كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أمريكا وروسيا وأزمات العالم


د.حسام العتوم
13-02-2019 12:52 PM

المراقب لأحداث العالم الساخنة شرقاً ووسطاً وغرباً لابد له وأن يربطها جميعها بتاريخ نشوب (الحرب الباردة) في أعقاب الحرب العالمية الثانية عام 1945 والتي سميت بـ (Cold War) عبر أزمات تاريخية قديمة، وأخرى معاصرة حديثة مثل، حصار برلين 1949، والحرب الكورية 1953، وأزمة برلين 1961، وحرب فيتنام 1975، والهبوط السوفيتي في أفغانستان 1979، وأزمة الصواريخ 1962، وتدريبات الناتو 1983، وانهيار الاتحاد السوفييتي 1991 ومعه حلف وارسو العسكري 1955/ 1991 المفترض بانهيارهما لوحدهما إنهاء الحرب الباردة، والذهاب لبناء عالم متعاون، وليس فتح المجال أمام أمريكا بكامل ولاياتها المتحدة والغرب الأوروبي وحلفاؤها والعرب لسيطرة القطب الواحد وحلف الناتو العسكري منذ عام 1949 على مقدرات العالم، والتاريخ المعاصر خير شاهد.

وبالمناسبة فإن أمريكا التي ساندت الاتحاد السوفييتي في اللحظات الأخيرة من حقبة نهاية الحرب العالمية الثانية (الوطنية العظمى) ضد الاجتياح الألماني النازي الهتلري لم تتوقع النصر السوفيتي على ما يبدو، ولم تَقبل به، فذهبت أمريكا للانفراد في قيادة الحرب الباردة وكان الرد السوفيتي جاهزاً لها، وكذلك لم توقف أمريكا حربها الباردة حتى بعد الانهيار السوفيتي وصعّدت من وتيرتها، وفي الوقت الذي سبقت أمريكا العالم في صناعة القنبلة النووية عام 1945 صنع السوفييت مثيل لها عام 1953، وفي الزمن الذي استخدمت فيه أمريكا سلاحها النووي ضد اليابان عام 1945 رفض السوفييت بقيادة جوزيف ستالين استخدامه حتى لو امتلكوه وقتها، وهنا نلاحظ الفارق الأخلاقي، والعمق الإنساني لدى السوفييت ومنهم الروس الذين دفعوا فاتورة من الشهداء فاقت الـ 27 مليون شهيداً.

وفي أفغانستان عام 1979 حضر السوفييت دفاعاً عن حدودهم الجنوبية التي قصدها الأميركان في أتون الحرب الباردة ذاتها، وأخرجتهم أمريكا من هناك بواسطة تحالفها مع المقاومة الأفغانية والوهابية العربية عام 1989، ثم دخلت أمريكا نفسها إلى أفغانستان عام 2001 لمطاردة تنظيم القاعدة الإرهابي الذي غزاها في عقر دارها 11 سبتمبر، ورغم إعلان أمريكا عن خروجها التدريجي من أفغانستان إلا أنها لا زالت تربض هناك رغم مرور أكثر من 17 عاماً، ونفوذ أمريكي إيراني مشترك حسب معهد أبحاث الأمن القومي (RAND).

وفي العراق ما بين 1980 و1988، كان السوفييت وفي مقدمتهم الروس، وقادوا معه حرباً ضروساً إبان عهد الشهيد لاحقاً صدام حسين لصد إبران، وحديث إعلامي عن دعم أمريكا للعراق على المستويين العسكري واللوجستي لم يمتد طويلاً أمام فضيحة (إيران كونترا) نهاية عام 1986، والتي كشفت عند بيع إدارة الرئيس رونالد ريغان أسلحة لإيران أثناء حربها مع العراق، ورغم تسليم أمريكا العراق لإيران وإعلانها الانسحاب كلياً من هناك، إلا أن المعلومات الجديدة تؤشر على إعادة انتشار أمريكا عسكرياً في العراق استناداً لدخولها إلى هناك بدعوة سابقة من المعارضة المهاجرة إلى لندن، وقاعدة (22 كم) غرب العراق دليل دامغ.

وإلى سوريا تسللت أمريكا عام 2011 من دون دعوة بطبيعة الحال من نظامها السياسي الذي لا يقيم علاقات دافئة معها منذ غزو العراق عام 2003، واغتيال رفيق الحريري عام 2005، وكان لواشنطن سفيراً في دمشق عام2010، وصَعّدت من وجودها في عهد ترمب عام 2015 بعد استشعارها بقرب التدخل الروسي في المقابل، وعين امريكا دائماً على رأس الدولة للإطاحة به مباشرة أو عبر تأجيج المعارضة والشارع كانت غير راضية عنه ولا تنسجم معه ، ومثلي هنا صدام، والقذافي ، ومحاولة الاقتراب من الأسد، وعلي عبدالله صالح، والتحديق بغيرهم هنا وسط الشرق الأوسط أو هناك في كوريا الشمالية، أو في أمريكا اللاتينية، وإتباع سياسة لا عداء دائم ولا صداقة دائمة. وفي المقابل فإن الجهد الروسي الأمريكي المشترك وعبر جنيف ومجلس الأمن أخرج الترسانة الكيماوية الخطيرة من روسيا بقرار رقم 2118 ، ومحاولة توحيد المعارضة السورية جهد روسي بإمتياز، وتنسيق روسي مع إيران وتركيا في جنيف والأستانه، ومع الأردن، وأمريكا بهدف ضمان وحدة الأراضي السورية، وإعادة اللاجئ السوري الى وطنه والشروع في اعادة البناء المكلف بعددهم المليوني، وتقديم المساعدات الإنسانية لمهاجري الداخل والخارج، ومناطق لخفض التصعيد حققت فوائداً ملاحظة ، وصمود روسي حتى النهاية، وتلويح امريكي بالإنسحاب، بينما هي قاعدة ( التنن) جنوبي سوريا لا زالت عاملة.

وما جرى في كوريا الشمالية تحديداً قبل المصالحة الكورية كاد ان يشكل كارثة حقيقية لأمن العالم في منطقة تمتلك السلاح النووي الخطير ولا تنسجم مع امريكا وتشاكسها في وقت دعت فيه روسيا للحوار الكوري الشمالي وأمريكا بدلاً من الصدام ، وجاءت الوحدة الكورية رسالة هادفة تجاه اهمية الأمن وتغليب الحوار والعقل الراشد وقلبت طاولة الحرب ومعادلتها الى سلام.

وبين اليابان وروسيا صراع سياسي ناعم حول موضوع جزر الكوريل الأربعة منذ عام 1956 ،وموضوع رفض اليابان توقيع اتفاقية سلام وهي التي تحالفت مع ألمانيا الهتلرية وخسرت جزرها الأربعة في معركة مع السوفييت في الحرب العالمية الثانية 1939-1945 ، لكن روسيا بوتين عرضت مؤخراً على اليابان توقيع السلام واستخدام الجزر من دون الحاجة لإعادتها والإبقاء عليها ضمن السيادة الروسية بهدف قطع الطريق ايضاً امام استخدام الجزر لأغراض عسكرية امريكية.

واعتبر موقع Japan Business Press الجزر الأربع مكانا استراتيجياً لنصب الصواريخ الأمريكية، وهو أمر لا تقبل به موسكو تحت أي ظرف.

وفي الموضوع الأوكراني، والأزمة الأوكرانية الداخلية شرقاً وغرباً، والعلاقة مع روسيا الجارة السوفيتية والحديثة، ومسألة إقليم القرم المتنازع عليه بين (كييف) و(موسكو) رغم حسمه روّسيا بقوة القانون، وصناديق الاقتراع داخل الإقليم، تطلب الأمر من أوكرانيا الدخول في حوار اوكراني اوكراني، وحوار مبكر مع روسيا وعدم الذهاب لطلب العون من امريكا لأنقاذ أوكرانيا من روسيا من دون مبرر، وهي أي روسيا التي وقعّت اتفاقية (مينسك) عام 2015 إلى جانب المانيا وفرنسا لضمان أمن اوكرانيا أولاً وللوصول إلى علاقات طيبة مع روسيا. وقابل هذه المعادلة عدم معارضة موسكو لانضمام اوكرانيا للاتحاد الأوروبي كما يشاع، ولأمريكا مطامع ذات علاقة بالحرب الباردة التي لا تريد لها أن تنتهي، والرئيس الأوكراني السابق يونوكوفيج دعا عبر الإعلام الروسي حديثاً لحلول جذرية ولإحلال المحبة، ومواصلة البناء بالارتكاز على معاهدة (مينسك) الضامنة للأمن والاستقرار.

وهنا اتمنى النجاح للانتخابات الأوكرانية المقبلة في شهر آذار المقبل لما فيه كل الخير لأوكرانيا صديقة بلدي الأردن.

وفي الشأن (الفنزويلي) شمال امريكيا الجنوبية حيث سلة النفط والذهب، وأكبر احتياطي بترولي في
العالم (24.8%)، ومن الذهب 8 مليارات دولار، منها 1.2 مليار مسيطر عليهم من قبل بريطانيا، فعن ماذا تبحث أمريكا هناك أيضاً في جيوب نيكولاس ما دورو؟ ولماذ تريد الإطاحة به والقدوم بمنافسة خوان غوايدو وتحشد دول العالم لذلك مثل (كندا، وكولومبيا، وبيرون،والأكوادور، وباراغواي، والبرازيل، وشيلي، وبنما، والأرجنتين، وكوستاريكا، وغوايتمالا، وبريطانيا؟ ولقد قابل الهيجان الأمريكي هذا حالة تذمر روسية لا تتفق مدرستها السياسية مع الأمريكية، ولم تطلب منها فينزويلا التدخل من موسكو حتى الساعة وهي التي تقف مع الشرعية الفنزويلية بكل تأكيد .

وكما تراجعت أمريكا عن اتفاقية (لوزان) عام 2015 النووية الخاصة بإيران تحت ضغط إسرائيلي واضح، ورغم أهميتها لتحقيق السلم العالمي، ورغم توقيع مجموعة دول كبرى عليها مثل (الصين، ورسيا، وأمريكا، وفرنسا، والمانيا، وبريطانيا). ذهبت أمريكا أكثر لإعلان العداء المشترك لإيران إلى جانب إسرائيل، وتحركت لترويج سياستها هذه وسط الأصدقاء العرب، ونلاحظ هنا صمود روسيا إلى جانب اتفاقية مكث العالم مدة زمنية طويلة لإنجاحها، وواصلت روسيا التنسيق مع إيران، وتركيا لإنقاذ مساعيها السلمية وسط الشرق الأوسط وعلى خارطة العالم.

وثمة أزمة جديدة لاحت في الأفق بين أمريكا ورسيا مصدرها واشنطن وتعلقت بالانسحاب الأمريكي أحادي الجانب من معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، وما له علاقة بالاسلحة الاستراتيجية حتى عام 2021، وهو الأمر الذي قابلته موسكو باستهجان كبير بدت ملامحه واضحة على محيا كل من الرئيس بوتين، ووزيره للدفاع شايغو، ووزيره للخارجية لافروف، والذي لاحظته شخصياً عبر الإعلام الروسي الفضائي ( 1,RTR,24).

وطرحت موسكو الابقاء على الباب مفتوحاً للحوار وإلى عدم استعجال توقيع معاهدة جديدة خاصة وأن موسكو لا تعتقد بأنها خرقت المعاهدة عبر تطويرها لسلاحها ودعت للتعاون لتحقيق الأمن والسلام والاستقرار الدائم في العالم وفي الختام هنا ادعو لمزيد من التعاون الأمريكي الروسي وسط اقطاب العالم الكبيرة ليعم السلام ولتنتهي هواجس الحروب الى الأبد.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :