facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





الحكومة و مسرحية غوار الطوشة


عدنان الروسان
29-01-2018 02:34 AM

ما يجري في الحكومة و مجلس النواب ، و مشاهد التلاسن و الصراخ و الاعتذار تحت القبة التي كانت بقداسة قبة الصخرة عند الأردنيين و صارت كقبة المحفل بعدها ، و مشهد الموافقة على الموازنة و من بعد مناقشة الأسعار ، مسرحية لغوار الطوشة بامتياز و لا ينقص إلا مخرجا و سننتج مسلسلا اسمه كاسك يا وطن بطبعة جديدة و منقحة و سيضرب أسواق الدراما العربية كلها.

حكومة الملقي أشعلت الثورة في صدور الأردنيين ، و الأردنيون ناموا ليلة أمس بعد رفع أسعار الخبز و ليس هناك أردنيا واحدا منهم لم يلعن و يشكو إلى الله . . و الحكومة مشغولة براتب فوزي كما كانت حكومة أبو زهير مشغولة بزهير و سفارته في البحرين ، الناس جوعى و الحكومة مشغولة براتب ابن الوزير ، الناس عطشى و المجلس مشغول بالنفاق و المداهنة و تمرير الأوامر ضمن سيناريوهات مدروسة و معدة سلفا و الأدوار موزعة و الأبرياء من مؤامرة الحكومة على الشعب قلة أو معدومين .

الغضب الذي يشتعل في صدور الأردنيين لو طارت منه شرارة واحدة لأحرقت غابات الدنيا كلها ، الضيق الذي يكبته الأردنيون في صدورهم لا تطيقه حتى الحيوانات ، و الأردنيون صابرون بينما النخب تتنقل ويسهرون و يشربون و يأكلون و يضحكون و يستثمرون و الأردنيون يموتون جوعا و الحكومة و النواب في استوديوهات العبدلي يكملون تمثيل مسرحية غوار الطوشة كاسك يا وطن.


حكومة الملقي تشعل ثورة جياع صامتة حتى الآن في صدور الأردنيين ، رفع أسعار كل شيء حتى الخبز و دون زيادة في الرواتب و دون مشاريع في المدى المنظور و دون حلول لأي مشكلة من المشاكل المستعصية البطالة و الفقر ، و دون أي خطة أو إستراتيجية ، سوى الدفاع عن فوزي الله يسلمه و أن راتبه مش سطاعش ، الحكومات مثل حكومة أبو فوزي و أبو زهير باتت حكومات للعائلة و الأولاد و ربما الزوجات ، و أبو مين اللي جاي إن شاء الله بالسلامة بعد ما يغادرنا أبو فوزي و هو مغادر قريبا جدا بالمناسبة فقد انتهى دوره و قام بما يجب القيام به و يحتاج الوطن إلى أبو جديد حتى يرتب أوضاعه و يجد بعض ما يستطيع رفعه و لا أدري إذا بقي ما يمكن رفع سعره ، إلا إذا كانت ستفرض الحكومة ضريبة على الجماع و الجماع في اللغة معاشرة الزوج لزوجته و إن كان الأردنيون أمثالنا من الفقر و الذل لا يجامعون و لا يناقصون.

أيها الأردنيون ... لكم الله و إن كنتم تستحقون ما يجري لكم ، داوموا على زيارة الحاويات و الدعاء لأبي فوزي و أبو زهير بدوام العز و الرفاه و أن يديم الله عليهم المجد و الغنى و التوفيق لأولادهم .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :