facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ما بعد العفو العام


أ.د.محمد طالب عبيدات
04-02-2019 11:55 PM

أما وقد توشّح قانون العفو العام بالإرادة الملكية السامية بالمصادقة عليه فإنه سيعتبر نافذاً وسيتم الإفراج عن قرابة ثمانية آلاف نزيل حال صدور القانون في الجريدة الرسمية صبيحة اليوم الثلاثاء، مما يعني فرحة غامرة لدى الأسر التي إستفادت من هذا القانون سواء بإنهاء محكوميتهم أو بالإستفادة المادية من تبعات القانون بما يخص الغرامات وغيرها:

1. العفو العام يُشكّل محطة صفح ورحمة وتسامح ومكرمة هاشمية بموجب توجيهات ملكية للحكومة جراء ضغوطات إقتصادية ومالية وإجتماعية ونفسية وقسوة ظروف يعاني منها الكثير من الأردنيين، مما سيشكّل إنطلاقة لحياة جديدة لهؤلاء الناس.

2. العفو العام يُشكّل بداية مُصالحة بين الجانحين وأنفسهم من جهة وبينهم والدولة من جهة أخرى وبينهم وأصحاب الحقوق من جهة ثالثة، مما يعني أنهم سيضعون خطّاً لنهاية مرحلة مُعتمة من حياتهم وبدء مرحلة جديدة عنوانها العريض النظافة والمواطنة الصالحة لتكون مضيئة بدلاً من المرحلة القاتمة السابقة.

3. العفو العام فرصة تاريخية لمساهمة المستفيدين منه بإيجابية للمشاركة في الحياة العامة وإعادة تأهيلهم للحياة بإيجابية مما سيؤثّر إيجاباً على الأمن والسلم المجتمعي وصون الجبهة الداخلية لينصهروا في بوتقة المواطنة الصالحة ويساهموا في دولة الإنتاج والعطاء بدلاً من أن يكونوا عالة على المجتمع والدولة.

4. العفو العام فرحة لأسر المستفيدين منه للمّ شملهم وإعادة الإبتسامة لمحيّاهم جميعاً تحت سقف واحد على سبيل التوبة لعدم معاودة وتكرار الأخطاء السابقة ليكونوا نماذج مضيئة لمستقبل عائلاتهم.

5. العفو العام فرصة أيضاً لتحويل التحدي الإقتصادي والضغوطات الإجتماعية التي يعاني منها البعض لفرص إيجابية بدلاً من السلبية، مما يعني المساهمة في تعضيد العلاقات الإجتماعية والتشبيك المجتمعي صوب الأفضل.

6. تخوّفات البعض من معاودة بعض الجانحين المشمولين بالعفو العام لأفعالهم السابقة تقتضي ضرورة أن يساهم الأهل والمُقرّبين والمجتمع في مساعدة الأجهزة الرسمية لتأهيل هؤلاء وإعدادهم للحياة إيجاباً ليكونوا بذرة صالحة وإنتاجية.

7. مطلوب أن تكون نتائج العفو العام جُلّها إيجابية لا سلبية، ومطلوب تشاركية وتكاملية العمل بين القطاعين الشعبي والرسمي لهذه الغاية ليكون ذلك في ميزان وطنية الجميع.

بصراحة: رسم البسمة على مُحيّا أسر المستفيدين من قانون العفو العام يٌسجّل لقيادتنا الهاشمية التي عنوانها التسامح والصفح والرحمة، ومطلوب أن نُكمّل مخرجات العفو العام بأن نساهم جميعاً كي ينخرط المستفيدون منه بالحياة العامة بإيجابية لعدم العودة لتكرار جُرمهم، كما نتطلع ليكونوا بذرة صالحة على طريق الخير والنماء.

صباح الوطن الجميل




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :