facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





وجع رأس مدفوع الثمن 


المحامي محمد الصبيحي
31-08-2019 01:18 PM

لا توجد رسوم  غريبة عجيبه تلقى استنكارا شاملا من الشعب مثل ضريبة او رسم التلفزيون المفروض قهرا وجبرا على الناس مع كل فاتورة كهرباء.

المسأله ليست انتقادا للتلفزيون الرسمي وتراجع اداءه ولا في غياب المشاهدين فقط وإنما لأنه رسم  متخلف يجعلنا اضحكوكة بين الشعوب. ويذكرنا  برسَم  اقتناء راديو ( مذياع) كان مفروضا في بدايات تأسيس المملكه.

ومنذ سنوات يتساءل المواطن : لماذا أدفع رسم تلفزيون لا اشاهده؟؟ ويعاني من ضعف الأداء ولا يمثل قضايا الوطن ومتخم بموظفين لا يعملون؟؟، وهل ثمة دوله العالم تتقاضى من مواطنيها رسم اقتناء تلفزيون؟؟، ومع ذلك فإن الحكومات المتعاقبه لم تجب واستمرت في جباية  هذا الرسم الذي يوضع في حساب وزارة الماليه ولا علاقة لمؤسسه الاذاعة والتلفزيون به.

الرسوم في المفهوم الدستوري والقانوني تستوفى مقابل خدمة وليس بغرض الجباية فإذا سقطت الخدمة ينبغي أن تسقط الرسوم  وحيث ان نظام رسوم التلفزيون الصادر عام ١٩٧٩ نص على استيفاء دينار واحد شهريا يضاف الي فاتورة الكهرباء ((مقابل الخدمات التي تقدمها مؤسسة الأذاعة والتلفزيون) عندما كان التلفزيون الأردني ينفرد بالبث فإننا نتساءل عن الخدمات التي تقدمها مؤسسه الاذاعه والتلفزيون حاليا ؟؟ البث الأذاعي تجاوزته محطات اف ام تعمل بثلاثة موظفين، والبث التلفزيوني يفتح الله  ( كثر حركه وقله بركه) وتقنيات متخلفه والنتيجة بدل ان اتلقى خدمه  احتاج الى مسكن للصداع وببساطه نحن نتلقى وجع رأس مدفوع الثمن.

إن تحول مؤسسه والتلفزيون من مؤسسة خدمة الى عبء يثقل كاهل الموازنه يستوجب إسقاط الرسوم وأغلاق المؤسسه.

ومع انهم يقولون في المثل الشعبي ( الضره مره)  ورغم تعدد الضرائر  لتلفزيوننا الوطني إلا أن كل شيء إلى الخلف سر ما عدا دينار رسم مع فاتوره الكهرباء.

استغرب ان مؤسسة الأذاعة والتلفزيون  لم تعرض للبيع حتى الآن ربما لان البضاعة الخاسره تظل ( بوجه صاحبها).




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :