facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نساء الدولة .. رجال الدولة


محمد الصبيحي
29-12-2018 06:29 PM

من ياترى قصير النظر الذي أطلق القول المشهور (لكل زمان دولة ورجال)؟؟ ألم يتوقع ذلك الاحمق أن يأتي زمان بمكر رئيسة حكومة أسمها مارغريت تاتشر فتدمر العراق العظيم وتحاصر صدام حسين ؟؟ وأن يأتي زمان يكون فيه الاقتصاد الاوروبي في يد سيدة أسمها انجيلا ميركل ؟؟ وأن تلعب بالعرب فتاة رشيقة اسمها ايفانكا ؟؟ .

الحقيقة أن لكل زمان دولة ونساء , فقد تساءل احدهم قبل أيام عن سر غياب رجال الدولة الاردنية في وقت الازمات .. نعم رجال الدولة الذين تصدروا المجالس والمناصب لسنوات طويلة وكانت كل السياسات التراكمية من انتاج افكارهم وكل الازمات ولدت من رحم قراراتهم واداراتهم , وعندما عج الشارع بالمتظاهرين أختفوا ولم نجد لكل تلك الابهة والحرس والتنظير أي وجود أو تأثير على الشارع المأزوم والشباب المحروم .

تساءل صديقي عن رجال الدولة ؟؟ وتساءلت عن نساء الدولة ؟؟ وزيرات مع كل رئيس بكامل الاناقة واللباقة , ورجال متملقون يتراكضون بين يدي معالي السيدة يعملون بتوجيهاتها ويسبغون على افكارها الحكمة والمعرفة وبعد النظر .

وشيئا فشيئا تكونت طبقة (نساء الدولة الاردنية), مجموعة فعالة متشابكة في موازاة طبقة (رجال الدولة الاردنية) الذين تقوقعوا في جمعية ثقافية مرفهة يوزعون الحكمة فيما بينهم في معزل عن الشعب , يشخصون حالة مريض هم سبب عدواه ومصائبه.

نساء الدولة الاردنية يحركن الخيوط في مسرح الدمى ويحققن نجاحات لدرجة أن الناطق الرسمي باسم رجال الدولة العاملين وزيرة أكثر فصاحة من رؤساء حكومات متقاعدين لا عمل لديهم غير توزيع أعطيات تضمن بقاءهم في المشهد العام وتمسح الغبار عن صورهم المتوارية .

ومع ذلك فلا نساء الدولة ولا رجالها لهم علاقة بما يجري في الشارع .

أما ذلك الحكيم الذي قال ( وراء كل عظيم أمرأة ) فقد كان عليه أن يضيف ( وراء كل قرار أمرأة ).

يقترب كثيرا اليوم الذي سيكون فيه الاردن اول دولة عربية رئيس حكومتها سيدة , ومن دابوق أيضا.




  • 1 م محمد امين 29-12-2018 | 10:39 PM

    الاستاذ الفاضل محمد الصبيحي الف تحيه واحترام فانت تمثل قمة التعبير عن هموم الوطن التي نخرت عظم ابنائه دون ان يشعر بها الحكام والمسئولين واطلق عليك من هذا المنبر انك صاحب صوت الحق والاصلاح في عصر اختلط فيه الحابل والنابل والصالح مع الطالح ولا بد لنا من الرجوع عما نحن عليه لنصلح حالنا قبل ان نصل الى مرحله نخسر فيها كل شيء ولا تقوم لنا قائمه بعدها


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :