facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تحالف طبقي مقابل عقل تنويري


د.علي النحلة الحياصات
18-11-2018 12:41 AM

لن يهتز التيار المدني التنويري في الاردن القائم على إعمال العقل في معركة التصحيح والتجديد لبعض المفاهيم الخاظئة التي طرأت على ادبياتنا الاسلامية في العقود التي تلت دعوة النبي محمد (صلى الله علية وسلم) من خلال قضية المدعو يونس قنديل.

فقضية الاخير , تبين انها لٌعبة استخبارات اقليمية بترودولارية , لن تمنع مشروعنا المدني التنويري الوطني في الاردن من المضي قدما من اجل بناء دولة مدنية ديمقراطية اساسُها العدالة والمساواة وسيادة القانون .

لن تقم لنا قائمة في الاردن وكذلك في الامتين العربية والاسلامية بدون مشروع تجديدي تنويري يضع النقاط على الحروف بكل وضوح.

لقد تعاقب على ادبيات ديننا الاصيل دخلاء اضافو سموما ان الاوان ان نستأصلها .

والاخطر من ذلك ان الانظمة السياسية من زمن الامويين مرورا بالعباسيين والفاطميين والايوبيين ... وصولا الى الشكل السياسي الحالي للدولة العربية الاسلامية التي اتخذت من تلك الاضافات على تلك الادبيات ذريعة لشرعية الحكم , وذلك بالتنسيق والانسجام مع الموروث الثقافي العربي ما قبل الاسلام على مبداء خياركم في الجاهلية هو بالتأكيد خياركم في الاسلام .

التحالف الطبقى الاجتماعي السياسي الديني (المقلد وليس الاصيل) هو من يسيطر على مقدراتنا وعلى حرياتنا وحتى على تفكيرنا ويمنعنا من اي تقدم كما تقدمت شعوب ودول كثيرة غيرنا لا يحكمها ذلك التحالف الثلاثي الفاسد .

لا يمكن لنا ان نتقدم من دون تغير او اصلاح ذلك التحالف الثلاثي الفاسد , حتى تستطيع العقول ان تفكر , وتستطيع المصانع ان تٌنتج , ويستطيع المُزارع ان يعمل .

العودة الى المستقبل يكمن في البحث عن فقرات غائبه ومدسوسة في موروثنا الثقافي والاجتماعي .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :