facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الشقيقتان "الدوحة وعمان " ، ود سياسي ونموذج أخوي


د. سيف تركي أخوارشيدة
20-06-2018 11:11 AM

قرابة العقد والسياسة تعصف بالمنطقة العربية بين مد و جزر ، الى أن عبثت بالدول والشعوب وقررت لها مصيرا مبكيا ، وتركت إرثا ثقيلا على كاهل القادة والأجيال القادمة لإصلاح تلك الأزمات والإنقسامات التي جعلت " بلاد العرب " وطنا للويل و أرضا للدمار ، وشعوبا فرقتها السياسات ، ويمكن لنا أن نعمم ذلك على المنطقة العربية بأكملها ، ولكن قبلها نضع استثناء للقاعدة و بالأحمر العريض فالسياسة لا يمكن لها أن تدُك عمق الأخوة و متانة العلاقات الأردنية القطرية ، فهي لم تبنى على مصالح و لم تستسلما ليد العبث بسياساتهما و توجهاتهما ، فــَ بعد انحسار مؤقت أستدعتها مصلحة كافة الجوانب الى إنفراج حقيقي و عودة الى عباءة الأخوية و المواقف المنسجمة.

الشقيقتان " الدوحة وعمان " لم يكونا ضمن طروحات العداء أوالفرقة السياسية فيما يجمع البلدين والشعوب والقادة أهم بكثير من الطروحات العشوائية السياسية التي غرقت في وحلها بعض الدول ، لتكافيء قطر بالقطيعة والعداء ، أو الأردن بموجة من وقف الدعم او محاولة الضغط عليه لتبني سياسات لا تنسجم و توجهات القيادة الهاشمية و ثوابتها.

حالة الجفاء العربي أظهرت الحقائق على العلن فما كان من قطر والأردن الا مزيدا من الإصرار على ثبات مواقفهم العربية تجاه المنطقة بشكل عام وفلسطين خاصة و تجاه ثنائية العلاقات و التي توجت مؤخرا بنخوة قطرية لم تحتاج الى اجتماعات قمة طارئة و مؤتمرات تباحث لما سيؤول اليه الوضع في الأردن ، و كانت فزعة من القلب الى القلب من أمير قطر عندما أعلن عن تقديم دعم مالي مباشر و كذلك إعادة استقطاب الكوادر الأردنية و غيرها من الأمتيازات والتي بدأت بتغريدة تميم الخير " الأردن و قطر نبض واحد " ، و دعواته للأردن والشعب الأردني أن يتجاوز الظرف الصعب والعقبة التي قصمت قوة الشعوب العربية ، فالأردن تلقى الحب و صدق الدعاء و التقط الكم الهائل من اشعارات الخوف على الأردن من تغريدة اجتاحت منصات التواصل للعالم أجمع ، استمع و أنصت مؤمنا بقيادته و مؤمنا كذلك بأن قطر ستبادر ولن تبقى مكتوفة ، نعم بادرت فيرسالة للعالم أجمع لا يمكن للتؤآمة الأردنية القطرية أو إن جاز لنا التعبير الحالة العربية أن تنتكس أو تصاب بالفتور .

الهدوء التدريجي الذي انتاب العلاقات الأردنية القطرية فيما سبق لم يكن الإ هدوء ما قبل العاصفة ، وعودة الى علاقة أكثر متانة سياسية و أقتصادية و توافق في المواقف والتطلعات .

نعم " قطر" هي التهمة التي لفقت لدول الخليج ، مما استدعى على الفور ضرورة تحييدها و تجنيبها كل ما يتعلق في شؤون المنطقة العربية او الخليجية ، الإ أن الأردن و ضمن الأطر و التوجهات الملكية منفردا غرد خارج السرب الخليجي و رأى في قطر ما عجز العالم عن رؤيته ، " قطر " الشقيقة و الدولة الحرة العربية التي رفضت يوما أن تكون في تيار يتضارب والمصالح العربية ، قطر التي وقفت الى جانب الأشقاء في حماس و فلسطين ، و كذلك كان لها دور في الأزمة السورية و غيرها من القضايا ، فكانت بلسما لجراح العروبة.

قطر و الأردن توآمة لا يمكن التفرقة في مساعيهما للسلام و الوحدة و الإخاء العربي لذلك نجد أن معطيات الواقع ربما فرضت واستدعت فرض حالة من الدبلوماسية المبتورة لفترة وجيزة و لكن بمرور عامل الوقت حققت قفزة نوعية و نموذجية في تأطير هذه العلاقة و زيادة مساحتها .

إن الأردن و منذ اللحظة الأولى كان في صف العروبة داعيا لسياسات الوحدة لا التفريق، لاهثا وراء كل ما يجمع دول المنطقة ، لم يكن ضد سياسة قطر يوما ما و لم يتزعم حركات الردود السلبية والمقاطعة العلنية.

يحق للأردن أن تغازل قطر سياسيا و أجتماعيا و انسانيا فما يجمعهما أكبر بكثير مما يفرقهما ، ربما لعنة السياسة طاردت الخطى السياسية و أربكتها و لكن نبض الأخوة ما زال قائما و ساعيا نحو علاقات عربية نموذجية مثلى .

عبدالله و تميم قائدان بحجم العروبة ، لنا الحق أن نفخر بهما ، و نشد على أيديهما في مساعيهما .
قائدان برؤى شابة لواقع عروبي أكثر سلاما ، لعالم عربي يرفض الخنوع و الاستسلام لآلة الحرب والموت و الدمار ، و للغة الفروض الجاهزة و الأوامر السياسية والتوجيهات للقوى الغربية التي ما انفكت يوما بالبحث عن خلق الفوضى في المنطقة.




  • 1 مراقب 20-06-2018 | 02:39 PM

    كيف حالك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :