facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حرية الرأي ونفي الإكراه والاضطهاد


د. محمد الجبور
04-09-2019 04:40 PM

اننا مطالبون ان نوصل مفهوم التعارف بيننا الى مستوى متقدم يؤهلنا نفسيا وعمليا للتعاون حيث إننا كمجتمعات لا يمكن ان نثبت مفهوم التعايش السلمي بدون تطوير مستوى التداخل والتعاون بين مكونات الأمة والمجتمع والوطن إذ أن وحدة المجتمعات، بحاجة الى تشابك مصالح مكوناتها وتتعاون اطرها ومؤسساتها في سياق تعميق هذا الخيار وتجذير مشروع التعايش السلمي ولا ريب ان اطلاق العنان للنفس لاتهام الآخرين وتحميلهم ما لم يقولوه او يؤمنوا به يعد احد الأسباب الجوهرية التي تحول دون التعاون على البر والتقوى بين مكونات الأمة والوطن فالتعاون بحاجة الى صفات نفسية وسلوكية متبادلة قوامها الرحمة وحسن الظن والثقة والتسامح وقبول الرأي المخالف حيث إن هذه الصفات، تخلق مناخا اجتماعيا مؤاتيا الى التعاون والتعاضد والتضامن فليس من المعقول، اننا على المستوى النظري ننتمي الى شرعة التيسير والرحمة ولكننا على المستوى الواقعي نسرف في التشدد والغلو والتطرف واذا توفرت في بعض حقبنا التاريخية بعض مظاهر الاسراف المذكورة نحن بحاجة الى تجاوزها معرفيا وفلسفيا واجتماعيا ونعمل معاً على تنقية واقعنا بكل روافده من عوامل الغلو واسباب التشدد التي لا تنسجم ومقتضيات سماحة الاسلام ورحمته من هنا فان التعاون يقتضي التمسك بحرية الرأي ونفي الاكراه والاضطهاد وتوفير كل مستلزمات البحث والحوار الحر والموضوعي وذلك لأن الاكراه بكل صنوفه وأشكاله يخلق واقعا نفسياً واجتماعياً يحول دون التعاون حيث ستسود حالات الخوف وغياب الثقة المتبادلة وازدياد وتيرة الهواجس المجهضة لكل فعل وممارسة تضامنية وتعاونية لأن تجاوز حقوق الآخرين والتعدي على خصوصياتهم يفضي الى غياب الاستقرار السياسي والاجتماعي ولا تعايش سلمي بدون استقرار ولا استقرار بدون عدل بحيث يعطي كل ذي حق حقه لذلك فان من المبادئ الأساسية للتعايش السلمي هو ترسيخ مبدأ العدالة في الواقع الاجتماعي بحيث يسود هذا المبدأ الذي هو اساس الاستقرار في العلاقات الاجتماعية وانماط التواصل بين مختلف شرائح وفئات المجتمع والعدالة كقيمة كبرى لا يمكن ان تسود في اي مجتمع إلا اذا عمل كل فرد على تزكية نفسه وممارسة دوره وتحمل مسؤوليته وعمل على تطوير وتنمية واقعه وذلك لأن الجذر النفسي للعدالة هو خلو النفس من الأحقاد الناتجة عن الحسد والكراهية والقسوة ومن خلوها من المطامع الناتجة من حب الدنيا والحرص عليها والاغراق في الشهوات فيكون العدل نتاج المحبة والرحمة واحترام الآخرين والثقة بهم وبامكاناتهم وكسبهم لذلك نجد أن الذكر الحكيم يأمرنا بممارسة العدالة في كل دوائرنا اذ يقول تبارك وتعالى( ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون) (سورة المائدة الآية8 ) فإذا كنا جميعا نروم الاستقرار، ونتطلع إلى التعايش السلمي، فلابد أن نعمل على توطيد أركان العدل في الواقع الاجتماعي لأن العدل في كل مجالات الحياة هو بوابة الاستقرار ومبدأ وجوهر التعايش السلمي وعليه فان الاختلاف بكل مستوياته ينبغي ان يقودنا الى النزاع والشقاق بل الى التبادل والتداول والاحترام المتبادل ولكي تتحول حالة التعايش بين مكونات المجتمع وفئاته المتعددة الى حقيقة راسخة وثابتة نحن بحاجة الى الالتزام بهذا الثالوث القيمي (التعارف، التعاون، العدالة) فهي مبادئ التعايش الراسخ وبها نتمكن من حماية وحدتنا ومكاسبنا والعمل على تنمية واقعنا في كل الحقول والمجالات




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :