائدة أدى وسوف يؤدي بالضرورة إلى إحلال ثقافة محبطة تعرقل النجاح الفردي والجمعي وتكبح التطور المجتمعي ما يؤدي إلى أن تسود الثقافة المحبطة التي يجب أن لا تسود في المجتمع المثالي. من ذلك مثلاُ، عدم وجود ثقافة داخل المجتمعات العربية تتفهم أو تساهم في تعزيز البحث العلمي كوسيلة للتقدم المجتمعي المبني على أسس علمية صحيحة، بعيداً عن الارتجالية والأهواء الشخصية، خصوصاً أن البحث العلمي، والذي يعد جزءاً لا يتجزأ من الاقتصادي المعرفي، يمكنه أن يساهم في حل كثير من المشاكل العالقة سواء كانت سياسية، اقتصادية، مالية، بيئية، وحتى قانونية أو دستورية.

أيضاً، فإنه لا يوجد استثمار للطاقات الإيجابية الموجودة في العالم العربي، بحيث يتم إهدار تلك الطاقات دون استثمارها بشكل جيد كما يحدث في دول العالم المتحضر. ولعله من المفيد في هذا الصدد التركيز على الأجيال الصاعدة وتوجيهها نحو التعليم المهني، خصوصاً في ظل ندرة الوظائف في سوق العمل مقارنة مع الأعداد الكبيرة للخريجين والخريجات من مختلف الجامعات. ويحضرني في هذا السياق النموذجين الألماني والنمساوي، حيث تبلغ نسبة الطلبة الذي يقومون بإكمال دراساتهم الثانوية والجامعية نسبة قليلة نوعاً ما مقارنة مع الطلبة الذين يتوجهون إلى تخصصات مهنية يحتاجها سوق العمل من شركات وبنوك ومصانع. وقد اطلعت بشكل مباشر على تلك التجارب المميزة في كلتا الدولتين ولاحظت إلى أي حد يمكن أن يساهم ذلك في تقليل نسبة البطالة، وإنشاء مجتمع أكثر إنتاجية وأشمل تخصصية.

إن ذلك يستدعي توجيه الدعم وإيجاد الميزانيات اللازمة لإنشاء معاهد ومراكز وجامعات تعنى بالتعليم المهني. ولا نرى صعوبة في ذلك كون أن مبالغ باهظة من ميزانيات معظم الدول العربية تخصص لقطاع الأمن والدفاع دون نتائج تذكر، حيث إن المنطقة العربية تعد من أقل المناطق أمناً على مستوى العالم. ولعله من المفيد توجيه بعض تلك الأموال للتنمية الاقتصادية والمجتمعية ما يساهم في حل المشاكل القائمة، وإيجاد فرص عمل إضافية للخريجين والخريجات، وتأمين مستقبل الأجيال الواعدة جلباً للمنافع ودرءاً للمفاسد.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :