facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





السويدي و الثورة الصناعية الرابعة


د. موفق العجلوني
04-10-2018 12:52 AM

أبوظبي – طالعتنا صحيفة الاتحاد الاماراتية بعددها الصادر في الاول من اكتوبر الحالي بمقال للاستاذ الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الامارات للدراسات و البحوث الاستراتيجية بعنوان : التغيير وجوانب التأثير الاجتماعي . حيث تناول الدكتور السويدي محاور هامة حول تأثير التغير المتسارع و غير المسبوق في العالم و خاصة على المستوى التكنولوجي و الصناعي و ما يعرف الان بالثورة الصناعية الرابعة و الذكاء الاصطناعي و ما لهذا الجانب من تأثير مباشر على القيم و الهوية و السلوك و مصادر الاستقرار و التوتر و طبيعة العلاقات مع المجتمعات الاخرى .

و في الوقوف على هذه المحاور , طرح الدكتور السويدي عدة تسأؤلات ربما احيانا تثير القلق و من هذه التسأوءلات :

• ـ هل هنالك اهتمام من قبل المتخصصين، وخاصة علماء الاجتماع والاقتصاد، بدراسة الآثار الاجتماعية لهذا التغيير؛ لأن الأمر يتعلق بالأمن الاجتماعي الذي يقع في صميم الأمن الوطني لأي دولة، بل إنه يتصل بالوجود الإنساني نفسه في ظل اختراعات تكنولوجية تغير كل شيء على سطح الأرض.

• و يضيف الدكتور السويدي : حتى إن عالم الفيزياء البريطاني الشهير الراحل ستيفن هوكينج، حذَّر من أن الذكاء الاصطناعي قد يمهد لنهاية الجنس البشري، وهو تحذير لا ينطوي على أي مبالغة إذا ما عرفنا أن ثمَّة بحوثاً حول صناعة روبوتات يمكنها أن تشعر وتحب وتكره وتتجاوب مع المثيرات، ولديها قدرة على تطوير ذاتها.
• أن التطور التكنولوجي الكبير، وخاصة في مجال الاتصالات ووسائل التواصل الاجتماعي، قد عمَّق من التواصل والتعارف بين المجتمعات التي تختلف من حيث الدين واللغة والعادات والتقاليد وغيرها، وهذا يعزز من قيم الانفتاح وقبول الآخر في هذه المجتمعات، ويواجه الآثار السلبية للصور النمطية المشوَّهة أو غير الحقيقية التي تحتفظ بها بعض المجتمعات أو الشعوب , ما قد يصب في تقوية أركان السلام الاجتماعي من ناحية، وخدمة السلام في العالم من ناحية أخرى.

• أن التكنولوجيا الحديثة تسهم في خلق آليات فاعلة وسريعة وغير تقليدية للكشف عن مواطن الخلل في المجتمعات بدلاً من الآليات التقليدية البطيئة والمعقدة وقليلة الفاعلية، وأدوات أكثر كفاءة وسرعة واحترافية لتقديم الخدمات، وهذا من شأنه أن يسبب الرضا داخل المجتمع، ويقلل أسباب التوتر والاحتقان.

• أن تقنيات الذكاء الاصطناعي، تسهم بشكل كبير في التعرف إلى التفاعلات والأفكار والتوجهات داخل المجتمع، وتحليلها، ومن ثمَّ القدرة على التنبؤ بمسارات الاستقرار وعدم الاستقرار فيه، واكتشاف مصادر الخطر والتهديد والتعامل الاستباقي معها.
بالمقابل هناك نتائج اجتماعية سلبية لا بد من الانتباه اليها :
• أن القدرة على اختراق المجتمعات والتأثير في أفكارها وتوجهاتها أصبحت أكبر وأكثر خطورة، حيث تتيح تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي للدول التي تملكها قدرة خارقة على التأثير في مجتمعات الدول الأخرى، خاصة التي لا تملك مثل هذه التكنولوجيا، وليست لديها آليات الدفاع في مواجهتها.

• سطوة الآلة وسيطرتها على كل مناحي الحياة، ومنافستها للإنسان في المجالات كافة، سوف تؤدي إلى التراجع التدريجي للقيم الإنسانية مثل التعاون والتعاطف والتكاتف وغيرها من القيم الاجتماعية والإنسانية؛ حيث سيفرض منطق الآلة نفسه على المجتمع، ومن ثم ستتراجع الاعتبارات الإنسانية؛ ما يمكن أن يؤدي إلى زيادة النزعة إلى الصراع والعنف.

• أن انتشار الثقافات الخارجية في بعض المجتمعات؛ بفضل تكنولوجيا الاتصال وما أدت إليه من سهولة انتقال الأفكار والتوجهات والثقافات؛ قد أدى إلى بروز النزعات الثقافية العنصرية والانغلاقية والقومية في بعض المجتمعات كردِّ فعل على "غزو" حقيقي أو متوهَّم لثقافات . و اذا ما امعنا النظر في التكنولوجيا الحديثة، و على رأسها ثورة الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات ووساآل التواصل الاجتماعي ومنتجات الذكاء الاصطناعي، يلاحظ انها تخلق العديد من الاشكاليات المعقدة في المجتمعات و ربما تخلق نوع من عدم الاستقرار و خاصة في موضوع "أتمتة" الوظائف الامر الذي يوءدي الى ازدياد معدلات البطالة و خاصة ان العديد من الدول و منها الاردن تعاني مشكلة حقيقة في موضوع الفقر و البطاله .

بنفس الوقت يوءدي انفتاح المجتمعات على بعضها بعضاً بسبب الثورة الصناعية الى مشاكل اجتماعيدة و اقتصادية و حتى عاطفية .

و يضيف الدكتور السويدي ستؤدي الثورة الصناعية التكنولوجية الى زياده الفجوه بين المجتمعات الغنية و المجتمعات الفقيره . و خاصة تلك التي تملك التكنولوجيا الحديثة وفي مقدمتها تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وتنخرط بقوة في مستجداتها، ولديها مجتمعات متقدمة ومتطورة وشعوب واعية ومتعلم و سوف تتسع فيها مساحة الآثار الاجتماعية الإيجابية للتغيير، وتتقلص مساحة الآثار السلبية .
اما في المجتمعات التقليدية البعيدة عن امتلاك التكنولوجيا والعلوم الحديثة، ولا تملك شعوبها مقومات التعامل مع هذه التكنولوجيا، من حيث التعليم والمهارات والثقافة وغيرها – مثل بعض المجتمعات العربية - التي تعاني من تحديات و مشاكل عديده هيكلية أو بنيوية تمنعها من الاستفادة من التغيير في العالم، .
و في الوقت الذي تنشغل فيه الدول المتقدمة في مواصلة و متابعة التقدم التلنولوجي و الذكاء الصناعي , نجد ان العديد من الدول و من ضمنها بعض الدول العربية لا زالت منغمسة في الماضي و تتغنى بالامجاد الماضية دون مواكبة للتطور الصناعي المتسارع و الذي يسابق الزمن .
علاوة على ذلك فإن الكثير من المجتمعات العربية اخذت باستهلاك التكنولوجيا و اصبحت سوقا استهلاكياً لهذه النكنولوجيا بدلاً من أن تنخرط في إنتاجها، ومن ثم استغرقت في استهلاك منتجات التغيير، وسيطرت عليها قيم الاستهلاك غير الرشيد، من دون أن تعي القيم والمعاني والمبادئ التي تقف وراء هذا التغيير واختراعاته من اجتهاد وجهد ونظام واحترام للعمل والعلم والعقل والقانون والبحث العلمي وغيرها.

و بالتالي تبقى بعض الدول العربية مستهلكة للتغيير وغير مساهمين في إنتاجه. ولعل ما يزيد من المعضلة التي تواجهها المجتمعات أن ثمَّة نظرة توجُّس تعاني منها بعض هذه المجتمعات تجاه التغيير، أي تغيير، بحجة أنه يستهدف الهوية وألاصالة والقيم، بل إن هناك من يذهب إلى جعل رفض التغيير هو الموقف المبدئي الأول الذي يتم اتخاذه تجاهه.

ويخلص الدكتور السويدي الى القول، إن تطورات الثورة الصناعية الرابعة سوف تغير المجتمعات في العالم بشكل جذري، ولن تجدي أي مقاومة لهذا التغيير؛ لأنه حادث لا محالة . لكن المجتمعات التي لا تملك المبادرة عليها أن تنتظر مصيرها الذي سوف يتحدد بعيداً عنها، والكثير من هذه المجتمعات، للأسف، مجتمعات عربية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :