facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الرقص في نادي عبدون الليلي


محمد الصبيحي
05-08-2019 03:22 PM

في الاخبار أن (لجنة أمنية قامت بالتفتيش على (المنشآت السياحية) للتأكد من التزامها بالانظمة والقوانين)، 
المنشأت السياحية هو المصطلح المخفف لتسمية النوادي الليلية.. المهم أن الخبر الصادر عن الأمن العام أنه تم ضبط عشر فتيات أجنبيات مخالفات لشروط الإقامة في ناد ليلي.. أما في عبدون فقد (تمكنت حوالي 40 فتاة من الهروب عبر مخرج الطوارىء وهو سلم غير مطابق لمعايير السلامة العامة ولم يتم ملاحقتهن حفاظا على سلامتهن.. فيما تم ضبط ثلاث فتيات أثناء خروجهن من النادي وبالشارع العام)..

لاحظوا كيف تمكنت اللجنة من حصر العدد (واحدة واحدة) ولم تتم ملاحقتهن (حفاظا على سلامتهن).. مش مهم سلامة القانون واحترامه.. ولا سلامة البلد من العبث الأخلاقي!! لم تتحدث الأخبار عن اسم مالك النادي الليلي؟؟ ولا عن مسؤوليته؟؟ ولا كيف تمكن من جمع (قطيع الإماء) أو كيف توصل ليكون فيما (ملكت يمينه) أربعين جميلة من حريم السوق؟؟.

كيف يمكن إحصاء العدد ولا يمكن ضبط سوى ثلاث فتيات؟؟ لم لم تجري الملاحقة والمتابعة؟؟ سؤال جوهري؟؟
الجواب ليس في الحفاظ على سلامة صاحبات الصون والعفاف، وإنما في (الدمل) الذي لا يريد أحد أن يفقأه، ولا نريد أن نعترف بأن المجتمع تراجع إلى الخلف.. وأن الاخلاق العامة تفسخت.. لا أحد يريد أن يكتشف أن الهاربات لسن من جنسيات أجنبية وانما أردنيات يعملن سرا عن عائلاتهن، وربما بينهن طالبات جامعة تعتقد أسرهن أنهن موظفات عمل إضافي في شركة أو غيره أو لا يعلمون شيئا..

لا نريد أن نعترف أن شياطين الإنس في النوادي الليلة يتصيدون حاجة مراهقات للمال فيجري استدراجهن إلى العمل الليلي المشبوه..

النادى الليلي المشار اليه في عبدون وأخر قريب منه هما ملتقى لأشخاص مرموقين وأثرياء أعماهم المال عن الاخرة، فقد حدثني أحدهم أن فلانا ما أن يدخل الى طاولته (المحجوزة باسمه) حتى تلتف حوله خمس غانيات تجلس إحداهن على ركبته.. ومثله كثير ممن لا يتذكرون أن ليس للكفن جيوب..

والسؤال لوزارتي السياحة والداخلية: هل تساهم هذه النوادي الليلية في زيادة الدخل السياحي الوطني؟؟ وإذا سحبت تراخيصها ستنهار السياحة في البلد؟؟ وهل ما يعود على خزينة الدولة منها توازي الكلفة الأمنية لمتابعة هذه المواقع ومشاكلها وحوادث إطلاق النار التي جرت في عدد منها..

احسنت اللجنة الامنية صنعا حين تركت الاربعين فتاة يهربن، فلو تم ضبطهن لأصبحت قضية اجتماعية خارج السيطرة فلن تتحمل أسر وعشائر الصدمة..




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :