كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





طفلة سورية تستنجد .. وا عبدالله


د. بشير الدعجة
15-04-2018 11:47 AM

مولاي جلالة الملك المعظم.... ان من يحتمي بالهاشميين لا ولم ولن يلحقه ضيم او ظلم... وهذه حقيقة مثبتة على مر العصور منذ جدكم الاول عبد المطلب بن مناف ومرورا بجدكم سيد الخلق محمد عليه افضل الصلاة والسلام وكذلك الملك المؤسس جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه وانتهاءا بالملك المعزز جلالتكم مولاي المعظم.

وكانت ومازالت المملكة الأردنية الهاشمية ملاذا امنا لجميع أحرار العرب والعال ففيها وجدوا الأمن والأمان وكيف لا وأنتم يا مولاي من تنزلت ببيوتهم سور الكتاب واختاركم الله على كافة العالمين.

لقد حمى اجدادكم واباؤكم وعلى مر العصور الملهوف والمستغيث بهم وكانوا خير مجيرا وحاميا ومعينا وعضيدا وأنتم يا مولاي مازلتم على نهجهم ووعدهم وما أشقاؤنا السوريون المحتمون بحمى الهاشميين وهربوا من الظلم والعذاب والتنكيل إلا شاهد حي على ذلك.

لكن يا مولاي ضيوفكم طالتهم يد الغدر وقطّعت ووجوه الأردنيين جميعا من احد الوحوش البشرية التي لاتعرف ولم تتربى على إغاثة الدخيل وحمايته مهما كان الثمن..... نعم يا مولاي....

فقد تعرضت فتاة سورية في عمر تفتح الورود تبلغ 17 ربيعا إلى اعتداء من قبل مجرم لم يحترم وجودها دخيلة بيننا وشوه وجهها الجميل البريء بأداة حادة قاطعة غير مبالي وبرودة أعصاب ...لانه يعلم بأن عقوبته لا تتعدى الأشهر ويخرج ويمارس هوايته بدون رحمة او رادع شديد

مولاي المعظم... الفتاة تتعالج بأحد مستشفيات عمان الخاصة وجدّها لايملك ثمن علاجها ووالدها لا يعلم بوجوده غير الله... وتحمل جدّها الديون لمعالجتها......

مولاي سليل الدوحة الهاشمية... ان دخيلتكم أصابها أمر جلل وهي بين ظهرانيكم... وتعاني من قلة المال كما تعاني نفسيا وجسديا... وحال لسانها يقول... واااااااااا عبدالله....وااااا ابتاه... انها تستنجد بإشراف وسادة العرب لاغاثتها... فأنتم الملجأ والحضن الحامي... مولاي المعظم




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :