facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تنوّع المُتاجرة


أ.د.محمد طالب عبيدات
17-05-2019 02:22 AM

في زمن الألفية الثالثة تطوّرت التجارة والبزنس من مادية بحتة صوب المعنوية، وتنوّعت التجارة بالمفهوم المطلق لدرجة أنها أصبحت عزف على أوتار حسب الحاجة والطلب، وغدت التجارة كالمتاجرة:

1. من أنواع المتاجرة في هذا الزمان المتاجرة بالدين والمتاجرة بالوطنية والمتاجرة بالإقليمية الضيقة والمتاجرة بالأوطان والمتاجرة بالمنابت والأصول والمتاجرة بالعلوم والمتاجرة بالمدنية وغيرها.

2. بعض متاجري الدين يعزفون على أوتار الحلال والحرام وفق الطلب أحياناً، ويعزفون على وتر الفتاوى أحياناً أخرى، ويعزفون على أوتار الوسطية وربما التطرف، وهكذا.

3. متاجرو الوطنية يعزفون على أوتار الإنتماءات وتوزيع صكوك الغفران فيها، ويعزفون على ميزان الوطنية وكشوف حساب الواجبات والحقوق والمواطنة.

4. متاجرو المنابت والأصول يعزفون على أوتار الإقليمية الضيقة لنعت الناس وفق مسميات تبثّ سموم الفتنة، ويعزفون على أوتار تقسيم الناس لقيس ويمن.

5. بعض متاجري العلوم يتبجّحون بالتخصصيّة ومعرفتهم أكثر من غيرهم، ويعزفون على غزارة الإنتاج العلمي ونوعيته، ويعزفون على إسم الجامعة التي تخرجوا منها، وهكذا.

6. متاجرو النزاهة يعزفون على أوتار قضايا الفساد وتنوعها وحجمها، ويعزفون على أوتار الإتهام الجزاف والإشاعة المغرضة، ويعزفون على أوتار الفساد المالي والإداري والفني وحجمه، وهكذا

7. متاجرو العمل يقسمون الناس لحراثين ومدنيين، ويعزفون على أوتار الإنتاجية والعطاء، وهكذا.

بصراحة: الحياة أصبحت عزف أوتار نختار فيها الوتر الذي سنعزف عليه ونتاجر من خلالة بالمادة التي نرغب بتسويقها، والمتاجرة في الحياة تتنوّع وفق سُمك ونوعية الوتر الذي سنعزف علية، فلنتقي الله في أنفسنا وفي غيرنا وفي أوطاننا ولنُحسن العزف على وتر الحقيقة لا الخيال.

صباح الواقعية والحقيقة لا الخيال




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :