facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





البعد الاستراتيجي في العلاقة الاردنية الاماراتية


د. موفق العجلوني
13-03-2018 11:56 PM

استقبل الاردن يوم أمس في مضارب بني هاشم شيخاً عزيزاٍ ليس ككل الشيوخ، في مقدمة المستقبلين كان جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، ضيفاً يعتبره الاردنيون بمثابة الابن والاخ والشقيق والصديق.

بالأمس تحدثت على صفحات عمون الغرا عن خمسون عاماً في مسيرة زايد الخير وعن المدرسة الاخلاقية في الدبلوماسية والعلاقات الدولية لزايد الخير رحمه الله رفيق درب الحسين الباني رحمه الله. وقد سار الابناء على نفس الدرب التي سار عليها الشيخ زايد رحمه الله. وها هو شيخ الدبلوماسية الاماراتية سمو الشيخ عبد الله بن زايد يحط رحاله في عمان، عمان التي أحبها الاماراتيون امراء وشيوخ واشقاء. وها هو شيخ الدبلوماسية الاماراتية يصرح بأعلى صوته بكلمات خارجة من القلب، بآن الاردن والامارات توأمان وما يهم الاردن يهم الامارات، وما يهدد الاردن يهدد الامارات والمصير المشترك واحد، ولن تتخلى الامارات عن الاردن، لان العلاقات الاردنية الاماراتية علاقات تاريخية، اخوية، متينة منسجمه، لا تهزها العواصف ولا الرياح العاتية، جذورها ضاربة في عمق الارض. تحتضن مئات الالاف من الاردنيين الذين يعتبرون الامارات بلدهم الثاني ينعمون بكل اسباب الراحة والامن والامان والطمأنينه هم وأفراد عائلاتهم.

في تصريحات صاحب السمو الشيخ عبد الله بن زايد لجلالة الملك وفي لقائه مع معالي وزير الخارجية السيد ايمن الصفدي، لم يألوا جهدا في التأكيد ان الامارات تقف جنباً الى جنب مع الاردن، ولن تترك الاردن يعاني من الضائقة الاقتصادية وسوف يكون هنالك تعاون وتنسيق مشترك في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية ومجالات الاستثمار.

زيارة شيخ الدبلوماسية الاماراتية، هي رسالة للقاصي والداني، ان العلاقات الاردنية الاماراتية هي علاقة اشقاء واخوة، علاقات تاريخية مبنية على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، وان مصلحة الاردن هي مصلحة اماراتية.

وجود سمو الشيخ عبد الله في الاردن، هو تأكيد على عمق العلاقة الاستراتيجية الاردنية الاماراتية وان هناك تنسيق وتشاور مشترك في كافة المجالات وعلى راسها المجال السياسي ، وان الامارات تقف الى جانب الاردن في تحقيق السلام الشامل والعادل في المنطقة وعلى راسها اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشريف. علاوة على تحقيق الامن والسلام في المنطقة والتنسيق المتواصل لإيجاد الحلول السليمة لكافة قضايا المنطقة.

فأهلا بضيف الاردن، فهذه الزيارة وهذا الود الذي لمسناه من سمو الشيخ عبد الله ليس بغريب على المدرسه الاخلاقية التي اسسها الشيخ زايد رحمه الله وسار على نهجه ابناؤه. ندعوه تعالي ان يحفظ دولة الامارات العربية المتحدة وان يحفظ قيادتها الرشيدة سمو رئيس الدولة الشيخ خليفة وكافة اصحاب السمو الشيوخ، وأهلنا في الامارات، وان تتعزز العلاقة الاردنية الاماراتية أكثر فأكثر بين البلدين والشعبين الشقيقين.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :