facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الغارمات .. الحل بسيط


محمد الصبيحي
24-03-2019 05:16 PM

لم نسمع حتى الآن استجابة صناديق تمويل المرأة للمبادرة الملكية بمساعدة الغارمات، مع أنها سبب المشكلة.

حل قضايا الغارمات أبسط مما نتصور وعلى النحو التالي:

أولا: تنتهي مشكلة الغارمات مع الحبس والتنفيذ القضائي إذا تقدم محامو صناديق التمويل إلى دوائر التنفيذ في المحاكم بطلب الرجوع عن قرار حبس المدين.

ثانيا: توقف صناديق التمويل والفوائد عن الفترة القادمة وتقوم بإعادة جدولة الدين بأقساط ميسرة.

ثالثا: يقوم صندوق الزكاة بتسديد الأقساط التي تم جدولتها في مواعيدها بعد أن تكون حملة التبرعات قد اكتملت أو تبقى مفتوحة باستمرار للمحسنين، فيتبين حجم المبلغ المطلوب والبرنامج الزمني للتسديد آخذين بالاعتبار أن عدد الغارمات مرشح للزيادة باستمرار حسب حجم القروض وعدد المقترضات.

هذا هو الحل العاجل الذي نطالب به وفي نفس الوقت نطالب شركات التمويل بالتجاوب والمساهمة في الحملة.

الحكومة وضعت خمسة معايير لاستفادة الغارمات من الحملة ومعنى ذلك أن كل حالة ستدرس على حدة وهذا يعني أن معظم الغارمات سينهين مدة الحبس قبل أن تنتهي الدراسات.

بدوره وزير العدل قال إن التسديد عن الغارمات سيبدأ حال وصول الأموال.

إذن دخل الروتين الحكومي على الخط وسيبدأ تشكيل اللجان.

إذا أرادت الحكومة حل المشكلة جذريا فعليها أن تقدم مشروع قانون معدل لقانون التنفيذ يلغي الحبس على ديون مؤسسات وشركات التمويل والبنوك باعتبارها تختار زبائنها وتطلب ضمانات على قروضها مسبقا وعليها أن تتحمل نتائج قراراتها.




  • 1 د. محمد نور الحمد 24-03-2019 | 05:24 PM

    نعم المطلوب الغاء الحبس عن المعسر ماليا ،،،، فقد اصبحت تجارة رائجة لايقاع الضحايا والزج بهم في السجن

  • 2 طلعت عواد 25-03-2019 | 11:26 AM

    يجب وضع حد أقصى للفوائد واستبدالها برسوم ومنع حبس اي مستدينة وان تتحمل الصناديق المخاطرة

  • 3 Ghanem Ziadat 26-03-2019 | 02:30 AM

    مراجعة شركات التمويل ومراجعة الفوائد، شركات التمويل عادة عندها تأمين للقروض المعثرة.

  • 4 صلاح الدين هبيشان 26-03-2019 | 03:34 PM

    عين العقل


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :