facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التعليم في القرن الحادي والعشرين


د. موفق العجلوني
23-10-2019 08:44 PM

جذب انتباهي تغريدتين على توتر لمدير عام مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجبة سعادة الاستاذ الدكتور جمال سند السويدي، جاء في التغريدة الاولى:

يتطلب التعليم في القرن الحادي والعشرين أدوار جديده للمعلمين وتدريب جديد، و مشاركة قوية بين المنزل والمدرسة،و مشاركة المجتمع، و مشاركة مجتمع رجال الأعمال، و اتباع طريقة جديدة لتقويم الطلبة، و تنوع التعليم، و القدرة على استكشاف للمعلومات .
اما التغريدة الثانية يضيف الدكتور السويدي :

يتطلب التعليم في القرن الحادي والعشرين مناهج جديدة ومتكاملة ، ووسائط متعددة تفاعلية، و مستويات عالية من الاتصالات وتقنية الحوسبة الملائمة، و تغيير الكتب المدرسية بأكملها.

تغريدات الدكتور السويدي تحتاج الى وقفة تمعن و تفكير و تبصر من قبل كافة الموءسسات المعنية بالتعليم و المعنية بالمعلمين و الطلبة و على رأسها وزارة التربية و التعليم و نقابة المعلمين و أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين ، علاوة على وجود مشاركة قوية بين المنزل و المدرسة و مشاركة المجتمع بشكل عام و رجال الاعمال و تنويع مخرجات التعليم بما يخدم المجتمع و خاصة في التخفيف من البطالة ، و اعادة سياسات القبول في الجامعات الاردنية و التركيز على الدراسات المهنية آلتي يحتاجها المجتمع ، لا ان نخرج اجيال من المدارس و الجامعات تزيد من عبء الفقر و البطالة و استيراد عمالة غير أردنية مما يكون له انعكاسات سلبية على المجتمع و على الاقتصاد بشكل عام .

لقد ساهم المعلم الاردني في إيصال الطالب في دول مجلس تعاون الخليج العربية الشقيقة في فترة من الفترات الى درجة من التقدم العلمي و الأكاديمي و الابتكار و الإبداع ، و ها هي دولة الامارات تصل الى الفضاء ، حيث لم تتوقف دولة الامارات عند إنجازات المعلم الاردني و العربي ، لا بل كانت في سباق مع الزمن بالعلم و المعرفة و الابتكار و الإبداع ، و أخذت تنافس الدول الأوروبية ، و فاقت في تقدمها العلمي و التكنولوجي العديد من الدول العربية و ذلك بفضل سياسات التعليم التي انتهجتها .

هل تأخذ موءسساتنا التعليمية و القائمين عليها من مسوءلين و معلمين و نقابات و موءسسات تدريب و موءسسات مجتمع مدني و ادارات الكتب و المناهج المدرسية و خبراء التعليم العبرة و الدروس من دولة الامارات ، و خاصة ما تناوله الدكتور السويدي في التغريدتين المشار إليهما .

حان الوقت ان نتدبر الدروس و العبر و ان يعاد النظر في دور الموءسسات التعليمية و دور نقابات المعلمين و دور المعلم في المدرسة و دور الاستاذ في الجامعة و العلاقة بين البيت و المدرسة و المجتمع و المدرسة و خلق ثقافة التميز في المدارس و الجامعات ، و العلاقة بين مخرجات التعليم و حاجات السوق ، حتى نلحق بركب العالم الذي بداء يسابق ثورة تكنولوجيا المعلومات و الذكاء الاصطناعي .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :