facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ليلة القبض على " الفساد " ، والفاسدين برا البلد


د. سيف تركي أخوارشيدة
25-07-2018 02:55 PM

روس كبيرة و القصة أيضا كبيرة ، و لن تطيح الا بضحايا هامشين ، القصة كبيرة و من العيار الثقيل ليست دخان و هروب ، القصة في الوطن المنهوب ، القصة في من أستغل الوطن شعبا و خيرا ، استغل الكرسي منصبا و برستيجا ، الى أن فقدت الدولة هيبتها ، و القبضة الأمنية في أدنى مستوياتها .

سأخرج عن النص قليلا و أقول الأيام القادمة حبلى بالكثير من الخيبات و لن أكون متفائلا بل ضبابيا بلون الدخان المضروب ، أصحاب الياقات الحمر لا يمثلوني و لا يمثلون أبناء جلدتي ، الوطن يأن و نحن ندفع فاتورة عهرهم و رفاهيتهم ، و أعدكم بأن حكومة الانتحاري ستستغل الفرصة بالشكل الأمثل و ستمرر الوجع فينا ، فستدس السم بالدسم ، فمن خلال المغامرات الشيقة و مطاردة الفاسدين و تحت بند الفزعة للوطن ستمرر قرارات أكثر وجعا و تضرب في عصب المواطن و سيتقبلها بكل وجع فقد أعطيت له قطرة قطرة كأبر المخدر على أمل ان غدا لناظره لقريب و الحكومة تعلم ما هو خير و تفعله.

أين أنتم من قسم المسؤولية والولاء للوطن ، أين أنتم من ثقة صاحب الجلالة ، أين أنتم من وعودكم و بياناتكم و خطاباتكم الرنانة ، وأين أنتم من القول الشعبي "الرجال بنمسك من لسانه" ، جميع ما سبق تم حذفه و الاستغناء عنه ، و صدق من قال صيت غنى و لا صيت فقر لا يهم إن كان فسادا و على حساب الوطن الذي منحهم كل شيء ، أو على حساب المواطن المطلوب قضائيا على ثمن علاج أو حتى ربطة خبز .

حكومتنا الرشيدة .. نحن و الأيام لن نفترق ، سنبقى نتابع و نراقب ، و سنقف مجددا نطالب بحق الوطن ، فقد تمخض الجمل مسبقا وولد فأرا ، فأول بياناتكم محبطة و غير مبشرة بالخير على الاطلاق فأين اسماء المسؤولين الكبار ، والروس الكبيرة التي تتبجح الحكومة بها ، فأول بيان للأن لم يرد في قائمة الثلاثين أي مسؤول بل أكباش فداء و قرابين للمعلمين .

حكومتنا نحن دولة قانون ، دولة مؤسسات وأمام القانون الجميع سواء ، أرجو أن لا يتم استغفالنا فقد وصلنا لوعي يصعب على الحكومة إدراكها ، فالشعب يملك المعلومة و يدرك الحقيقة و ينتظر منكم إزاحة الستار عن فصول المسرحية الكاملة أيا كان أبطالها من أصحاب المعالي أو السعادة أو أي شريك مهما علا أو دنى ، فالوطن فوق الجميع ، ولا يستحق منا هذا النوع من المسؤولين " فصيل من الحرامية واللصوص " .

نحن الشعب لنا كلمتنا ، فنحن سنقف خلف جلالته و مع الوطن ضد من نهبوه ، ضد من أفرطوا بتمزيق المسؤولية بالفساد.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :