facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لا لكذبة نيسان البيضاء


أ.د.محمد طالب عبيدات
01-04-2019 12:09 AM

توارث الناس تاريخياً اﻷول من نيسان من كل عام لممارسة ما يدعى بالكذب اﻷبيض ممازحين بعضهم البعض على سبيل المداعبة، وبالطبع هذا غير مقبول لا شرعاً ولا أخلاقياً ولا عادة أو تقاليداً ﻷن الكذب يتنافى مع الصدق الذي أساسه الوضوح وخلق المحبة بين الناس واﻹحترام؛ ولتذكيركم اليوم بأن لا يمرر عليكم أحداً ما يدعى بكذبة نيسان:

1. لا يوجد كذب أبيض أو غير ذلك، فالكذب كله عكس الحقيقة ويؤدي للمراوغة ويزعزع الثقة بين الناس ولذلك فهو مذموم وغير مقبول.

2. الكذب يؤدي للفجور والفجور يؤدي للنار، ومن يكذب مرة واحدة تصبح لديه عادة متأصلة.

3. للأسف ينتشر الكذب هذه اﻷيام كالنار بالهشيم والسبب ضعف الوازع الديني وتراجع منظومة القيم، ويتفنن الناس بمخارج كذبهم وتبريره مع اﻷسف.

4. الكذب حبله قصير ولا بد أن ينكشف مع الزمن ليخلق البغضاء وعدم الثقة بين الناس، بيد أن الصدق يجذر الثقة والمحبة بين الناس.

5. عادة الكذب تربية منذ الصغر إبان نشأة الناس في أسرهم، فالطفل وسلوكياته يعكس أخلاقيات والديه وتربيتهم، فالوالدان اللذان يكذبان أمام أبناءهم حتماً سيؤدي ذلك ليكون اﻷولاد كلهم كذابين.

6. البعض يبرر للكذب بأنه ملح الرجال، وهذه خزعبلات غير مقبوله أنّى كان تبريرها ﻷنها تؤدي بأن يقود المجتمع أسوأه من الناس وليس أصلحه.

7. المطلوب أن نجعل من هذا اليوم إنطلاقة للصدق مع النفس ومعاهدة رب العزة بأن لا نكذب بعد اليوم ونكون صادقين فيما نقول ليعم الصدق ويصلح المجتمع ﻷن المؤمن لا يكذب البتة.

8. الصدق منجاة والكذب مفسدة، واﻷصل أن تعم ثقافة الصدق والقدوة الحسنة في التربية لنخرج جيل صادق أمين مؤمن بربه.

بصراحة: لا فواصل لحدود الكذب، فمهما صغرت أو كبرت الكذبة فهي كذلك، والدعوة هنا ليكون هذا اليوم إنطلاقة لنكون صادقين مع أنفسنا ومع الناس في زمن أصبح فيه الكذب فن وإبداع، مع اﻷسف!

صباح الصدق ونبذ الكذب




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :