facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





تحية لليمن و عسى أن يعود سعيدا


عدنان الروسان
22-02-2018 01:56 AM

أبو مداوي ، على غير انتظار حدثني يوم أمس سائلا عن صحتي و أحوالي ، و يريد أن يطمئن علي لأنه يقرأ ما أكتب في عمون و يخشى من الاتصال لأنه لا يريد أن يفاجأ بأنني مسجون ، و وجدت عواطفه جياشة و متدفقة نحوي كأنه يريد أن يحضنني عن بعد ، و يقسم أنه يدعو لي كي لا يصيبني مكروه ، كنت على وشك الضحك و البكاء ، البكاء لعواطف هذا الرجل الطيب الذي يسأل عني و هو اليمني الذي يعيش مأساة في وطنه التي تطحنها الحروب و تتقاسمها الفتن و تتداعى عليها الأمم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها و هو يخشى علي أنا الأردني الذي أعيش في وطني حالة أمن ربما يحسدنا عليها كل أشقائنا العرب و الضحك لأنه رغم كل ما هو فيه و يحيط به لديه الوقت ليسأل عن صديق بينه و بينه آلاف الأميال و الصداقة من هذا النوع قليلة هذه الأيام.

لا أريد أن أخوض في الشأن اليمني السياسي و الأمني لأنني لا أكاد أفهم من يقاتل من و من مع من و من ضد من ، و أحزن على اليمن و على اليمنيين فقد زرت اليمن عشرات المرات و سافرت فيها بالسيارة إلى صعدة و حجة و عدن و مخا و تعز و صنعاء طبعا و تعرفت على أناس كلهم طيبون ، كلهم كرماء كلهم رائعون ، قد يكون اليمن متأخرا لكن أهله من أفضل العرب معدنا و أطيبهم وفادة ، عرفت أبو مداوي أهله و إخوانه و عائلته ، و نمت في ديارهم في صعدة و قضيت يومين من أجمل أيام العمر رغم قلة الخدمات المتوفرة لكنهم لم يألوا جهدا في كرم الضيافة ، و زرته في صنعاء و زرت أبو صدام أخيه أيضا ، و تعرفت إلى مستشار رئيس الجمهورية السابق الشيخ فيصل المناعي و إلى الشيخ محمد بن شاجع رحمه الله و إلى كثيرين من سياسيين و رجال أعمال و نواب و صحافيين ، و أظنني من الناس القلائل الذي جالوا اليمن و تعرفوا عليه و قد أحببنه.

في اليمن تستمتع و أنت تتمشى في باب اليمن في صنعاء بأزقته الضيقة الممتلئة بالحوانيت القديمة جدا و التي يصنع فيها اليمنيون الجنابي أو الشباري باللهجة الأردنية ، و يبيعون الأحجار الكريمة و الحناء و تشعر و أنت تتمشى في تلك الحواري و كأنك في العصر السبئي أو الحميري ، تستمتع و تكاد تشم رائحة الحضارة العربية في أعرق مواقعها ، و تشعر باسترخاء و أنت تستمتع بالنظر إلى مزارع العنب و الحمضيات و القات أيضا في صحارى الشام و هو الاسم الذي يطلقه اليمنيون على منطقة صعدة الجميلة لا يضاهيها فيه أي مكان آخر في العالم .

كل اليمنيين مسلحون و في كل مرة كنت أذهب إلى اليمن كان مضيفي يناولونني الكلاشنكوف و يقولون لي " خذ هذا بندقك " أي بندقيتك و أقول لهم يا إخوان أنا أت للزيارة و التجارة و ليس للحرب و يضحكون مني و اضحك منهم ، و نذهب سويا لتناول الشفوت و السلتة و الأرز اليمني و نسهر على أحاديث في كل مجال نتنقل فيها من التجارة إلى السياسة إلى النساء و غير ذلك و الحديث ذو شجون.

نساء اليمن على عكس ما يظن كثيرون فيهن عبق العروبة القديمة و جمال بلقيس و رونق حضارة عمرها الف الف عام ، و كثر منهن مثقفات و اللواتي لم ينلن قسطا من التعليم و الثقافة تمتلئ عيونهن بحكمة اليمن و روعته ، أما ما لفتني كثيرا أن اليمنيين ممتلئون بالتواضع المعطر بالكرامة و العزة و الأنفة و هم أهل كرم و مودة لا يستحق اليمنيون ما يحصل لليمن اليوم ، و لكن الغرب الصليبي الحاقد على العروبة و الإسلام لا يقبل اليمن إلا يمنان و لا يقبل العرب إلا عربانا ، و لا يقبل أن يخلي بيننا و بين أوطاننا كي نستمتع بها و نعيش بها أحرارا سادة مطمئنين حسدا من عند أنفسهم.


أبو مداوي أشكرك على اتصالك و سؤالك و خوفك علي ، لا تخف فنحن في الأردن نتحمل بعضنا بعضا و الحمد لله و نستطيع أن نمارس حرية التعبير و النقد فالوطن واسع و يتحمل كل الآراء و الاختلافات و الأوطان التي تفسح المجال للتعبير عن الرأي تحصن نفسها من الفتن و الحروب ، قلوبنا معكم و ندعوا الله العلي القدير أن يحفظ اليمن موحدا ، و أن يعم السلام و الأمن و الهدوء كل أرجاء اليمن و أن يعود اليمن سعيدا كما كان و ألف تحية للين عسى أن يكتب لنا اللقاء مرات أخرى في أفياء صنعاء و صعدة و عدن و أهلا بكم في الأردن وطنكم الثاني.




  • 1 مثل سوريا والعراق وليبيا ومصر والجزائر 23-02-2018 | 07:40 PM

    اليمن انتهى إلى غير رجعة

  • 2 رمثاوي تعيس 23-02-2018 | 10:09 PM

    أني ما بعرفش شلون بده يعود سعيد؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :